أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮»‬الخط الساخن‮ ‬108‮« ‬خطوة جديدة لمكافحة الجريمة الإلكترونية


هبة الشرقاوي ـ محمد القشلان
 
طرح قرار اللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية، تخصيص خط ساخن رقم 108 لادارة مكافحة جرائم الحاسبات وشبكات المعلومات بالادارة العامة للمعلومات والتوثيق لتلقي بلاغات المواطنين أو أي استفسارات أو شكاوي خاصة بالجرائم المعلوماتية، تساؤلات حول كيفية التعامل مع الجرائم الالكترونية كالتحريض علي الفسق والفجور والسب والقذف والتشهير وإساءة السمعة والنصب والتهديد وغيرها ورغم إنشاء ادارة مكافحة جرائم الحاسب الآلي وشبكة المعلومات بوزارة الداخلية منذ عام 2002 وصدور قرار مؤخراً من المحكمة بحجب المواقع الالكترونية الإباحية، وتزايد القضايا في الاعوام الخمسة الاخيرة علي خلفية استخدام الانترنت وكانت اغلبها قضايا متعلقة بالتشهير بالافراد او النصب والاحتيال وفي عام 2005 صدر أول حكم لجرائم التشهير عبر الانترنت عندما قضت محكمة جنح مستأنف النزهة بمعاقبة الفلسطيني فيصل عدنان بالحبس لمدة ستة اشهر لادانته بنشر صور اباحية ومعلومات خاصة عن فتاة خليجية علي شبكة الانترنت وبدأت القضية ببلاغ من الفتاة لمباحث المصنفات الفنية.

 
 
 حبيب العادلى
كما زاد استخدام الإنترنت في العمليات التجارية ووصل حجم هذه التجارة الالكترونية الي  240 مليون جنيه سنويا الا ان السبب في اقامة هذا الخط الساخن جاء بعد الخجل من التقدم رسميا الي الداخلية، خاصة في القضايا الاباحية والتشهير التي تكون اغلبها لفتيات.
 
واعتبرت الدكتورة هدي حامد قشقوش، أستاذ القانون الجنائي بكلية الحقوق جامعة عين شمس، ان هذا الخط الساخن مفيد في حالات عديدة مثل النصب باستخدام الفيزا البنكية والتوقيعات الالكترونية في  المعاملات التجارية والمصرفية عن بعد بواسطة الانترنت معتبرة أن رصد الجرائم الالكترونية يتطلب نظم التقنية الحديثة في ظل التطور السريع التكنولوجي، وحذرت هدي من زيادة الأمر لدرجة وصلت الي اللوتاري بمعني ان تصلك رسالة الكترونية تهنئك بالفوز بمبلغ ضخم وتطلب توقيعك البنكي من أجل تحويل الرصيد او حتي رقم حسابك بعدها يخترق النصاب حساباتك الشخصية ويستولي علي أموالك.
 
اختلف  المستشار محمد الالفي، نائب رئيس الجمعية المصرية لمكافحة جرائم الانترنت، مع د.هدي في كون عائد النفع الاكبر يعود في هذا الخط الساخن  علي القضاء علي الجرائم التي ترتبط بالاباحية والمرأة تحديداً، بسبب خوف الأخيرة عادة من التشهير جراء التقدم ببلاغات رسمية لكن عبر التليفون الأمر سيكون أسهل كثيراً بسبب طبيعة المجتمعات الشرقية واعتبر الالفي ان الكتمان وراء عدم وجود اعداد رسمية حقيقية عن الجرائم الالكترونية، مؤكدا أن الرجال والشباب عادة ما يلجأون لابتزاز السيدات والفتيات مستخدمين صوراً ملتقطة عبر الكاميرات في حال نشوب خلاف للتشهير بها لدرجة أن أحد الازواج قام بنشر فيلم اباحي له وزوجته بعد ان قام بطلاقها.
 
من جانبه اعتبر محمد حجازي، مدير مكتب حماية الملكية الفكرية في هيئة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات، أن هذه الخطوة جيدة ولا ترتبط بنوع معين من الجريمة الالكترونية ولكن بكل انواعها التي شهدت تنوعا وتطورا كبيرا لأن هذا الخط يساعد في محاربة هذه الجرائم التي تشمل جديداً كل يوم في ظل التطور الكبير وبالفعل فإن الاتصال التليفوني يكون أسهل خاصة ان المبلغ احيانا لا يريد الكشف عن شخصيته اضافة الي انه يكون أسرع كما ان البلاغ الرسمي يعد سبيلاً للتحرك أو التعبير عن الضرر وهو ليس متعلقا بالجريمة الاخلاقية أو الاباحية ولكن ابلاغ شخص مثلا بسرقة الفيزا الخاصة به الكترونيا جريمة لا يتم الكشف عنها دون إبلاغ، لذا فإن هذا الخط يمثل خطوة مهمة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة