أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

انتخابـات الرئاسـة تفجـر الصـراع داخـل التجمـع


هبة الشرقاوي
 
اشتعلت الأزمة السياسية داخل حزب التجمع وتصاعدت الخلافات بين الدكتور رفعت السعيد رئيس الحزب ونائبه أبوالعز الحريري بعد قرار لجنة الانضباط الحزبي بالتجمع بدء التحقيق رسميا مع الحريري وايمن صالح قيادي التجمع  بالدقهلية و محمد صالح القيادي بالجيزة الخميس القادم.

 
 
 
 رفعت السعيد
كانت لجنة الانضباط الحزبي قد عقدت اجتماعا ساخنا لمناقشة ثلاثة بلاغات ضد (الحريري) و(البيلي) و(صالح) ، بناء علي طلب موقع من رئيس الحزب والأمانة العامة و10 من أعضاء اللجنة المركزية بزعم الإدلاء  بتصريحات صحفية تضمنت سبا وقذفا وتشهيرا بالحزب وقياداته.
 
وشن أبو  العز الحريري هجوما عنيفا علي رفعت السعيد ورفض رسالة بعث بها الأخير إلي لجنة الانضباط والتي طالب فيها اللجنة بقبول ترشيح  المحالين للتحقيق لرئاسة الحزب ،  ووصف الحريري تلك الرسالة بأنها ملغومة وتخالف لوائح الحزب الداخلية  ، لأنه لا يحق لرئيس الحزب رفض أو قبول ترشيح عضو للانتخابات القادمة طبقا للوائح الحزب الداخلية ، كما وصف ما يحدث بأنه تصفية حسابات شخصية معه ، خاصة ان الموقعين علي طلب إحالته  للتحقيق كلهم علي خلافات شخصية معه و من جبهة رئيس الحزب ، مؤكدا أن قرارهم سيكون غير عادل لأنهم لم يشاهدوا أو يقرأوا نص تصريحاته للصحف التي أدانوه بها . وأكد أن  هذه التصريحات لا تخالف المادة 64 من لائحة الحزب الداخلية التي تجيز المساءلة القانونية . وقال إن ما يحدث حاليا  هو محاولة فاشلة لتحويل الصراع السياسي الدائر حول القصور والخلل في مواقف الحزب إلي صراعات حزبية.
 
وأكد الحريري تمسكه بترشيح نفسه لمنصب رئيس الحزب في المؤتمر العام القادم في مواجهة رفعت السعيد، مشيرا إلي انه لا يشغله أن يحصل علي المنصب أم لا ، ولكن ما يهمه أن يكون هناك تغيير للأفضل وإقرار للديمقراطية. مؤكدا أن كم المخالفات التي ارتكبها الحزب تحت قيادة السعيد كافية لإفساده .
 
ونفي  نائب رئيس التجمع استخدامه لجماعة الإخوان المسلمين  في معركته مع السعيد ، كما نفي إجراء أي حوارات ضد التجمع لموقع إسلام اون لاين ، مؤكدا أن صراعه الشخصي مع فكر قيادات الحزب  لا يعني تحقيره لفكر التجمع الذي نشأ به وكان احد مؤسسيه. واصفا الصراع الداخلي بأنه شرف لن يتنازل عنه أو يتواني عن استكمال مشواره حتي يصبح التجمع في أفضل حال وهذا لن يحدث إلا بالتغيير القيادي.
 
وأضاف الحريري  أن الأمانة العامة  رفضت في مارس2006   تحويل من يدلي بالرأي أو الأحاديث الإعلامية إلي لجنة الانضباط ، مشيرا إلي مخالفة  إجراء إحالته للجنة الانضباط   للوائح الحزب خاصة انه كان من المفترض أن تؤجل للمؤتمر العام، ولكن الإحالة حدثت بشكل مباشر للجنة بدون موافقة الامانة العامة وهو ما اعتبره مخالفة مقصودة لإبعاده عن الترشيح ، تبعها إرسال  السعيد خطاباً للجنة بطلب حفظ حقوق المحالين في الترشيح للمؤتمر العام ليبدو كأنه المانح الديمقراطي وهذا غير قانوني أيضا . وأكد انه مارس حقه في إرسال رسالة إلي رئيس لجنة الانضباط يطالبه بالتحقيق مع قيادات الحزب في تهم إفساد الحزب وتدهور أداؤه .
 
علي الجانب الآخر وصف دكتور رفعت السعيد ما يقوم به بعض القيادات من تصريحات إعلامية بأنه نوع من التشهير بالحزب نافيا أن يكون التحقيق مع الحريري بهدف لحرمانه من دخول سباق الانتخابات المقبلة لرئاسة الحزب والمقررة في مارس المقبل ودعا إلي وقف الحملات الصحفية والنقد العلني لأداء الحزب الداخلي وإلي ممارسة حق الاختلاف من خلال أدوات الحزب المتفق عليها مثل تقديم مذكرات وأوراق تهدف إلي إصلاح الحزب وليس تدميره.
 
وكانت لجنة الانضباط قد اتفقت في اجتماعها يوم الخميس الماضي علي عدم حرمان أي من المحالين إليها من حقه في الترشيح أو الانتخاب للمؤتمر العام في مارس المقبل بجميع مستوياتهم ، وهو ما اعتبره عبد الغفار شكر  عضو المكتب السياسي بالتجمع لحسن نية السعيد مؤكدا أن هذا القرار ضروري خاصة أن احد المحالين للجنة الانضباط عضو اللجنة المركزية وبالتالي لا يمكن إدانته إلا عبر لجنته التي لن تتشكل قبل شهر مارس وهو شهر انعقاد المؤتمر العام السادس للحزب وحرمانه من الترشيح للانتخابات يعتبر جريمة ديمقراطية لا يمكن الصمت عنها .
 
نفس الرأي تبناه حسين عبد الرازق أمين عام حزب التجمع ولكنه أكد أن الإدلاء بالتصريحات الإعلامية لوسائل الإعلام  حق ديمقراطي لا يستطيع حرمان أعضاء الحزب ولا حتي رئيسه منه طالما أن العضو لا يقوم بتبادل الاتهامات أو يتآمر علي تخريب الحزب خارجيا.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي امتنع فيه عدد كبير من قيادات التجمع وعلي رأسهم البدري فرغلي عن الإدلاء بأي تصريحات إعلامية وفضلوا الصمت في الوقت الراهن مؤكدين أن التجمع أصبح علي حافة الانهيار .
 
من جانبه  أشار هيثم تيسير ، عضو لجنة الانضباط ، إلي أن اللجنة ستنظر في الاتهامات المقدمة للأعضاء دون أن تقرر عقوبات جدية نظرا لان المحالين إليها قيادات بارزة ، وأحيانا تكتفي اللجنة بلفت نظر العضو حفاظا علي تماسك الحزب داخليا ، وأضاف أن الإدلاء بالتصريحات الإعلامية  حق مشروع خاصة ان حزب التجمع علي حد قوله من أكثر الأحزاب الديمقراطية في مصر نظرا لأنه يسمح للأعضاء بالاختلاف مع رئيسه وقياداته و لكن داخل الحزب وليس خارجه.
 
ووصف قيادي بارز  داخل التجمع - رفض ذكر اسمه - موقف السعيد بأنه نوع من التحايل الإعلامي خاصة بعد الهجمة الشرسة التي شنتها وسائل الإعلام عليه مؤخرا ، مؤكدا أن الجميع يعلم أن الهدف من كل ما حدث هو إبعاد الحريري المغضوب عليه داخل الحزب والمنافس القوي للسعيد عن المؤتمر العام ولكن فضح الإعلام لذلك أدي لتراجع السعيد عن موقفه .
 
يذكران لجنة الانضباط الحزبي يتم انتخابها من خلال المؤتمر العام وتتكون من: سيد أبوريدة رئيسا وعضوية هيثم تيسير، هاني عمار، فوزي أحمد حسني.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة