أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تزايد عمليات تهريب المحمول علي الرغم من السماح بخدمات الـ‮»‬GPS‮«‬


مها أبو ودن
 
علي الرغم من صدور قرار جهاز الاتصالات بالسماح باستيراد اجهزة الهواتف المحمولة المزودة بخاصية الـ»GPS « فإن قطاع المحمول مازال يعاني من ظاهرة تهريب الهواتف المقلدة والمغشوشة القادمة من العديد من الدول خاصة الصين وهي الظاهرة التي باتت تهدد بالفعل سوق المحمول في مصر ورغم محاولات مصلحة »الجمارك« لضبطها فإنه يصعب ضبط العملية بالكامل نظرا لصغر حجم أجهزة المحمول التي في الغالب تدخل المنافذ المصرية بشكل فردي وهو ما ساعد علي تفاقم الظاهرة رغم مجهودات الجمارك في الضبط والتي كان آخرها ضبط شحنة هواتف مهربة وصلت قيمتها الي أربعة ملايين جنيه كانت بحوزة دبلوماسي كوري رغم محاولات الدبلوماسي التهرب من تفتيش حقائبه مما اضطر موظف الجمارك الي استصدار قرار من وزارة ا لخارجية يسمح بالتفتيش ونتج عنه العثور علي 986 تليفوناً محمولاً وكمية كبيرة من قطع الغيار.

 
والظاهرة الأكثر خطورة التي باتت واضحة خلال الآونة الأخيرة هي أن التهريب يكاد يقتصر علي من لهم الحق في الدخول دون تفتيش حيث سجلت الجمارك أيضاً واقعة أخري خلال الأيام القليلة الماضية وتمكنت سلطات جمارك مطار القاهرة الدولي من احباط محاولة تهريب ما يقرب من ألف جهاز تليفون محمول من أغلي الماركات العالمية و8 آلاف كارت ذاكرة حاول عضو مجلس شوري تهريبها أثناء عودته من الامارات في أربع حقائب وصلت منها ثلاث حقائب وتبقي حقيبة متخلفة.
 
وبحسب تصريحات رئيس مصلحة الجمارك أحمد سعودي يبدو أن ضبط الظاهرة كليا لا يمكن أن يتحقق فقد أشار سعودي الي امكانية الحصول علي أقل معدلات تهريب ممكنة ولكن لا يمكن التحكم فيها كلياً بسبب انتشار المنافذ الجمركية وتعددها وتعدد طرق التهريب ايضا وكذلك عدم امكانية احكام سيطرة الجمارك علي جميع الحدود المصرية التي لا توجد بها منافذ جمركية والتي تخضع في النهاية الي جهات أخري في الدولة.
 
من جانبه أكد الحسيني حجاج، رئيس قطاع العمليات بالجمارك، أن ظاهرة تهريب الموبايلات تعد أقل خطورة منها في القطاعات الأخري نظراً لعدم خضوع هذا النوع من السلع الي الرسوم الجمركية وما يتم تسديده فقط هو ضريبة المبيعات لذلك لا داعي للتفكير في التهريب.
 
وأشار الحسيني إلي أن التهريب يقتصر ايضاً علي الماركات الصينية في الغالب لأن الماركات العالية لا أحد يقوم بتهريبها مما يقلص ايضاً محاولات التهريب في القطاع.
 
وأضاف حجاج أن الدراسة التي تعدها الوزارة حالياً هي امكانية الاستفادة من الاجهزة التقنية الحديثة في محاولات ضبط ظاهرة التهريب كما أن المهرب سيشعر بالخوف في الاساس عند معرفته بوجود تقنية حديثة للكشف عن التهريب وهو ما نسميه سياسة المنع في المنظومة الجمركية.
 
وأكد مجدي عبد العزيز مدير المكتب الفني لرئيس مصلحة الجمارك أن استخدام هذه الاجهزة في ضبط ظاهرة التهريب ضرورة قصوي خاصة مع انتشار ظاهرة السلع المقلدة والمغشوشة.
 
وأضاف عبد العزيز أنه من الصعب التنبؤ بمعدلات التأثير الايجابي التي سيحدثها استخدام هذه الآليات الحديثة في الكشف عن التهريب إلا أن الخطة التي تتبعها الجمارك حالياً هي الاستفادة القصوي من التكنولوجيا الحديثة خاصة علي نقل البضائع عن طريق الترانزيت.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة