أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

توقعات بحسم مصير شركات الكروت المنزلية‮.. ‬خلال أسابيع


إيمان دراز
 
جاءت تداعيات صفقة استحواذ المصرية للاتصالات علي شركة »ميناتل« للكبائن العامة، لتطرح تساؤلات عديدة حول مصير شركات الكروت المنزلية في مصر، التي مازالت تعاني من نفس الأسباب التي أدت إلي تراجع الكبائن العامة في الفترة الأخيرة في ظل انخفاض أسعار مكالمات المحمول، والعروض المختلفة للشركات العاملة مما يهددها بالخروج نهائياً من السوق.

 
 
 عمرو جوهر
وتطالب شركات الكروت المنزلية من جانبها بضرورة الاتفاق علي تعريفة جديدة تختلف وفقاً لطبيعة المكالمات سواء للهاتف الأرضي، أو المحمول بالإضافة إلي الاتصالات الدولية، بما يضمن لها تحقيق هامش ربح يضمن لها البقاء في السوق ومواجهة التحديات.
 
وتوقع مسئولو شركات الكروت المنزلية، حسم هذا الملف في غضون أسبوعين أو شهر علي الأكثر، بعد أن تمت مناقشات بين شركات الكروت المنزلية والمصرية للاتصالات من جانب، وشركات المحمول تحت إشراف الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.
 
قال عمرو جوهر، العضو المنتدب لشركة الأهلي لكروت الاتصالات المشغلة لكروت »مفتاح الزيرو«، إن الشركة بصدد التفاوض مع الشركة المصرية للاتصالات للوصول إلي حلول جديدة تفيد الطرفين، وتقلل من حجم العقبات التي تواجه شركات الكروت المنزلية، التي باتت تتصاعد حدتها إثر موجة عنيفة، بعد عروض شركات المحمول لخفض سعر الدقيقة والمكالمات.
 
وأضاف جوهر أن شركات الكروت المنزلية، التي تقوم بإعادة بيع الخدمة بعد الحصول عليها من المصرية للاتصالات، بحاجة إلي زيادة المساحة التي تمكنها من هامش ربحي يساعدها علي الاستمرار، مشيراً إلي أن قيمة الخصم، الذي تحصل عليه شركات الكروت المنزلية لا تتجاوز الـ %20 ولا يحقق عوائد مطلوبة لشركات الكروت المنزلية.
 
أكد العضو المنتدب لشركة الأهلي لكروت الاتصالات أن الاتفاق مع المصرية للاتصالات سيكون في صالح جميع الأطراف، مشيراً إلي عدم وضوح الرؤية حتي الآن فيما يتعلق بالاستراتيجية التي تتعامل بها »المصرية للاتصالات« مع شركات الكروت المنزلية.
 
أوضح أن شركات الكروت المنزلية تطالب بالتخلي عن فكرة نسبة الخصم، والبالغة %20 والتعامل بنظام جديد قائم علي التعريفة المحددة، لكل نوعية من المكالمات، لتحقيق المساواة مع شركات المحمول في هذا الأمر.
 
وأضاف أن الشركات بحاجة إلي إتاحة الفرصة لها لتقديم بعض خدمات القيمة المضافة، وأهمها إمكانية سداد فواتير التليفون الثابت عن طريق الكروت المنزلية، الأمر الذي يحقق الرواج لهذه النوعية من الكروت، وبما يضمن للمصرية للاتصالات تحصيل فواتيرها بشكل سليم.

 
وتوقع العضو المنتدب للأهلي لكروت الاتصالات حسم المناقشات بين شركات الكروت المنزلية، والمصرية للاتصالات، والجهاز القومي للاتصالات خلال أسبوعين من الآن، وأضاف أن الأمر استغرق وقتا طويلا، وأعرب عن أمله في الوصول لحلول ترضي الطرفين في وقت قريب.

 
من جهته قال محمد شمس الدين، الرئيس التنفيذي للعربية للاتصالات المشغلة لكروت »سوبر كارت«، إن الشركة تنتظر القرارات الخاصة بجهاز تنظيم الاتصالات والشركة المصرية للاتصالات بخصوص التعريفة الجديدة، مشيراً إلي الانخفاض الحادث بالنسبة للأسعار التي تقدمها شركات المحمول الأمر الذي يؤثر بشكل كبير علي إقبال العملاء علي الكروت المنزلية.

 
وأوضح شمس الدين أن نسبة الضرر الذي أصاب شركات الكروت المنزلية من جراء المنافسة غير العادلة مع شركات المحمول بلغ %35، وأكد أنه في حال عدم طرح التعريفة الجديدة من قبل الجهاز والمصرية للاتصالات فإن الكروت المنزلية ستواجه مشكلة حقيقية لا يمكن التوقع بنتائجها.

 
وأضاف الرئيس التنفيذي للشركة العربية للاتصالات، أن شركات الكروت المنزلية تنتظر حسم الملف الخاص بسداد فواتير الخطوط الثابتة عن طريق الكروت المدفوعة مقدماً، إلا أنه لا تزال الأمور غير واضحة بالنسبة للمصرية للاتصالات في هذا الأمر.

 
ونفي شمس الدين وجود مديونيات علي شركات الكروت المنزلية لصالح المصرية للاتصالات، وأكد أنه لا يزال هناك جمهور للكروت المنزلية المدفوعة مقدماً.

 
وأوضح أن بعض شركات الكروت المنزلية قد تلجأ إلي الإعلان عن عروض ترويجية لمكالمات للدول العربية أو المحافظات رغم أن العروض أقل من سعر التكلفة، مشيراً إلي أنه الباب الوحيد لجذب العملاء والمستخدمين.

 
وكان فريد سالم، رئيس مجلس إدارة شركة »إيجيبت تلي كارد«  العاملة في مجال الكروت المنزلية، قد أكد في تصريحات سابقة أن المصرية للاتصالات ترفض حل العقبات والمشكلات التي تواجه بقاء الكروت المنزلية التي تهدد بقاءها في السوق في ظل ارتفاع سعر المكالمات التي تتم من خلالها مقارنة بشركات المحمول التي أصبحت تجتذب العديد من العملاء والمستخدمين يومياً.

 
وتسببت العروض المغرية لشركات المحمول في إحجام الكثيرين عن استخدام الكروت المنزلية والكبائن العامة، التي تستغرق وقتاً أكثر لإتمام المكالمة مقارنة بالهاتف المحمول، وطالبت شركات الكروت المنزلية بضرورة قيام الجهات الرقابية ممثلة في جهاز الاتصالات بحماية المشغلين والإبقاء علي التنافسية بين الشركات العاملة، فالمصرية للاتصالات تمتلك الخدمة، وتقدمها مرة أخري للعملاء، وهو ما يصعب علي المشغلين الآخرين مجاراته ومنافستها.

 
من جهة أخري قال إيهاب سعيد، رئيس الشركة المصرية للخدمات المجتمعية، إن شركات الكروت المنزلية تقوم بحرق الأسعار فيما يتعلق بالمكالمات الدولية التي تطرحها المصرية للاتصالات بثلاثة جنيهات للدقيقة، في حين تحصل الكروت المنزلية علي خصم قيمته %20، يصل سعر الدقيقة إلي 225 قرشاً، في حين تقوم شركات الكروت المنزلية بطرحها بجنيه واحد فقط، الأمر الذي يلحق بالغ الضرر بمراكز الاتصالات الخاصة التي تعاني بشكل كبير بسبب عدم إقبال الجمهور عليها.
 
وأوضح سعيد أن شعبة مراكز الاتصال رفعت مذكرة للشركة المصرية للاتصالات حيال هذه القضية.
 
وأضاف أن الشعبة تحاول تطوير مراكز الاتصال عن طريق تقديم خدمات القيمة المضافة، حتي تتمكن من الاستمرار، إلا أنه يري أن هناك ضرورة ملحة لإجماع جميع الأطراف علي مائدة موحدة لمناقشة المشكلة والخروج بحلول مرضية للجميع.
 
أكد طارق كامل، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في تصريحات سابقة أن انتشار خدمات المحمول في مصر غيرت خريطة الاتصالات بها، وألغت بشكل كبير دور تليفون العملة والكارت.
 
وتضم سوق خدمات الكروت المدفوعة مقدما 4 شركات هي: »الشركة المصرية للاتصالات من خلال كروت مرحبا، وشركة تيلي كارد، وشركة الأهلي لكروت الاتصالات، إن تي سي سي، والشركة العربية لخدمات الاتصالات إيه تي إس«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة