أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الأزمة المالية بالأحزاب تتصدر وثيقة‮ »‬مستقبل مصر‮«‬


هبة الشرقاوي
 
أصدر ائتلاف أحزاب المعارضة - المكون من أحزاب التجمع، والناصري، والجبهة، والوفد - وثيقة جديدة اطلق عليها »وثيقة جديدة لمستقبل سياسي أفضل« طرحوا فيها عدداً من المطالب، حيث اشتملت الوثيقة عدداً من الجوانب السياسية والحقوقية والمالية، إلا أن هذه الأخيرة بالذات كانت هي الأكثر بروزاً، فقد برزت بوضوح المطالب المالية التي تضمنت المطالبة بإعفاء الأحزاب من جميع الضرائب والرسوم المتعلقة بالمقار والصحف وباقي الأنشطة الحزبية، والمطالبة بزيادة الدعم المالي الحكومي لأحزابهم، وضرورة تعديل قانون الأحزاب لالغاء الحظر علي اقامة المشروعات الانتاجية الربحية، وكذلك اباحة قبول التبرعات من الشخصيات الاعتبارية.

 
أكد خالد حريب أمين الإعلام بحزب التجمع ان الأزمة المالية للأحزاب هي التي دفعت لاصدار هذه الوثيقة، وطالب حريب بمشروع قانون يسمح للاحزاب باقامة مشروعات للانفاق علي أنشطة الحزب مقابل التزام الأحزاب بتقديم اقرار محاسبي كامل لهذه المشروعات، معتبراً التبرعات ليست الحل في ظل خوف المتبرعين من دعم المعارضة، مشيراً الي ان الأحزاب اليسارية تحديداً تعاني قلة عضوية رجال الاعمال بها، وبالتالي قلة مبالغ التبرعات.
 
 وطالب إبراهيم نوارة، عضو الهيئة العليا لحزب الجبهة الديموقراطي، بالغاء جميع الضرائب والرسوم المتعلقة بالمقار والصحف وبأقي الأنشطة الحزبية كحل لازمة التمويل، اضافة الي مطالبته بزيادة الدعم المالي المخصص للاحزاب من الحكومة، معتبراً مبلغ الـ100 الف لا تكفي لاقامة مؤتمر واحد بالحزب، كما طالب بوضع حد مالي لقيمة التبرعات المادية للاحزاب معتبراً حزباً مثل الوطني مدعوماً بعدد كبير من رجال الأعمال، وينفقون عليه مما يجعل المنافسة بينه وبين باقي الأحزاب غير عادلة، فالتمويل يلعب الدور الأهم في العملية الحزبية خاصة في ظل الازمة المالية، وابدي نوارة مطالبات بفتح باب التبرعات للشخصيات الاعتبارية التي تتمثل في الشركات والمؤسسات الكبيرة لدعم الحزب.
 
ومن الحزب الناصري، طالب أحمد حسن، الأمين العام للحزب، بزيادة حصة الأحزاب من التمويل الحكومي ومنح اعفاءات ضريبية للمتبرعين، مبديا تخوفه من ان يؤدي اعطاء الشخصيات الاعتبارية حق التبرع للاحزاب لفتح الباب امام الجماعات الاسلامية والاخوان المسلمين لاختراق الأحزاب من خلال التبرعات، وشدد حسن علي ضرورة اعفاء الأحزاب من دفع ايجارات المقار لحل أزمة التمويل.
 
من جانبه، استبعد الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان تزيد الدولة الدعم المالي مؤكداً ان الدولة تسعي لتجميد الأحزاب مالياً حتي تظل المعارضة شكلية بلا تاثير حقيقي، وأن يظل التمويل الرئيسي مقتصراً علي الحزب الوطني ليكون هو الحزب الأوحد القادر علي توفير الخدمات للشعب، فالفئة الوحيدة القادرة علي التمويل هم رجال الاعمال التابعون للحزب الحاكم خاصة أنهم يملكون امكانيات الدولة المالية، فالحزب يستغل دعاية وموارد الحكومة باسم برنامج الرئيس الانتخابي مثل الحصول علي مشاريع اسكانية والحصول علي فرص عمل، وهوالأمر الذي سيظل يضع الأحزاب في مازق خاصة، ان لجنة شئون الأحزاب عام 2005 قررت أن تقصر موارد الأحزاب المالية علي الدعم المخصص واشترطت لحصوله وجود مقعد للحزب في مجلس الشعب أو الشوري وهو ما يجعل الأحزاب المستحقة للدعم قليلة جداً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة