أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

اتفاقيات تبادل الاستثمارات‮.. ‬مزايا متعددة لجميع الأطراف


رضوي إبراهيم
 
أجمع خبراء سوق المال علي تعدد مزايا اتفاقيات تبادل تنفيذ العمليات بين شركات الوساطة في الأوراق المالية بالأسواق المختلفة.
قال المستثمرون إن تبادل تنفيذ العمليات يعود علي المستثمرين من خلال اتاحة دخولهم إلي أسواق جديدة للاستفادة من فرص الاستثمار المتواجدة بها.

 
 
 أشرف سلمان
كما يعود علي الشركات التي ستقوم بدور الوسيط بين الأسواق من خلال ارتفاع أحجام عملياتها وعمولاتها، وأيضاً علي الأسواق ككل نتيجة جذب شرائح جديدة من المستثمرين وبالتالي ارتفاع احجام وقيم التداول.
 
واختلف الخبراء حول احتواء مثل هذه الاتفاقيات علي سلبيات من شأنها الحاق الضرر بمصالح المستثمرين المحليين لكل سوق، فيري البعض أنه نتيجة عدم تغطية شركات الوساطة التي تتعامل معها الأسواق المستهدفة سيتم الاعتماد علي توصيات الشركات المناظرة التي ستقوم بتنفيذ تلك العمليات بالأسواق الخارجية في حين يري آخرون أن هذه العمليات لا تتضمن أي سلبيات طالما أنها تتم في حدود الاتفاقيات المبرمة والتي تضمن لكل شركة من أطراف العقد توفير التوصيات اللازمة لجميع العملاء سواء المحليون أو الوافدون من الأسواق الأخري.
 
وشدد عدد من الخبراء علي ضرورة إجراء الشركات المحلية التي توجهت نحو توقيع اتفاقيات تبادل تنفيذ العمليات الـ»SWAP AGREEMENT « عمليات تغطية شاملة من خلال البحث والدراسة لجميع الأسهم المتداولة في هذه الأسواق، لاقتناص الفرص الاستثمارية الجيدة لضمان عدم فقدان الثقة بالشركات من قبل العملاء في حالة التعرض لخسائر مادية.
 
ورجح الخبراء جذب الشركات شريحة جديدة من العملاء الوافدين، مقارنة بالشريحة التي يمكن جذبها من الأسواق المحلية والتي ستفضل التعامل مع الكيانات الكبري المتواجدة بهذه الأسواق منذ فترات طويلة، طالما أنها لم تتعامل مع هذه الشركات المتوسطة قبل ذلك.
 
بداية أوضح أشرف سلمان، الرئيس التنفيذي لشركة »كايرو كابيتال« للاستثمارات المالية، أن توقيع شركات الوساطة في الأوراق المالية اتفاقيات تبادل تنفيذ العمليات مع شركات مناظرة في أسواق خارجية مختلفة يعد مدخلاً جديداً لعدد من الفرص الاستثمارية التي يترتب عليها جذب شريحة جديدة من المتعاملين نتيجة غزو الأسواق الأخري.
 
وأشار سلمان إلي أن ايجابيات مثل هذه الاتفاقيات لا يمكن قصرها علي طرف واحد حيث إنها تعود في نهاية الأمر علي جميع أطراف العمليات سواء العميل الذي اتيحت له فرص التداول بأسواق خارجية بجانب السوق المحلية التي يستثمر بها، أو للشركتين اللتين تقتسمان عمولات العمليات المنفذة في أي من السوقين أو الأسواق ككل التي تستفيد من ارتفاع أحجام التداول بها نتيجة تلك العمليات التي تتم من خلال اتفاقيات تبادل تنفيذ العمليات.
 
ولفت الرئيس التنفيذي لشركة »كايرو كابيتال« إلي أن شركات الوساطة في الأوراق المالية المحلية تتجه لمثل هذه الاتفاقيات بدافع من رغبتها في غزو تلك الأسواق الخارجية، وتوفير خدمات جديدة لعملائها بما يؤهلها نحو جذب شرائح جديدة منهم سواء من السوق المحلية أو الأسواق المستهدفة بالاتفاقيات، نظراً لعدم قدرتها علي التواجد في تلك الأسواق بشكل خاص من خلال تأسيس كيانات مستقلة تابعة لها.
 
وأضاف سلمان أن التعامل في الأسواق الخارجية من خلال فروع الشركات التي يتعامل معها المستثمرون بالأسواق المحلية يعد أفضل من التعامل من خلال اتفاقيات تبادل تنفيذ العمليات لنقص عنصر الأمان وثقة العميل في الشركات التي ستقوم بالتنفيذ بالأسواق الخارجية، علاوة علي ضرورة ضمان قدرة الشركات المحلية الموقعة للاتفاقيات علي التحكم بصورة جيدة في آلية التنفيذ بهذه الأسواق.
 
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة »كايرو كابيتال« أن اتجاه شركات الوساطة في الأوراق المالية المتوسطة والصغيرة لمثل هذه الاتفاقيات يأتي في إطار دعم ثقة عملائها بها من خلال اثبات قدرتها علي تقديم جميع الخدمات والخيارات التي تقدمها الكيانات المؤسسية الكبري في مجال وساطة الأوراق المالية لعملائها.
 
وشدد سلمان علي ضرورة تغطية شركات الوساطة في الأوراق المالية المحلية للأسواق الخارجية من خلال أقسام البحوث والدراسات التابعة لها قبل غزو أي سوق جديدة من خلال عمليات تبادل تنفيذ العمليات لضمان عدم تعرض العملاء لأي تقلبات مفاجئة من شأنها الحاق الضرر بمصالحهم المادية، مؤكداً أن تجاهل تغطية جميع الأسهم المتداولة بالأسواق الخارجية المستهدفة والتي سيتاح للعميل التعامل عليها، من شأنه فقدان العميل للثقة التي استهدفت الشركة دعمها من خلال تقديم خدمات إضافية.
 
من جهته أكد هشام توفيق، رئيس مجلس إدارة شركة »عربية أون لاين« لتداول الأوراق المالية أن توجه شركات الوساطة في الأوراق المالية المتوسطة والصغيرة للأسواق الخارجية حتي وإن كان ذلك من خلال توقيع اتفاقيات تبادل تنفيذ العمليات من خلال عملاء كل شركة، يمثل قيمة مضافة جديدة للشركة، تزيد من قدرتها التنافسية مع غيرها من الشركات بما يؤهلها لرفع شريحة المتعاملين معها علي المستويين المحلي والدولي.
 
وأشار توفيق إلي أن اتفاقيات تبادل تنفيذ العمليات الـ»SWAP AGREEMENT « تعد توجهاً عالمياً حيث تقوم كبري شركات الأوراق المالية علي مستوي الأسواق الرائدة أو الناشئة بتوقيع مثل هذه العقود لتوفير فرصة التعامل في جميع الأسواق لعملائها سواء في الأسواق التي تتواجد فيها بشكل رسمي أو غيرها كمحاولة لزيادة عدد وحجم العمليات التي تقوم بتنفيذها مما يدعم انتشارها في الأسواق وبالتالي تحقيق طفرات جيدة في نتائج أعمالها.
 
وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة »عربية أون لاين« أن دور شركات الوساطة ليس مقصوراً فقط علي اتاحة التعامل في أسواق خارجية لعملائها كفرصة لإيجاد مصدر دخل جديد نتيجة ارتفاع حجم العمليات المنفذة من خلالها وتحصيل العمولات أو جذب شرائح جديدة من المتعاملين العرب للسوق المصرية والمساهمة في رفع أحجام تداول الأسواق المحلية أو المستهدفة.
 
ولكن الدور الأهم يكمن في توضيح تلك الشركات فرص الاستثمار الجيدة في تلك الأسواق واقتناصها لصالح العملاء بما يحقق طفرة في العائد علي هذه الاستثمارات.
 
وحول انخافض مقدار العمولات المتاحة علي العمليات المنفذة بعدد من الأسواق العربية مقارنة بالسوق المصرية مما يقلل من جدوي هذا التوجه.
 
أضاف توفيق أن ارتفاع عدد العمليات المتاح تنفيذها بتلك الأسواق يؤهل الشركات لتحقيق عائد ومقابل جيد مقارنة بعدد العمليات التي يتم تنفيذها بالسوق المحلية، مما يعوض الفارق بين العمولات.
 
وبدوره استبعد هاني حلمي، رئيس مجلس إدارة شركة »الشروق« لتداول الأوراق المالية وجود سلبيات في اتفاقيات تبادل تنفيذ العمليات فيما بين شركات الوساطة في الأوراق المالية بالأسواق المختلفة علي جميع أطراف الاتفاقية أو الأطراف المتصلة بها والتي تشمل العملاء والشركات والأسواق التابعة لها.
 
وأكد حلمي، أن توجه شركات الوساطة نحو إبرام تلك الاتفاقيات مع الشركات المماثلة لها بالأسواق العالمية يعد الأفضل من الأسواق العربية فقط لتطبيق سياسات التنويع الاستثماري بين الأسواق التي من شأنها تحقيق أفضل عائد ممكن في ظل أدني معدلات المخاطرة، نظراً لتمتع الأسواق العالمية والأوروبية بارتفاع أحجام تداولاتها التي ستعود بأحجام عمولات جيدة للشركات المتوجهة لذلك.
 
وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة »الشروق« أن الشركات المتجهة لتوقيع تلك الاتفاقيات من شأنها زيادة أحجام تعاملاتها وجذب شرائح جديدة من الأسواق المستهدفة أكثر من الشرائح التي يمكنها جذبها من السوق المحلية نظراً لعدم وجود ثقة سابقة مع هؤلاء العملاء مما سيدفعهم نحو دخول تلك الأسواق من خلال كيانات كبري تتواجد بها منذ سنوات لضمان تحقيق عائد جيد.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة