اقتصاد وأسواق

تصنيع الحفارات والتنقيب عن المعادن.. فرص واعدة للتعاون


   
 مصطفي صفوت
 اسامه كمال
قال خبراء البترول والطاقة إن زيارة الرئيس محمد مرسى الصين ستدعم التعاون بين البلدين فى قطاع البترول، خصوصا فى مجال الحفر والتنقيب .

 

وأكدوا أن مصر لديها تجارب تعاون ناجحة مع الصين فى تصنيع الحفارات، ومن الممكن مد هذا التعاون الى مجالات التنقيب والتكرير، فضلا عن استغلال الخامات التعدينية وخلق كيانات صناعية لتعظيم القيمة المضافة .

 

المهندس مصطفى صفوت، نائب رئيس شركة جنوب الوادى القابضة للبترول للانتاج والعمليات، أشار الى أن التعاون مع الصين فى مجال البترول لا يمثل تجربة أولى حيث تعمل الشركة المصرية الصينية للحفر وشركة مهمات الحفر التى يشارك فيها الجانب الصينى محققة نجاحات عديدة بالقطاع خلال السنوات الماضية .

 

ونفى مصطفى وجود شركات صينية تنقب عن الخام فى مصر، داعيا الشركات الصينية للمزايدة العالمية المقرر طرحها قريبا .

 

فيما تحدث المهندس أمجد غنيم، استشارى بترولى وتعدينى، عن زيارة الرئيس مرسى الأخيرة للصين والاتفاقيات الموقعة لتدعيم التعاون بقطاعات الزراعة والكهرباء والطاقة والبتروكيماويات، مؤكدا أن الفترة المقبلة لابد أن تشهد تكثيفا للتعاون المصرى الصينى فى قطاع التعدين تحديدا، لما تمتلكه مصر من ثروات وخامات تعدينية ولما تمتلكه الصين من قدرات فنية وتكنولوجية وإمكانات مادية وتمويلية تمكن الطرفين من تحقيق أعلى العوائد والأرباح .

 

وقال غنيم إن التعاون المصرى الصينى بقطاع التعدين سيطور القطاع بالشكل الأمثل بوجود كيانات تصنيعية تخلق قيمة مضافة للخام التعدينى عبر استغلاله بالشكل الأكثر جدوى .

 

وأضاف غنيم أن أبرز آليات جذب الصين وغيرها من الدول لضخ استثمارات جديدة فى مصر يتطلب العمل بجد وتطوير جميع القطاعات الاقتصادية المصرية وزيادة الانتاجية وإعادة دوران عجلة الانتاج والنمو الاقتصادى وتدعيم الاستقرار الأمنى والمجتمعى، فتلك الأمور الى جانب الزيارات المكثفة من شأنها زيادة الاستثمارات داخل مصر .

 

وأضاف المهندس حماد أيوب، رئيس المجموعة الاستشارية للبترول، أن زيارة الرئيس محمد مرسى الأخيرة للصين ستزيد من استثمارات وتوسعات الشركات المصرية الصينية العاملة فى مجال تصنيع أجهزة ومعدات الحفر والتنقيب، كما ستجذب شركات الحفر والتنقيب الصينية الى مصر وبدء تجربة التنقيب عن الخام والغاز المصرى .

 

وأشار أيوب الى أن أجندة رئيس الجمهورية تتضمن زيارة عدة دول مثل الصين وإيران والسعودية وغيرها وتلك الزيارات لها مردود إيجابى على تلك الدول وطمأنتهم على أحوال ومناخ الاستثمار فى مصر وتوضيح الفرص الاستثمارية المتاحة بها .

 

وذكر أن المهندس أسامة كمال، وزير البترول والثروة المعدنية، قدم ملفا كاملا لوزير الاستثمار الحالى يوضح أهم الفرص الواعدة أمام الصين للاستثمار بمجالات التنقيب والتعدين والبتروكيماويات وتصنيع أجهزة الحفر وغيرها من المجالات الواعدة بالقطاع .

 

وقال إن تكثيف الاستثمارات الصينية بقطاع البترول المصرى سيحفز دولا أخرى مثل كوريا وإيران والبرازيل وإسبانيا ورومانيا وغيرها لتكرار التجربة داخل القطاع وفتح الباب أمام أوجه تعاون جديدة .

 

وطالب بوضع البرازيل على قائمة الزيارات الرئاسية خلال الفترة المقبلة لما تمتلكه من إمكانات وقدرات تصنيعية وتكنولوجية خاصة أن للبرازيل شراكة ناجحة مع مصر بمجال التنقيب عن الخام .

 

وذكر أيوب أن قطاع البترول يحتاج الى أى استثمار جاد لتعظيم القيمة المضافة للخام والغاز والخامات التعدينية وخلق كيانات صناعية لاستغلالها وادخال تكنولوجيات جديدة للتنقيب والحفر والانتاج .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة