أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

جدل حول دخول القنوات الفضائية مجال الإنتاج السينمائي


تحقيق: محمود طه وإيمان حشيش
 
أثار اتجاه بعض القنوات الفضائية إلي الإنتاج السينمائي، حالة من الانقسام في الوسط الفني، أكد البعض أن هذا الاتجاه سيساعد علي إثراء السينما المصرية ولن يكون ضاراً بصناعة السينما، لكونه يصب في صالحها ويدعم الإنتاج السينمائي، بسبب المنافسة بين القنوات وقال فريق آخر إن الافلام غير الهادفة وعديمة القيمة بدأت مع بداية دخول القنوات في الإنتاج السينمائي، من خلال الافلام التي تنتجها هذه القنوات، وأنها لم تضف إلي السينما المصرية أي جديد، بالاضافة الي انها تعمل في إطار الاعمال متوسطة المستوي، لكي تسد فراغ وحاجة المشاهد، وهو ما يصرف هذه القنوات عن الاهتمام بجودة أو قيمة هذه الافلام، التي تستهدف جلب الإعلانات.

 
 
 رفيق الصبان
أكد الناقد السينمائي رفيق الصبان أن اتجاه القنوات إلي الإنتاج سلبي للغاية لا يهدف سوي لتحقيق الربح مشيراً إلي أن القنوات الفضائية تتجه إلي إنتاج الافلام السينمائية الهابطة لكي تملأ خريطة البرامج الخاصة بها بهدف دخول حلبة المنافسة مع القنوات الفضائية الأخري ليس علي الجودة، ولكن علي الربحية، بغض النظر عن محتوي المادة التي يتم تقديمها الي الجمهور.
 
وأوضح »الصبان« أن كثرة عدد القنوات الفضائية ساهم في حرق الافلام، والأعمال الفنية علي الساحة، مما دفع بالقنوات الجديدة إنتاج افلام كثيرة بتكاليف قليلة.. وهو ما أسهم في تراجع جودة هذه الافلام.
 
وأضاف الصبان أن القنوات الفضائية تسترد أضعاف ما دفعته من تكاليف في صورة أرباح من خلال عرض الاعمال السينمائية بدور العرض المختلفة، وتوزيعها خارجياً، وإعادة عرض هذه الاعمال في القناة، ويصل الامر في بعض الاحيان الي طباعة الافلام علي »سي دي« وبيعها للجمهور، وهو ما يحقق ربحاً مادياً عالياً مقارنة بتكاليف الإنتاج، بالاضافة الي الاعلانات.
 
وحذر الصبان من هذا الاتجاه الجديد الذي أصبح ظاهرة في القنوات الفضائية، لأنه أدي الي هبوط الاعمال السينمائية وأكد أن السينما تحولت الي تجارة تحكمها حسابات المكسب والخسارة، بعد أن كانت فناً قبل أن تكون تجارة حيث تحولت الاعمال الفنية إلي مجرد »سبوبة«.
 
وقال الصبان إن القنوات التي تعتمد علي إنتاج الافلام بنفسها، تلعب لعبة توازنات من خلال إنتاج افلام هابطة قليلة التكاليف بهدف ملء الشاشة بمنتج أيا كان شكله، بالاضافة إلي السعي نحو جذب شركات الاعلانات من خلال انتاج افلام بتكاليف عالية لنجوم كبار مثل عادل إمام، محمد هنيدي، محمد سعد، مني زكي، وغيرهم من النجوم الكبار بهدف الحفاظ علي توازن القناة، وهو ما يجعل المنتج في جميع الاحوال يسعي لأعلي عائد مادي من وراء الإنتاج.
 
ومن جانبه أشار أحمد صالح الناقد الفني إلي أن المحطات الفضائية لم تنشأ للإنتاج السينمائي وإنما جاءت بغرض عرض هذه الافلام، وقال إن الافلام التي تنتجها القنوات الفضائية تحقق الكثير من الربح لها، إلا أنها في ذات الوقت تقلل من التذوق الفني للجمهور بالاضافة الي انها تخاطب المراهقين وتلعب علي مشاعرهم مؤكداً أن مثل هذه الافلام تحصد ارباحا وقتية لا تستمر لفترات طويلة علي عكس الافلام الهادفة التي تستمر مع المشاهد مهما انقضي من وقت مدللا علي ذلك بتراث السينما المصرية وافلام الزمن الجميل التي استطاعت أن تحقق ارباحا الي وقتنا هذا.
 
وأوضح أن هذه القنوات لا تهتم بقيمة أو جودة العمل السينمائي قدر تركيزها علي العائد من وراء هذه الافلام.
 
علي الجانب الآخر أوضح الناقد الفني طارق الشناوي أن اتجاه القنوات الفضائية نحو الانتاج السينمائي سيساعد علي اثراء السينما المصرية لأن هذه القنوات ستعمل علي تطوير إنتاجها بما يصب في النهاية في مصلحة القناة، ويحقق لها أرباحاً مرتفعة من خلال الاعلانات التي ستتوافد عليها نتيجة زيادة عدد المشاهدين لها.
 
واشار الشناوي الي أن اتجاه القنوات للإنتاج السينمائي ليس جديداً لأن اعمالا سينمائية قد قامت القنوات بإنتاجها قبل ذلك خاصة في الخارج مدللا علي ذلك ببعض الاعمال للمخرج الراحل يوسف شاهين، التي قامت قنوات فرنسية بإنتاجها.
 
وأضاف الشناوي انه من الصعب ان نحكم علي هذه الأفلام التي تنتجها القنوات لأن بعضها تألق في عالم السينما وفشل بعضها الآخر فشلا ذريعاً.
 
ومن انبه رحب ايمن الحلواني رئيس قطاع الانتاج السينمائي بقناة روتانا بفكرة  قيام القنوات بالانتاج السينمائي مشيرا الي أن الشركة وضعت ميزانية خلال عام 2009 تتخطي 250 مليون جنيه تم تخصيصها للإنتاج السينمائي، أما بالنسبة لعدد الافلام المقرر المشاركة في انتاجها هذا العام يتراوح بين 40 و50 فيلماً، ومن الافلام التي تعاقدت عليها روتانا فيلم من انتاج وبطولة الفنان الكوميدي محمد سعد، وافلام أحمد حلمي »عقبال عندكم« و»الفرح« و»دكان شحاتة« مع خالد يوسف، و»العالمي« وفيلم »احكي يا شهر زاد« بطولة مني زكي.
 
وأضاف الحلواني أن روتانا تعاقدت مع شركة »جولف« الاماراتية التي تمتلك أكبر عدد من دور العرض في الخليج وبموجب هذا الاتفاق ستقوم الشركة بعرض الافلام العربية بشكل افضل من السابق، كما سيتم عرض الفيلم في جميع الدول العربية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة