أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬ويند‮« ‬الإيطالية تؤمن لعائلة ساويرس الاحتفاظ بحصتها في‮ »‬أوراسكوم تليكوم‮«‬


أحمد مبروك
 
أعلنت شركة »ويند« الإيطالية التابعة لشركة »ويذر انفستمنت« المملوكة لعائلة ساويرس الخميس الماضي اعتزامها طرح سندات ذات عائد مرتفع بقيمة اسمية لا تتعدي 2.7 مليار يورو، وبأجل ينتظر أن يتخطي حاجز الخمس سنوات، بغرض استخدام جانب من حصيلتها في اعادة هيكلة ديون شركتها الأم وتوزيع أرباح علي الشركة القابضة ويذر انفستمنت.
 
أكد محللون ماليون ان هذه الخطوة من شأنها أن تبدد المخاوف من الوضع المالي لعائلة ساويرس وكذلك وضع سهم أوراسكوم تليكوم الذي كان معرضا في فبراير المقبل لزيادة معدلات التداول الحر في السوق بصورة غير مسبوقة، نظرا لأن نحو %29 من أسهم الشركة عبارة عن شهادات إيداع دولية كانت هي الضامن الوحيد لسندات سبق أن أصدرتها شركة »ويذر« بقيمة 825 مليون يورو، وينتهي أجلها في فبراير المقبل، ويعطي عدم سداد هذه السندات الحق لحامليها في استبدالها بشهادات الإيداع الخاصة بأوراسكوم تليكوم.
 
 وأعلنت شركة »ويند« انه سيتم استخدام حصيلة اصدار تلك السندات - بالاضافة إلي السيولة المتوفرة لدي الشركة - في توزيع أرباح لشركتها الأم »ويند« القابضة لتسريع عملية اعادة دفع قرض بقيمة 2 مليار يورو تنتهي في 2011 ، وتوزيع أرباح وسداد ديون بضمانة الشركة الأم ويذر انفستمنت.
 
ورغم أزمة السيولة العالمية.. أعربت الشركة عن ثقتها في تغطية هذا الإصدار بالنظر إلي حاجة الاسواق في الوقت الحالي إلي تلك النوعية من الأدوات التمويلية، كما شددت علي أهمية تلك السندات في خطة عملية اعادة هيكلة ديون الشركة الأم، علاوة علي أن تلك السندات ستساهم بشكل قوي في عملية توزيع متوسط آجال ديون الشركة الأم وشركاتها التابعة.
 
كانت شركة ويذر فينانس قد أصدرت خلال شهر فبراير من عام 2006 سندات بقيمة 825 مليون يورو بضمان 52.3 مليون شهادة ايداع لشركة أوراسكوم تليكوم المقيدة ببورصة لندن، والتي تمثل في الوقت نفسه %29 من رأس مال شركة أوراسكوم تليكوم.
 
أوضحت عبير علي، المحللة المالية بشركة عكاظ للسمسرة، أن السندات التي أصدرتها شركة ويذر فينانس كانت قيمتها الاسمية 100 يورو وتوزع كوبوناً نصف سنوي بنسبة %4.75 ، وتمثلت الضمانات الخاصة بهذه السندات في 52.3 مليون شهادة ايداع دولية في شركة أوراسكوم تليكوم من حصة شركة ويذر كابيتال - حصة عائلة ساويرس - في شركة أوراسكوم تليكوم البالغة %53.
 
وأشارت إلي انه من اخطر خصائص السندات التي اصدرتها شركة ويذر فينانس، أنها قابلة للتحويل إلي شهادات ايداع دولية بعد سنتين من تاريخ الاصدار، أي منذ فبراير 2008، كما أتاحت لحامل السند تسييله بعد مرور أربع سنوات من تاريخ الاصدار، أي في فبراير 2010، في حال عدم حدوث ارتفاع في سعر شهادة الايداع الدولية.
 
وأوضحت المحللة المالية أنه في حال اتجاه عدد كبير من حاملي السندات إلي تسييلها كان من شأنه أن يدفع الشركة للاستغناء عن جانب من شهادات الايداع التي بحوزتها في شركة أوراسكوم تليكوم، بما يؤدي إلي انخفاض حصتها في الشركة وربما فقدان حق الادارة، وارتفاع نسبة التداول الحر علي السهم بسبب ارتفاع عدد المستثمرين، وبالتالي انخفاض سعر السهم
 
واعتبرت دليلة هيكل، المحللة المالية بشركة فاروس لتداول الاوراق المالية، اتجاه شركة »ويند« إلي استخدام جزء من حصيلة اصدار السندات في سداد مديونية شركة »ويذر فينانس« أحد البدائل المتاحة أمام الشركة، والتي تتلخص في إعادة هيكلة السندات الصادرة عن شركة ويذر فينانس بدين آخر فيما يسمي بالهندسة المالية من خلال احلال دين جديد ذي أجل طويل، بدين قديم ذي أجل أقل من الأول، بينما يتمثل البديل الثاني في بيع جزء من الاصول، او زيادة رأس المال بقيمة توازي قيمة الدين، في حالة تمسكهم بعدم ضياع حصتهم في ادارة شركة أوراسكوم تليكوم، لتوفير سيولة كافية لسداد طلبات حاملي السندات المتوقعة خلال شهر فبراير المقبل.
 
واتفق مع الرأي السابق عمرو الألفي، رئيس مجموعة البحوث بسي آي كابيتال، مشيرا إلي ان عاملين رئيسيين أزالا المخاطر التي هددت سهم أوراسكوم تليكوم ، أولهما تداول سند ويذر فينانس في الوقت الحالي، بحوالي 95 يورو، مقابل 65 يورو في مطلع العام الحالي مما قلل من فرص اتجاه حامليها لتسييلها، أما العامل الثاني فيتمثل في إعلان شركة ويند اصدار سندات بقيمة 2.7 مليار يورو مما سيساهم في زيادة توزيع الأرباح ويعود بالفائدة علي شركة ويذر انفستمنت الأم والمالكة لشركة ويذر فينانس المصدرة للسندات.
 
ولفت الألفي إلي ان المخاطر التي تمت ازالتها في الوقت الحالي كانت لا تتعدي عرض شركة ويذر اسهمها في شركة أوراسكوم تليكوم بما يعادل قيمة الشهادات الضامنة للسندات مما سيؤدي إلي انخفاض حصتها في الشركة لصالح حاملي السندات وارتفاع عدد الأسهم المعروضة من سهم أوراسكوم تليكوم بالسوق ، في حال عدم توافر السيولة الكافية لدي شركة ويذر لتغطية طلبات حاملي السندات بتسييلها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة