أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء: قطاع الغاز مجال واعد للاستثمارات الأجنبية


نسمة بيومى

مجالات واعدة تنتظر المستثمرين بقطاع الغاز الطبيعى فى مصر، أولها التنقيب فى المناطق الغنية والعمل ضمن قائمة كبرى الشركات الأجنبية مثل : شل وبى بى وبى جى واباتشى وغيرها، فضلاً عن تنفيذ مشروعات جديدة فى مجالات تحويل السيارات والمنازل للعمل بالغاز الطبيعى واخيراً توريد الغاز لمصر لتلبية الاحتياجات الزائدة للمصانع .

أكد الدكتور حمدى البنبى، وزير البترول الأسبق، أن التنقيب عن الغاز الطبيعى فى مصر يحقق عوائد ضخمة رفعت من إجمالى الإنتاج اليومى ليصل إلى 6 مليارات قدم مكعب يومياً نتيجة وجود الغاز بكميات مجدية فى عدد من المناطق الغنية فى البحر الأحمر والمتوسط والصحراء الغربية والوجه القبلى وغير ذلك من المناطق الحيوية .

قال «البنبى » إن أبرز النقاط التى تمتلك فيها مصر قوة تنافسية حالياً تشمل زيادة الطلب على الغاز الأمر الذى يفتح الباب على مصراعيه لدخول المستثمرين الجدد لتنفيذ عمليات توريد الغاز محلياً بأسعار معقولة تواكب مثيلاتها العالمية .

وأضاف أن مصر تتبنى خطة لتحويل أكبر عدد ممكن من السيارات للعمل بالغاز ومن الممكن استغلال تلك الخطة لزيادة الاستثمار وتوافد شركات جديدة رائدة فى ذلك المجال أو شركات تمتلك السيولة فقط وتساندها الخبرات المصرية لتنفيذ تلك النوعية من المشروعات .

وأشار إلى أن خطة الحكومة لتحريك الدعم ورفعه عن الغاز والمنتجات البترولية تدريجياً سيرفع عائد المستثمر ويشجعه على إنشاء محطات تموين سيارات جديدة، لافتاً إلى غنى السوق المحلية وارتفاع معدلات الطلب مقارنة بالدول العربية والأفريقية .

من جانب آخر قال المهندس طاهر عبدالرحيم، نائب رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس » للإنتاج والعمليات، إن السوق المصرية جاذبة للاستثمارات العربية والأجنبية بدليل أن كبرى الشركات العالمية أمثال شل وبى بى وبى جى وبتروناس وغيرها تستثمر فى مجال التنقيب عن الغاز الطبيعى فى مصر .

وأشار إلى أن ارتفاع حجم الاحتياطيات الغازية فى قطر والجزائر لم تنتج عنه زيادة الاستثمارات لأنها ثروات طبيعية، مشيراً إلى أن مصر تمتاز بامتلاك مقومات بشرية وعمالة مدربة بقطاع الغاز الطبيعى سواء بمجال التنقيب أو الاسالة أو تموين السيارات للعمل بالغاز .

وقال إن «إيجاس » طرحت مؤخراً مزايدة أمام الشركات العالمية للتنقيب عن الغاز، والزيت الخام واستغلاله فى 15 قطاعاً بالبحر المتوسط، ودلتا النيل، بعضها مناطق تطرح للتنقيب لأول مرة .

وأضاف أن قطاعات البحث عن الغاز 13 قطاعا بحريا سواء بالمياه الضحلة او العميقة أو شديدة العمق للبحر المتوسط وقطاعان بريان فى شمال الدلتا .

وقال الدكتور إبراهيم زهران، منسق حملة «لا لتصدير الغاز » ، استشارى قطاع الطاقة، إن الوزراء السابقين كانوا يحاولون رفع حجم الاحتياطيات عن الرقم الحقيقى، مشيرين إلى أنه يتعدى 70 تريليون قدم مكعب رغم أنه لا يتجاوز 25 تريليون قدم فقط .

وأوضح أن أكبر دليل على ذلك هو طرح القطاع لمناقصة استيراد الغاز بكميات تتراوح بين 1 و 1.5 مليار قدم مكعب لتلبية الاحتياجات الزائدة للمصانع ومحطات الكهرباء، لافتاً إلى أن ذلك الأمر قد تعتبره الشركات ميزة تنافسية حالية توجد فى مصر فقط، حيث إن احتياجها إلى الغاز يعنى إمكانية تقدم مستثمرين للقيام بعملية التوريد للسوق المصرية، ويكون الفوز للعرض الأرخص سعرا والأقرب تنفيذا .

وقال زهران إن كان الاحتياطى المصرى من الغاز يبلغ 75 تريليوناً أو أكثر فالمفترض أن يتم إنتاج 11 مليار قدم يومياً، وليس 69 مليار فقط كما يتم حالياً .

وذكر أن روسيا تمتلك 2200 تريليون قدم مكعب غاز احتياطيات و 1125 تريليوناً فى إيران، بينما تمتلك قطر 950 تريليون قدم مكعب، وبذلك تحتل تلك الدول الثلاث قائمة احتياطيات العالم فتمتلك 3/2 من الاحتياطى العالمى .

وقال زهران هل يعقل أن تنافس مصر تلك الدول وتقوم بتصدير كميات ضخمة من الغاز بأسعار بخسة طوال سنوات عديدة، الأمر الذى جعلها فى حاجة إلى الغاز المستورد حالياً؟

وعرضت الشركة القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس ) ، أهم ملامح الموازنة التخطيطية للعام المالى 2014/2013 ، حيث إنه من المخطط توصيل الغاز الطبيعى إلى 6.1 مليون وحدة سكنية جديدة، فى إطار توجه الحكومة لتنفيذ برنامج توصيل الغاز إلى 2 مليون وحدة خلال الفترة من يناير 2013 حتى يونيو 2014 ، والتى تتطلب توفير تمويل يقدر بنحو 3.6 مليار جنيه، بالإضافة إلى توصيل الغاز إلى المصانع والمنشآت التجارية .

ومن المخطط إبرام اتفاقيات جديدة للبحث عن الغاز والزيت الخام بناء على نتائج المزايدة العالمية التى تم طرحها العام الماضى بهدف زيادة نشاط البحث والاستكشاف، مشيراً إلى أنه من المخطط دخول 9 مشروعات تنموية جديدة على الإنتاج بمتوسط 380 مليون قدم مكعب غاز و 3500 برميل متكثفات .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة