أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

جماعات التكفير بؤر سرطانية‮.. ‬والتنوير هو الحل


مجاهد مليجي
 
جاء اعلان إلقاء القبض علي تنظيم جديد للتكفير والهجرة ليثير العديد من علامات الاستفهام حول اسباب الظهور المتكرر لمثل هذه التنظيمات علي سطح الحياة السياسية في مصر، بعد ان غابت عنها لسنوات طوال.

 
بداية يؤكد الدكتور نبيل عبد الفتاح، الباحث بمركز الاهرام الاستراتيجي ان الافكار المتشددة التي تعتمد علي آليات اعادة الافكار القديمة من الكتب الصفراء والافكار الدينية الخاطئة دائما ما تؤدي إلي هذا التشدد، وتخلق بيئة مواتية للافكار المتشددة التي تتولد لدي بعض رجال الدين، رغبة في شهرة، أو نكاية في رجال دين رسميين.
 
وأضاف عبد الفتاح انه احيانا ما تظهر مثل هذه الجماعات كنوع من الاحتجاج علي انتشار الفساد والرشوة في الوظيفة العامة وغيرها من اشكال الانحرافات التي شهدها المجتمع، وتؤدي إلي ظهور الفتاوي والافكار السياسية المتطرفة، ويعكس فشل المؤسسة الحاكمة في تقديم نموذج سياسي عادل أو نموذج ديني مقبول لدي هؤلاء.
 
ويري الدكتور جهاد عودة، عضو امانة الاعلام بلجنة السياسات في الحزب الوطني، ان ظهور جماعة التكفير والهجرة التي ألقت اجهزة الامن القبض علي اعضائها انما هي اشبه ببقع سرطانية تصيب الجسد السليم مما يجعل سرعة الانتباه لها ومواجهتها أمراً جيداً. وتكون اعراض مواجهتها غالبا غير مكلفة حيث ان هذه المجموعات المتشددة دائما تكون صغيرة العدد ومنطوية.
 
وأضاف عودة ان هذه البقع السرطانية تظهر من آن لآخر حيث ان المجال الديني متفاعل مع بعضه البعض، وهي - علي العموم - مسألة بسيطة.. فالأجهزة المعنية متيقظة لمثل هذه البؤر السرطانية.

 
وأوضح ان »التكفير والهجرة« تتشكل في مجموعات صغيرة، وان كانت أعدادهم ظهرت كبيرة في فترة من الفترات. وأفضل السبل لمواجهتهم هو التوعية ونشر مفاهيم الاسلام السليمة، وكشف ظلامية أفكارهم بالتنوير، فضلاً عن ان الكشف الامني مهم واساسي للحد من خطرهم، مشيراً إلي انهم جاءوا نتيجة افرازات وانحرافات الجهاد والجماعات الاسلامية والاخوان بسبب تفسيرها الخاطئ للاسلام.

 
بينما أكد منتصر الزيات، محامي الجماعات الاسلامية ان هذا التنظيم قد يكون تنظيما وهميا، والقضية لا تشكل وقائع تبرر التحفظ علي اعضاء التنظيم، ولا تتعدي كونها قضية فكرية، مشيراً إلي انه لم ينسب لهؤلاء من قبل القيام بعمليات عنف رغم توجيه تهم لهم بتبني أفكار تدعو إلي استحلال الاموال، بينما أقصي ما وجه إلي أحدهم من تهم هي أنه قام بسرقة »لاب توب«.

 
وأضاف الزيات انهم أعلنوا - اثناء التحقيقات - انهم لم يكفروا المجتمع، وان اولادهم يدرسون في الأزهر، ولكن مذكرة الاتهام مصرة علي انهم يرسلون اولادهم إلي الازهر للتمويه.. وان المتهم الرئيسي والعقل المدبر لهذه المجموعة يعمل مدرساً في الأزهر.

 
وأوضح انه قد لا تكون هناك قضية حقيقية، ولكنها تعتبر ضمن ما يطلق عليها »قضايا الدولاب« أي تلك القضايا التي لا تكاد تفتح حتي تغلق من جديد، مشدداً علي ان خطورة مثل هذه القضايا هي انها تتسبب في صنع التطرف، فالمقبوض عليهم يشعرون بعدم وجود ما يبرر اعتقالهم واستمرار حبسهم، فضلاً عن إيجاد نوع من الحقد علي المجتمع والعنف والتطرف.

 
وأرجع الزيات عودة ظهور تلك الجماعات إلي الفراغ الحاصل علي الساحة الدينية نتيجة محاصرة الدعاة اصحاب المراجعات الذين لا يسمح لهم بالتواجد أو التحرك، فضلا عن منعهم من الظهور في الصحف أو الفضائيات لتفنيد الافكار المتطرفة واستعراض اسس المراجعات، علاوة علي ظهور أتباع البهائية وحصولهم علي حكم مؤخرا لصالحهم، وتعدد انتشار الفضائح الاخلاقية المختلفة مما يؤدي إلي ظهور اصحاب هذا الفكر المتشدد وان لم يرق إلي مستوي التنظيم.
 
ومن جهته يؤكد سيد عبد العال، امين عام حزب التجمع، ان تنظيم التكفير ان كان قد اختفي فترة زمنية انما يرجع إلي الضربات الأمنية المتتالية، لكن الفكر المتطرف ذاته لم يختف ولم يتقلص، بل ترعرع وانتشر علي مئات المواقع علي الانترنت، فضلا عما تطرحه بعض البرامج الدينية في جهاز الدولة الاعلامي ذاته والذي يحض بعضه علي التكفير من طرف خفي، ويجتذب شباباً من انصاف المتعلمين والذين يجنحون إلي التطرف.
 
وأضاف عبد العال ان الافكار المؤسسة لهذه التنظيمات ستظل تتداول بحرية عبر بعض الفضائيات حيث ينتشر تكفير المسلمين بعضهم البعض علي الأساس المذهبي والفقهي، مستبعدا ان يكون هناك أي علاقة بين الفساد والبطالة وان كانت تعد عوامل مساعدة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة