أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ارتفاع أسعار الأقطان عالميًا يطيح بآمال المغازل المحلية فى الاستفادة من فك حظر الاستيراد


دعاء حسنى

اتجهت شركات تجارة الأقطان إلى تخزين الكميات المتبقية من القطن المصرى للموسم الحالى 2013/2012 والمقدرة بـنحو 750 ألف قنطار حتى الآن، وذلك أملاً فى تصديرها إلى الأسواق الخارجية بدلا من بيعها إلى المغازل المحلية للاستفادة من فروق أسعار التصدير .

 
كانت الأسعار المستقبلية للقطن بالبورصات العالمية تسليم مايو المقبل قد شهدت ارتفاعاً بنحو %1.8 لتصل إلى 92.5 سنت للرطل فى نهاية الأسبوع الماضي، مسجلة أعلى معدل لها منذ 11 شهرًا، حيث توقعت وزارة الزراعة الأمريكية ارتفاع استهلاك الصين، أكبر مستهلك للقطن فى العالم، إلى 36 مليون بالة بزيادة هذا العام %1.4 على العام الماضى .

ذكرت وكالة بلومبرج أن أسعار القطن شهدت العام الحالى ارتفاعًا بلغ %24 لتتفوق على أسعار جميع السلع الخام المسجلة على مؤشر «S&P GSCI» للأسعار الفورية مع تزايد الطلب على القطن من دول أخرى مثل تركيا واندونيسيا لدرجة أن صادرات القطن الأمريكية ارتفعت بحوالى %25 خلال الأسبوع الأول من الشهر الحالى مقارنة بالاسبوع الاخير من الشهر الماضى .

وتواجه المغازل العاملة بالسوق المحلية، سواء التابعة لقطاع الأعمال أو القطاع الخاص، أزمة خطيرة نظراً لارتفاع أسعار تكلفة استيراد الأقطان من جهة   بعد فك الحكومة المصرية الحظر المفروض عليه مؤخراً، وارتفاع أسعار الأقطان المصرية من جهة أخرى، وذلك بعد رفض مجلس الوزراء زيادة دعم قنطار القطن من 150 إلى 200 جنيه على أقطان موسم 2012/2011 لتتسلمها المغازل بـ 900 جنيه للقنطار .

وكانت الحكومة قد سمحت باستيراد الأقطان من الخارج اعتباراً من الأسبوع الماضى، وذلك بعد انتهاء الشركة القابضة للغزل والنسيج من التعاقد على كميات الأقطان المتبقية من إنتاج عام 2011 «الفضلة » والتى قدرت بـ 11.5 ألف طن كانت تمتلكها شركة الوادى، وأرسلت «القابضة » خطاباً لوزارة الزراعة رسمياً يفيد بانتهاء التعاقد على المخزون ليتم وفقاً لقرار مجلس الوزراء فتح الباب أمام الاستيراد بعد توقف دام 18 شهراً منذ صدور الحظر فى أكتوبر الماضى .

قال أحمد مصطفى، نائب رئيس الشركة القابضة للغزل والنسج لشئون الأقطان، إنه تم بالفعل فتح الباب أمام استيراد الأقطان من الخارج، موضحاً أن مستشاريى وزير الزراعة أشاروا إلى عدم الحاجة لصدور قرار وزارى مكتوب بفك الحظر المفروض على الاستيراد منذ أكتوبر 2011 ، نظرا لصدور قرار بالفعل من رضا اسماعيل، وزير الزراعة الاسبق، بفتح الباب امام استيراد الأقطان العام الماضى وتم الطعن عليه من بعض التجار ورهنت المحكمة تنفيذ القرار بتصريف محصول القطن .

وأضاف أن الشركة القابضة أرسلت خطاباً إلى «الزراعة » يفيد انتهاء تعاقدها على جميع إنتاج القطن المصرى لعام 2011 ، وبالتالى لم يعد هناك أى عائق أمام الاستيراد .

وكشف مصطفى أن الشركة القابضة تدرس حالياً استيراد الأقطان من عدد من الأسواق الخارجية، ولكنها لم تطرح أى مناقصات عالمية لبدء الاستيراد منتظرة تحسن السعر العالمى عقب الارتفاعات الكبيرة التى شهدتها أسعار الأقطان الفترة الماضية .

وأضاف أن الشركة تدرس التكلفة التى ستترتب على الارتفاعات التى شهدتها أسعار الأقطان مؤخراً، وجدوى عملية الاستيراد حالياً .

وقال عبدالعزيز عامر، نائب رئيس لجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل لـ «المال » ، إن حجم المخزون من الموسم التسويقى الجارى 2013/2012 يبلغ نحو 750 ألف قنطار، من بينها 250 ألف قنطار لصنف جيزة 88 ، و 500 ألف قنطار لصنف «جيزة 86».

وأكد أن التجار سيتجهون إلى الاحتفاظ بالأقطان لتصديرها إلى الأسواق الخارجية وبخاصة لأصناف جيزة 86 ، والتى تشهد طلبا متزايدا خلال الفترة الأخيرة، أملا فى الاستفادة من ارتفاع أسعار التصدير، وفارق سعر الدولار مقابل الجنيه .

وأشار عامر إلى أن «القابضة » تبحث حاليا عن أقطان دون جدوى، مؤكداً أن المغازل المحلية الحكومية والقطاع الخاص فى مأزق على حد سواء،نظرا لارتفاع أسعار المستورد مما سيعوق الشركة عن الاسيتراد لمغازلها الحكومية بتلك الأسعار، فضلا عن تفضيل التجار البيع إلى الأسواق الخارجية بدلا من المغازل المصرية التى تنتج غزولاً رفيعة للاستفادة من فروق الأسعار مما قد يعرض المغازل لمأزق عدم توافر الأقطان .

وأوضح أن التجار يرفضون بيع القطن المصرى للمغازل المحلية بأقل من 900 جنيه للقنطار، وهو السعر الذى لا تقبله المغازل بعد رفض مجلس الوزراء رفع دعم القنطار لأقطان موسم 2013/2012 من 150 إلى 200 جنيه .

وأشار إلى أنه بالرغم من فتح الحكومة الباب امام استيراد الأقطان، إلا أن هذا الإجراء لا يجدى حاليا مع ارتفاع سعر الأقطان المستوردة وعدم جودة خامتها .

وتوقع عامر ارتفاع المساحات المخصصة لزراعة القطن الموسم الحالى على اثر الزيادات التى تشهدها أسعار الأقطان،   مضيفا أن الأمر سيبشر بقيام المزارعين بزيادة المستهدف من القطن والمقدر بنحو 350 ألف فدان .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة