أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الفئوية‮« ‬تصيب الحرگة الحقوقية


فيولا فهمي
 
»جمعية حقوقية للدفاع عن حقوق الطلاب«.. هي أحدث اهتمامات الحركة الحقوقية في المجتمع، حيث تتبني تلك الجمعية قضايا طلابية سواء سياسية أم اجتماعية أم تعليمية، وتخرج تلك الجمعية الحقوقية - تحت التأسيس - من رحم لجنة الدفاع عن حقوق الطالب التي تم الاعلان عنها مؤخراً لمراقبة انتخابات الاتحادات الطلابية ونشر الوعي السياسي والحقوقي بين طلاب الجامعات، الا ان الاعلان عن تأسيس تلك الجمعية أظهر حجم انتشار فكرة »الفئوية« داخل الحركة الحقوقية في المجتمع، لاسيما بعد تفريخ العديد من الجمعيات المهتمة بحقوق المراة والعمال والاطفال والمعاقين وغيرها من الجمعيات.

 
أكد أحمد عبد الواحد، منسق لجنة الدفاع عن حقوق الطالب، أن الغرض من إنشاء لجنة الدفاع عن حقوق الطالب هو اضفاء مظلة شرعية علي التحركات الطلابية والتواصل مع الإدارات الجامعية في جميع القضايا المتعلقة بحقوق الطلاب، وأن اللجنة تسعي لتأسيس أول جمعية حقوقية للطلاب تخضع لقانون الجمعيات الأهلية رقم 84 لسنة 2002، موضحاً ان الجمعية - باعتبار ما سوف يكون- ستضم الطلاب من مختلف الجامعات المصرية المنتمين لجميع التيارات السياسية دون تحفظ أو اقصاء لاعضاء احد التيارات أو الأيديولوجيات.
 
وأعلن عبد الواحد عن مجالات اهتمام الجمعية الحقوقية الطلابية _ تحت التأسيس- والتي سوف تهتم بنشر القيم الحقوقية بين طلاب الجامعات من خلال عقد ورش العمل والندوات والمطالبة بقاعات مخصصة لهذا الغرض داخل كل حرم جامعي، إلي جانب مراقبة ومتابعة سير انتخابات الاتحادات الطلابية من خلال التوعية ببنود اللائحة الطلابية التي تنظم العملية الانتخابية، فضلاً عن الاهتمام بشئون الطلاب من خلال المطالبة بدعم الكتاب وغيرها.
 
وأشار إلي ان العمل الطلابي من خلال الجمعية الحقوقية - المزمع تأسيسها - سوف يساهم في تنامي الخبرات الحقوقية لدي الطلاب ويخلق جيلاً يحترم مبادئ حقوق الانسان، إلي جانب حماية الطلاب اثناء القيام بتلك الانشطة من الاعتداءات الامنية، لاسيما بعد اعتقال عدد من أعضاء لجنة الدفاع عن حقوق الطالب بجامعة أسيوط اثناء توزيع احد البيانات الخاصة بأهداف اللجنة.
 
فيما رحب الدكتور أيمن عبد الوهاب، مدير برنامج المجتمع المدني بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالاهرام، بانتشار فلسفة المصالح الفئوية داخل منظومة المجتمع المدني، وتحديداً الجمعيات الحقوقية والدفاعية، خاصة ان المجتمعات المتحضرة تقوم علي فكرة ادارة التنافس والصراع بين الفئات بشرط عدم الاضرار بالمصالح العامة في المجتمع، مؤكداً ان انتشار الفئوية داخل الحركة الحقوقية يعبر عن درجة مرتفعة من الوعي والتخصص، نظرا لما يترتب علي ذلك من قدرة رفيعة المستوي علي الحشد والتعبئة والتأثير والضغط للدفاع عن حقوق تلك الفئات والتعبير عن مصالحهم.
 
 وأكد عبد الوهاب ان نجاح التجربة الفئوية داخل الحركة الحقوقية مرهون بقدرة تلك الجمعيات علي ادارة المصالح النوعية والابتعاد عن دائرة العيوب التقليدية التي تتمثل في عدم الاهتمام بنشر الثقافة الحقوقية علي قطاعات شعبية اوسع من النخبة، إلي جانب العمل في جزر منعزلة وعدم الوعي بأهمية التلاقي بين الجمعيات الحقوقية النوعية، مقيماً تجربة الفئوية داخل الحركة الحقوقية بـ»غير الناجحة« نظراً لتقليدية خطابها وعدم تفاعلها مع قطاعات عريضة من المواطنين.
 
وعلي الجانب المقابل، أبدي الدكتور جهاد عودة، عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني، تخوفه من تفتيت الحركة الحقوقية في المجتمع بسبب تشتيت الجهد الحقوقي علي اهتمامات فئوية دون الاهتمام بالمصلحة العامة المشتركة لجميع المواطنين.
 
وأرجع عودة اسباب انتشار تلك الظاهرة داخل الوسط الحقوقي إلي فشل المؤسسات التنظيمية الشرعية في القيام بالمهام المنوطة بها، مستشهداً بفشل اتحاد العمال العام والنقابات المهنية في الدفاع عن حقوق اصحابها وكذلك المؤسسات التاهيلية الرسمية للمعاقين وغيرها من الكيانات التنظيمية المعطلة التي ادي جمودها إلي تفريخ المزيد من الحركات والجمعيات الفئوية في مصر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة