أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

تنمية الصادرات يتحرك فوق قيمته الاسمية


تسارعت وتيرة صعود سهم البنك المصري لتنمية الصادرت منذ منتصف مايو بعد اعلان البنك عن نتائج اعماله للتسعة اشهر الاولي من العام المالي الحالي، التي اظهرت تمكنه من الحفاظ علي الاتجاه الصعودي لعائده من نشاطه الرئيسي المتمثل في الاقراض. جاء ذلك علي الرغم من الضغوط الائتمانية التي تواجه القطاع، وصاحب ذلك جني البنك ارباح سياسته الائتمانية المتحفظة، واهتمامه بالحفاظ علي جودة اصوله، لتتوافر مخصصات ضخمة لقروض متعثرة انتفي الغرض منها، ليتم تحميلها علي انها ارباح علي قائمة الدخل.
 
وكان ذلك قد اعاد القوة الشرائية لاستهداف السهم ضمن بحثها عن اسهم واعدة لشركات وبنوك لديها الديناميكية للتعامل مع تداعيات الازمة المالية العالمية، وجاء قوة اداء البنك الائتماني لتجعله هدفا لها. جاء ذلك ليعيد السهم من جديد للتحرك فوق قيمته الاسمية البالغة 10 جنيهات بعد ارتفاع في الأشهر الأربعة الاخيرة من 6 جنيهات ليغلق الاسبوع الماضي مسجلا 11.8 جنيه، ليكون قد ارتفع بنسبة %97.
 
وجاء استهداف السهم من قبل القوة الشرائيةعلي الرغم من تراجع الارباح في التسعة اشهر الاولي بنسبة %20 مسجلة197  مليون جنيه مقابل 244 مليون جنيه. وكان تجاهل القوة الشرائية لذلك واستهدافها السهم كون هذا التراجع قد جاء لسبب استثنائي متمثل في الهبوط العنيف للبورصة في التسعة اشهر الاولي من العام المالي الحالي بنسبة %58، بتراجعها من مستوي 9827 نقطة الذي سجله مؤشرها الرئيسي في يونيو 2008 ليغلق تعاملات مارس 2009 مسجلا 4193 جنيها. وتكبد البنك خسائر من وراء ذلك بعد اعادة تقييم استثماراته المالية المقتناة بغرض المتاجرة بلغت 51 مليون جنيه، بعد ان كان قد حقق ارباحا من هذا البند في فترة المقارنة بلغت 26 مليون جنيه، وجاءت بعد اعادة تقييم استثمارات البنك المالية المقتناة بغرض المتاجرة، المتمثلة في اوراق مالية مطروحة في البورصة. وبلغت قيمة محفظة البنك من الاستثمارات المالية المقتناة بغرض المتاجرة في نهاية مارس الماضي 175 مليون جنيه، وتتمثل في محافظ من الاسهم تدار بواسطة الغير بقيمة 129 مليون جنيه، ويجيء باقي الاستثمارات المقتناة بغرض المتاجرة في وثائق صناديق استثمار في الاسهم وادوات الدخل الثابت.
 
ومن المنتظر ان يحقق البنك ارباحا من اعادة تقييم الاوراق المالية المقتناة بغرض المتاجرة في الربع الاخير من العام المالي الحالي بعد ارتفاع البورصة منذ نهاية مارس بنسبة فاقت %51 لتتحرك الاسبوع الحالي فوق مستوي 6000 نقطة لاول مرة منذ اندلاع الازمة المالية العالمية في اكتوبر 2008.
 
 وسيصاحب ذلك نقلة نوعية في اداء البنك الائتماني بعد نجاحه في الصعود برصيده من القروض في التسعة اشهر الاولي من العام بنسبة %2 لتبلغ 6.9 مليار جنيه مقابل 6.76 مليار جنيه في يونيو 2008. من جهة اخري تراجع رصيد الودائع بنسبة %1.7 مسجلة 7.916 مليار جنيه مقابل 8.053 مليار جنيه في يونيو 2008. واعطي ذلك دفعة لمعدل تشغيل القروض للودائع ليبلغ %87 مقابل %84 في يونيو 2008، ليكون هذا المعدل الاعلي بين البنوك التجارية الذي يبلغ متوسطه %54.
 
واظهرت نتائج اعمال البنك المصري لتنمية الصادرات للتسعة اشهر المنتهية في مارس 2009 ارتفاع صافي العائد من القروض والارصدة لدي البنوك بنسبة %9 مسجلا 584 مليون جنيه مقابل 537 مليون جنيه في فترة المقارنة. من جهة اخري ارتفعت تكلفة الودائع والاقتراض بمعدل اعلي بلغت نسبته %31 مسجلة 528 مليون جنيه مقابل 403 ملايين جنيه في فترة المقارنة. جاء ذلك ليحد من صعود صافي العائد من الائتمان مسجلا 56 مليون جنيه مقابل 133 مليون جنيه في فترة المقارنة.
 
وكان السبب الرئيسي في عدم قيام البنك بالمزيد من التوسع في الاقراض كون الجانب الاكبر من قروضه يوجه للقطاعات الهادفة الي التصدير، وجاء عدم وضوح الرؤية حول مدي تأثرها بتداعيات الازمة المالية العالمية، ليدفع البنك للتحوط ائتمانيا، ليعود في الربع الثالث للصعود بها بعد تراجع سعر الفائدة، وبدء ملامح تداعيات الازمة العالمية علي القطاعات الاقتصادية في التبلور.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة