أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع إنتاج الفحم في الولايات المتحدة بنسبة‮ ‬%10


أكد مسئولون بالاحتياطي الفيدرالي ان احتياطي الولايات المتحدة من الفحم يغطي احتياجاتها علي مدار الـ240 سنة المقبلة وهو ما دفع البعض بتلقيبها بسعودية الفحم.

ودفعت الصعوبات والتكاليف التي يتطلبها استخراج الفحم من أعماق بعيدة إلي القيام بدراسات جديدة لتحديد الحجم الحقيقي لهذه الاحتياطات ومدي جدواها الاقتصادية، مقارنة بتكاليف استخراجها.

ورغم وفرة الاحتياطات الأمريكية من الفحم، فإن كمية الفحم - القابل للاستخراج بتكاليف تتيح قدراً من الربحية - قليلة.

فقد أوضح مسح جيولوجي في العام الماضي لحقل »ويومنج جيلت« - أحد أكبر حقول الفحم الامريكية - ان %6 فقط من فحم الحقل يمكن استخراجه بطريقة مربحة وهو ما يدفع المحللين لاعتبار تشبيه الولايات المتحدة بالسعودية كمنتج للفحم فكرة ساذجة.

ويشكك بعض المحللين مثل ديفيد روتلبرج - أستاذ الهندسة الكهربائية بمعهد كاليفورينا للتكنولوجيا - في أرقام الفيدرالي بشأن احتياطات الفحم، حيث يذهب ديفيد إلي أن الولايات المتحدة لديها فقط نصف ما أعلنت عنه الحكومة من احتياطي يكفي لمدة 120 سنة.

وبدأ اكتشاف مناجم الفحم في الولايات المتحدة عام 1740 بولاية فيرجينيا، ويمثل الفحم حالياً نحو %15 من إجمالي الطاقة المستهلكة في أمريكا، كما أن نصف الطاقة الكهربائية هناك تنتج بواسطة حرق الفحم.

واحتياطات الولايات المتحدة من الفحم تعتبر أحد الحصون المنيعة التي تؤمن الطاقة لها. ففي 1979، عندما واجهت الولايات المتحدة أزمة في الحصول علي امتداداتها من النفط، دفع الرئيس جيمي كارتر مشروعاً لإنتاج الغاز الطبيعي المسيل باستخدام احتياطاتها الضخمة من الفحم. يذكر أن الولايات المتحدة تنتج حالياً نحو 1.1 مليار طن فحم في السنة. وقد تراجعت شهية مصانع الصلب ومنتجي الكهرباء تجاه شراء الفحم في الفترة الأخيرة، متأثر بعدة عوامل، أهمها الركود الحالي وتراجع معدلات الإنتاج، بالإضافة إلي القانون الجديد المقترح للحد من انبعاثات الكربون والذي يتوقع ان يرفع تكلفة استخدام الفحم في حالة صدوره، ناهيك عن اكتشافات الغاز الطبيعي الجديدة بالولايات المتحدة والتي ستحل محل استخدام كميات كبيرة من الفحم.

ويتوقع خبراء الاقتصاد أن يتراجع إنتاج الفحم هذا العام بمقدار %5 إلي %10 أو ما يقرب من 100 مليون طن.

وانخفضت أسعار الفحم بنسبة %30 هذا العام، مقارنة بالعام الماضي، ورغم تباطؤ إنتاجه، فإنه لا يزال الممول الرئيسي لصناعة الطاقة الكهربائية فالولايات المتحدة، كما ان أهمية احتياطيه تكمن في وجوده كحماية وبديل في حالة تعثر أو توقف امدادات النفط التي تستودرها الولايات المتحدة.

وليست الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي تعيد تقدير حجم احتياطيها من الفحم، فقد خفضت ألمانيا من تقديرات احتياطيها من الفحم بنسبة %99 في 2004.

كما تراجعت التقديرات الكلية لاحتياطي الفحم العالمي بمقدار النصف من الفترة من بين 1980 إلي 2005 وفقاً لدراسة أجريت بواسطة هيئة الرقابة علي الطاقة المتمركزة في ألمانيا.

وتقول إدارة معلومات الطاقة إن الولايات المتحدة لديها قاعدة من احتياطي الفحم تقدر بـ500 مليار طن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة