استثمار

بشاى» تخفض أسعار طن الحديد 25 جنيهًا


محمد ريحان

 

خفضت شركة بشاى أسعار مبيعاتها من حديد التسليح لشهر سبتمبر بقيمة 25 جنيهاً للطن ليصل سعره إلى نحو 4275 جنيهاً تسليم المصنع مقابل 4300 جنيه للطن خلال شهر أغسطس الماضى .

 

كانت شركة حديد «عز » قد أعلنت نهاية الأسبوع الماضى عن تثبيت أسعار مبيعاتها من الحديد، خلال شهر سبتمبر عند معدلات نفس الشهر الماضى، وهى 4330 جنيهاً للطن تسليم أرض المصنع .

 

وقال سعد الدسوقى، رئيس شركة السيوف لتجارة حديد التسليح، أحد وكلاء حديد «عز » و «بشاى » فى تصريحات لـ «المال » إنه على الرغم من ارتفاع أسعار خامات «البليت » عالمياً إلى نحو 600 دولار للطن حالياً مقابل 570 دولاراً منتصف الشهر الماضى، وزيادة أسعار الحديد التركى إلى نحو 630 دولاراً للطن، فى الوقت الراهن مقابل 615 دولاراً منتصف أغسطس، لكن الشركات المحلية حافظت على معدلات نفس الشهر الماضى، أو أقل بنسبة بسيطة، من أجل تحريك السوق وتنشيطها، لا سيما أن المصانع لديها مخزون كبير متراكم، منذ شهر رمضان وعيد الفطر المبارك .

 

وأوضح أن جميع التجار والوكلاء يقومون بالبيع بأسعار المصنع، مضافة إليها تكلفة النقل، إلا أن الأسعار تتراوح حالياً بين 4400 و 4420 جنيهاً للمستهلك، رغم أن السعر المعلن من جانب المصانع للمستهلك يصل إلى 4470 جنيهاً للطن، ولفت إلى أن التجار يتغاضون عن هامش الربح من أجل تحريك الطلب وتحفيز المستهلكين على الشراء .

 

وأضاف أن إجمالى مسحوبات الوكلاء من مصانع الحديد خلال الشهر الماضى لم تتجاوز %50 ، نتيجة تراجع الطلب على الحديد، ولفت إلى أن السوق المحلية قد تشهد انفراجة فى المبيعات خلال الوقت الحالى، لا سيما بعد إجازة عيد الفطر، بالإضافة إلى حالة الاستقرار النسبى التى تشهدها البلاد منذ تشكيل حكومة الدكتور هشام قنديل .

 

وأشار الدسوقى إلى أن نشاط سوق مواد البناء مرهون بنشاط قطاع المقاولات، والذى يعد المستهلك الأول لهذه المنتجات، مطالباً الحكومة بسرعة استكمال المشروعات الكبيرة التى توقفت منذ ثورة يناير، فضلاً عن توفير السيولة لشركات المقاولات لضخها فى مشروعات جديدة لتحريك الطلب على الحديد والأسمنت .

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة