سيـــاســة

اتهام جديد للعادلى وفايد بفتح السجون ابان الثورة


كتبت: نجوى عبد العزيز:

تلقى النائب العام المستشار طلعت عبدالله بلاغ جديد من عاصم قنديل المحامى ضد حبيب العادلى وزير الداخلية الاسبق ، واللواء عادلى فايد مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن العام السابق ، واللواء محسن مراد مدير امن المنيا الاسبق ، وعمرو الدرديرى مفتش سجن اسيوط يطالب فية بانتداب قاضى للتحقيق فى واقعة فتح السجون فى احداث الثورة .واكد "قنديل "فى بلاغة ان المقدم عمرو الدرديرى أكد خلال مداخلة تليفونية ببرنامج "بتوقيت القاهرة " بان اللواء محسن مراد قد حضر الية بالسجن ، وامرة بعدم التدخل فيما يجرى بداخل السجن من محاولات هروب المساجين ، وانة اتصل باللواء عدلى فايد لاجبارى على تنفيذ هذة الاوامر ، الانة رفض الانصياع لهم ، وتم حفظ الامن داخل السجن ومنع هروب اى متهم من داخل السجن، وتم التنكيل بة ووقفة عن العمل .واضاف فى بلاغة ان الدردرى اوضح ايضا خلال مداخلتة من وجود سجون تم تهريب المساجين من خارجها وداخلها عمدا  عن طريق فتح العنابر للمساجين لتمكينهم من الهرب ،وهو الامر الذى نتج عنة قيام المساجين بسرقة جميع الاسلحة المتواجدة بها ، واستخدامها فى الهرب وترويع المواطنين.واشار فى بلاغة ان هذة المداخلة ، تلقى بظلال الشك والريبة  من ان بعض العاملين بوزارة الداخلية  قد شاركوا  بثورة مضادة ضد هذا الوطن تحت قيادة وتخطيط من اللواء حبيب العادلى بهدف افساد هذة الثورة الطاهرة، كما اوضحت ان وزارة الداخلية مازالت تتلقى تعليمات من العادلى لاحداث فوضى منظمة الغرض منها هدم هذا البلد .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة