أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

غموض حول كيفية الاستفادة من‮ »‬عام الفراغ‮«‬


المال - خاص
 
جاء غياب 21 الف طالب عن حضور اول أيام امتحانات الثانوية العامة طمعا في الاستفادة بـ»عام الفراغ« الذي تسبب عن حذف واضافة السنة السادسة الابتدائية في عام 2011 - 2010 ليحث علي ضرورة وضع خطة محددة للاستفادة من هذا العام حيث اوصت لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس الشعب في اجتماعها مؤخرا بضرورة استغلال العام في برامج مكافحة الامية أو منح امتيازات اضافية للطلاب الوافدين، منعا لإهدار الموارد المالية المخصصة للجامعات وهي التوصيات التي اثارت حالة من الجدل في اوساط اساتذة الجامعات والخبراء التربويين لاسيما بعد رفض الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي منح امتيازات للوافدين للالتحاق بالجامعات المصرية الي جانب ان استغلال هذا العام المسمي  »الفراغ« في برامج مكافحة الامية يتطلب تعديلاً تشريعياً يخصص لهذا الشأن.

 
 
 هانى هلال
ففي البداية نفت الدكتورة ليلي سويف استاذ كلية العلوم بجامعة القاهرة ، عضو حركة 9 مارس لاستقلال الجامعات تكبد الجامعات المصرية أي خسائر اذا ما تم تطبيق سنة الفراغ دون ايجاد حلول تشريعية نظرا لاستهلاك موارد الجامعات بسبب زيادة عدد الطلاب الملتحقين بها داعية اصحاب القرار لان يستغلوا »عام الفراغ« لإعلان حالة هدنة للجامعات المصرية من الاستنزاف المستمر الذي ادي بها الي تقديم خدمات تعليمية ضعيفة المستوي.
 
واقترحت سويف ان يتم استغلال »عام الفراغ« لاتاحة الفرصة لطلاب الجامعات لإعادة تقديم أوراقهم مرة اخري الي مكتب التنسيق من خلال شرائح مجاميع أقل نسبيا حتي يتسني لهم الالتحاق بكليات القمة في هذا العام لاستغلال الموارد المادية والبشرية للجامعات مع تحقيق امتيازات استثنائية لبعض الطلاب.
 
وتعقيبا علي اقتراح وزير التعليم العالي الدكتور هاني هلال باستغلال »عام الفراغ« في برامج محو الأمية، ابدت ليلي سويف ترحيبها بالقرار بشرط إزالة الغموض الذي يحيط به ومعرفة ما إذا كان الغرض من المقترح هو استغلال مباني الجامعات ام الاستفادة من خبرات اساتذة الجامعات في المشروع القومي لمحو الأمية؟
 
من جانبه أكد الدكتور عمرو دراج أستاذ الهندسة بجامعة القاهرة عضو مجلس إدارة نادي تدريس القاهرة أن الاستغلال الامثل لموارد الجامعات في »عام الفراغ« يتمثل في تطوير المناهج والمعامل والاهتمام بمستوي البحث العلمي، رافضاً أن يقوم أساتذة الجامعات بمحو الأمية وتعليم الكبار في هذا العام لأنهم غير مؤهلين للقيام بهذا الدور.
 
وأعرب دراج عن رفضه ازاء الاقتراح بمنح امتيازات إضافية للطلاب الوافدين حتي يلتحقوا بالجامعات المصرية في »عام الفراغ« لكون هذا المقترح غير قانوني نظراً لصعوبة منح امتيازات وتسهيلات للطلاب الوافدين وحرمانهم منها في العام التالي، مؤكداً في المقابل امكانية منح تخفيضات في رسوم الجامعات للطلاب غير المصريين كنوع من الجذب للالتحاق بالجامعات المصرية خلال هذا العام.
 
واستبعد الدكتور كمال مغيث، الخبير بالمركز القومي للبحوث التربوية، ان يكون استغلال »عام الفراغ« في حاجة إلي تعديل تشريعي متخصص لهذا الشأن نظراً لأن الأمر يتوقف علي القرارات الوزارية فحسب، مقترحاً ان يتم استغلال هذا العام في تطوير البنية الأساسية للجامعات وتحديث المعامل والمكتبات، لا سيما في ظل الحالة المتردية التي عليها الجامعات منذ عقود.
 
وقال مغيث ان وجود ما يزيد علي %25 من أعضاء هيئة التدريس متفرغين يعد فرصة ذهبية لعمل دورات تدريبية ومنح دراسية قصيرة لهيئة التدريس، إلي جانب تنفيذ برامج تعليمية تقوم علي تبادل الأدوار أو البحث نظراً لقلة عدد الطلاب في هذا العام، متخوفاً من تبديد تلك الفرصة لتطوير البنية الأساسية للجامعات أو القدرات العلمية للأساتذة.
 
وأشار كمال مغيث إلي صعوبة استغلال »عام الفراغ« في تطوير برامج محو الأمية وتعليم الكبار، متوقعاً رفض قطاع واسع من أساتذة الجامعات الانصياع لهذا القرار، نظراً لعدم تأهيلهم في هذا مجال، إلي جانب تدني مستويات أجورهم.
 
علي الجانب الآخر، وصف الدكتور السيد عطية الفيومي، وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس الشعب، مقترح استغلال الجامعات بجميع مواردها البشرية والمادية في برامج مشروع محو الأمية بالجيد، مستبعداً رفض أعضاء هيئة التدريس بالجامعات القيام بمحو الأمية خاصة أنه واجب وطني، معرباً عن أمله في استفادة الطلاب الوافدين من »عام الفراغ«.
 
وأكد الفيومي أن القرار النهائي لم يحسم بعد ومازال خاضعاً للمناقشات داخل اللجنة البرلمانية للتعليم والبحث العلمي والقيادات التعليمية للوصول إلي أفضل السبل لاستغلال »عام الفراغ« بما يضمن عدم اهدار الموارد المادية والبشرية بالجامعات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة