أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جدل حول جدوى ارتفاع واردات المنسوجات


الصاوى أحمد

تباينت آراء عدد من صناع الملابس والمنسوجات خلال الفترة الأخيرة عقب الارتفاع الملحوظ فى معدلات الاستيراد الذى يتم بطريقة مشروعة فى بعض الأحيان وأخرى غير مشروعة فى أحيان كثيرة .

 
 محمد علي القليوبي
ففى الوقت الذى أكد فيه البعض ظهور شريحة كبيرة من البضائع المستوردة تشمل الأقمشة والغزول بالسوق المحلية مؤخراً، مما اضر الصناعة المحلية، أكد آخرون ضرورة استمرار عمليات الاستيراد لاحتياج صناعة النسيج المصرية لها، حتى تستمر فى عملية المنافسة وتغطية عجز الإنتاج المحلى من الغزول والأقمشة .

حذر أحمد شعراوى، عضو غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، من أن %80 من الملابس المتداولة فى السوق تستخدم أقمشة وغزولاً مستوردة فى الآونة الأخيرة، الأمر الذى سبب خسائر كبيرة لمصنعى الغزول ومستلزمات الإنتاج المحلية، مما ضاعف الاخطار التى تهدد الصناعة المحلية .

وتشير الاحصائيات إلى أن مصر تستورد حوالى 810 آلاف طن غزول وأقطاناً سنوياً من الهند وبنجلاديش وتركيا واليونان والولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها .

وأضاف «شعراوى » أن ظاهرة استحواذ المنسوجات المستوردة ظهرت بشكل واضح فى معرض «كايرو فاشون » الأخير الذى تم تنظيمه فى القاهرة، حيث كانت أغلبية المشاركين من تجار الجملة والتجزئة والمستوردين فيما تضاءلت بشكل كبير شريحة المصنعين .

وأشار إلى أن السوق تشهد استمرار انهيار الصناعة المصرية سواء فيما يتعلق باستمرار سيناريو التهريب والاغراق، خاصة من البضائع الصينية، التى تستحوذ على %50 من حجم البضائع فى السوق .

من جانبه أكد محمد على القليوبى، رئيس جمعية منتجى ومصدرى المحلة الكبرى أن المستورد من الملابس والغزول والأقطان ومستلزمات الإنتاج، يغطى العجز فى إنتاج الغزول محلياً الذى يصل إلى %60 من حجم ما يتم استخدامه فى الصناعة المحلية، ولا توجد أى مخاطر من اغلاق المصانع فى هذا القطاع بسبب التوسع فى الاستيراد .

وأضاف القليوبى أن الاستيراد مهم جداً للصناعة المصرية لأن المستوردين يشترطون خامات بجودة عالية، ولا يتوفر ذلك إلا فى الشركات العالمية التى توجد فى أوروبا وأمريكا وغيرها، مما يوفر عملة صعبة للاقتصاد، حيث تعد صناعة الغزل والنسيج قاطرة رئيسية للتنمية .

وأشار إلى أن هذه الصناعة تعتمد على الخامات المستوردة إلا أنه يتم طرح جزء ضئيل منها فى السوق المحلية، موضحاً أن المنافسة غير عادلة لأن المنتجات المستوردة أفضل من حيث الجودة والسعر وتشهد اقبالاً كبيراً على حساب الصناعة الوطنية فى ظل اقتصاد السوق الذى تتبناه الدولة حالياً .

وأكد القليوبى أهمية النهوض بالصادرات المصرية فى ظل ركود السوق المحلية على مدار الأعوام الماضية، مطالباً بحل مشاكل المصدرين والاهتمام بالمعارض الخارجية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة