أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مطالب بكادر خاص للكهنة والقساوسة أسوة بالدعاة


محمـد ماهـر
 
تصاعدت المطالب القبطية مؤخراً بكادر خاص للكهنة والقساوسة إثر طرح مشروع قانون كادر الدعاة بمجلس الشعب والذي كان علي وشك التمرير لكن فض الدورة البرلمانية حال دون اقراره.

 
فقد طالبت بعض القيادات الكنسية بتطبيق كادر خاص للكهنة والقساوسة أسوة بكادر الدعاه حتي لا يتسبب تطبيق الكادر علي الدعاة وحدهم في تعميق الهوة بين عنصري الأمة.
 
وقد أدي طرح موضوع كادر خاص للكهنة والقساوسة الي تجدد اثارة اشكاليات تمويل المؤسسة الكنسية التي  لا تحصل علي تمويل حكومي، ولكنها في المقابل لا تخضع إلي أي رقابة خارجة عن الكنيسة، لافتين الي ان حصول الكنيسة علي تمويل لكادر الكهنة والقساوسة قد يفتح الباب واسعاً أمام إعادة رسم العلاقة بين الدولة والكنيسة.
 
فقد شدد القمص عبد المسيح ابو الخير، راعي كنيسة السيدة العذراء بشبرا، علي ان الكهنة والقساوسة يقومون بنفس الدور الذي يقوم به الشيوخ والدعاه في خدمة المجتمع ونشر افكار المحبة والتسامح كلً في جانبه، الاسلامي والمسيحي.
 
وأشار الي ان المتطلبات الحياتية العادية بين الشيوخ والدعاه مماثله لمتطلبات الكهنة والقساوسة، لذلك لا يجب اعطاء مميزات اضافية لاي طرف دون الأخر، متسائلا في هذا الصدد : هل خدمة المرضي في المستشفيات الازهرية ستحظي بمقابل اعلي من خدمة نفس المرضي في مستشفيات قبطية ؟وشدد علي ان طبيعة العمل الواحدة تقتضي ان تكون قيمة العائد واحدة.
 
وأشار ابو الخير الي ان اقرار كادر خاص للكهنة والقساوسة سيفتح افقاً جديدة للعلاقات الاسلامية المسيحية في المجتمع المصري، مؤكداً ان الكنيسة راغبة في تحسين اوضاع العاملين بها لكنها تجد صعوبة في تمويل الكادر لذلك سيكون كادر القساوسة _ اذا ما تم اقراره- بادرة جيدة من الحكومة ستؤثر ايجاباً علي استقرار الاوضاع الطائفية. مرجحا أن تتم اثارة هذه الاشكالية قبل تمرير القانون لاسيما في ظل وجود نواب برلمان مسيحيين تحت القبة.
 
ومن جهته، اوضح كمال زاخر، منسق التيار العلماني القبطي، ان الكاهن او القس في النهاية رب أسرة ويحتاج ان يكون رايه غير مرتبط بدخله المادي.. لهذا كانت هناك مطالب علمانية سابقة بانشاء نقابة للكهنة دفاعاً عن مصالح الكهنة والقساوسة.
 
واشار زاخر الي ان الافكار والمطالب يجب أن تدخل في اطار مؤسسي حتي يمكن ان تترجم في صورة فعلية، حيث تفكر المؤسسة الارثوذكسية في المطالبة بتطبيق الكادر.. لكن هناك مخاوف كنسية من ان الكادر سيفتح المجال امام سيطرة التوجه الحكومي علي خط الكهنة، منبهاً الي ان اقرار كادر الكهنة سيمهد الاجواء لانشاء نقابة مستقلة للكهنة وهذا ما كان يرغب فيه عدد كبير من الكهنة خلال الفترة السابقة، الا ان انشاء اللجنة البابوية في الكاتدرائيه وفرت لكهنة القاهرة بديلاً عن فكرة النقابة.
 
ومن جانب تحليلي، اوضح الدكتور نبيل عبد الفتاح، رئيس تحرير تقرير الحالة الدينية بمركز الاهرام للدراسات السياسية، ان موضوع الكادر الخاص للكهنة يرجع الي فكرة سابقة للمستشار ادوار غالب سكرتير المجلس الملي اقترحها علي البابا شنودة بعمل كادر خاص للكهنة وذلك اثناء رحلة البابا العلاجية في الولايات المتحدة الأمريكية خلال وقت سابق.

 
وأشار الي ان تطبيق الكادر سيتطلب اعباء مالية كبيرة علي الكنيسة في الوقت الذي تعتمد فيه المؤسسة الارثوذكسية علي تبرعات رعاياها في الداخل والخارج.

 
واضاف عبد الفتاح ان البديل عن توفير مخصصات مالية من جيوب اتباع الكنيسة لتمويل مشروع الكادر الخاص بالكهنة سيكون دعم الدولة للكادر، لافتاً الي ان اقرار مثل هذا الكادر سيمهد لرسم علاقة جديدة فيما بين الكنيسة والدولة فضلا عن التداعيات الايجابية علي مناخ التعايش السلمي لكن خطوة مثل هذه ستجعل الحكومة في مرمي المتطرفين والمتشددين دينيا ً.
 
وكان الدكتور أحمد عمر هاشم، رئيس اللجنة الدينية بمجلس الشعب، قد طلب في بيان عاجل أن يناقش مجلس الشعب مشروع قانون كادر الدعاة والذي وافقت عليه لجان الشئون الدينية والتشريعية والقوي العاملة والخطة والموازنة مؤخراً.
 
كما طالب البابا شنودة بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في وقت سابق بضرورة تطبيق كادر مالي خاص للعاملين في الكنائس والمدارس القبطية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة