أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البنوك الهندية تسعي إلي التوسع في محاكاة «الصينية»


إعداد ـ عبدالغفور أحمد محسن

قالت تشاندا كوتشر، الرئيس التنفيذي لـ«ICICI»، أكبر البنوك الهندية الخاصة من حيث الأصول، إن بنوك البلاد الكبري تحتاج الي محاكاة نموذج المؤسسات المالية الصينية واسعة النطاق، اذا ارادت رفع قدرتها علي تلبية الطلب المتزايد للاستثمار في البني التحتية والتنمية الاقتصادية.

 
وأشارت في تصريحات لصحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، الي أن البنك الذي تديره يخطط لافتتاح أول فروعه الكاملة في شنغهاي بنهاية هذا العام، كما توقعت مزيدا من التماسك المحتمل للقطاع المصرفي الهندي خلال الفترة المقبلة، إذ تسعي البنوك الهندية الي زيادة حجمها العالمي خلال العقد المقبل.

وحذرت كوتشر من أن مشكلات ضعف جودة الأصول والديون السيئة بين كبريات الشركات الصناعية الهندية قد تعصف بالقطاع المصرفي الهندي علي المدي القصير، وذلك في ظل تأثر القطاع أيضا بتباطؤ النمو في ثالث أكبر الاقتصادات الآسيوية والتي أثرت علي توسع البنك بشكل حاد.

وقالت كوتشر إن الهند تحتاج الي بنوك أكبر كما تمول خططا للانفاق علي البني التحتية بقيمة تريليون دولار خلال خمس سنوات، وأكدت أن النظام المصرفي الهندي لديه القدرة علي التوسع بمعدل ثلاث مرات أكثر من النمو الاقتصادي الكلي أو بنسبة %24 سنويا.

وأضافت أن هذا النمو سيعمل علي ترقية البنوك الهندية الي آفاق جديدة وفقا للمعايير العالمية، وأشارت الي أن هذا التحول حدث في الصين من قبل، حيث كان الوزن والحجم النسبيان للبنوك الصينية صغيرين جدا منذ 50 عاما.

ولاتزال البنوك الهندية صغيرة وفقا للمعايير الدولية، إذ إن بنك الهند المملوك للدولة وأكبر بنوك القطاع العام من حيث الأصول، وهو الوحيد الذي من بين كل البنوك الهندية في القطاعين العام والخاص الذي يحجز لنفسه مكانا بين أكبر 50 بنكا في العالم من حيث القيمة ويشغل المركز الـ50 في القائمة.

وعلي النقيض تتمتع الصين باحتلال 4 بنوك لها بين قائمة أكبر 10 بنوك في العالم، بالإضافة الي شغلها المركز الأول في القائمة عن طريق البنك الصناعي والتجاري للصين، الذي تبلغ قيمة رأسماله السوقي حوالي 10 مرات قيمة بنك «ICICI» الهندي والذي يبلغ رأسماله السوقي 24 مليار دولار فقط.

وقبل أي توسعات مستقبلية تقول السيدة كوتشر إن القطاع المصرفي الهندي يحتاج الي قضاء فترة من «التماسك» مع مرور البلاد بفترة من التكتلات الصناعية للشركات لمواجهة أعبائها، وهي التي تؤثر بالسلب علي تدفق الأموال وفي مواجهة خلل مستقبلي جراء التأجيلات المستمرة لمشروعات البني التحتية ومشروعات الطاقة الكبري.

وارتفع صافي ديون 10 من كبري الشركات الصناعية الهندية بما فيها شركات «ايسر» و«فيدانتا» ومجموعة «ريلاينس» المملوكة للملياردير الهندي انيل امباني خمس مرات ليصل الي 99 مليار دولار منذ عام 2007، وفقا لآخر أبحاث مؤسسة «كريدي سويس» التي تناولت فيها ميزانية بنك «ICICI» وعدة بنوك أخري.

وقالت كوتشر إنه لا يمكننا القول إن الأسوأ قد مضي علي الرغم من أن مستويات الدين تلك ليست كبيرة لدرجة قد تحدث أزمة، وتوقعت أن معظم المشروعات التي عملت عليها تلك الشركات ستتحسن تدريجيا وستصبح مربحة.

وأشارت الي أن التساهل التقليدي الذي يتسم به النظام البنكي الهندي يحتاج الي مواجهته بشكل مؤسسي عندما يتم التعامل مع أصول متعثرة حقا، وأضافت أن البنك الذي تديره سيعمل علي زيادة ديونه الخارجية لمتابعة إصدار سندات دولية بقيمة 750 مليون دولار وهي العملية التي بدأها البنك منذ العام الماضي.

وقالت كوتشر إن البنك يخطط لطرح أقساط التأمين علي الحياة وعلي غيرها خلال السنوات المقبلة، علي الرغم من أنها قللت التوقعات بشأن حاجة البنك الي طرح أسهم جديدة لتلبية متطلبات رؤوس الأموال الكبيرة وفقا لاتفاقية بازل 3 المصرفية المقبلة، وأضافت أن البنك لديه نسبة عالية من رأس المال الأساسي تبلغ %14.

وأضافت أن البنك يشهد مزيجا من زيادة الأرباح والإدارة الواعية، وهي الظروف التي مكنت البنك من تحسين مركزه بين بعض البنوك المحلية المنافسة منها والأجنبية، وأضافت أن ممارسات الاكتتاب لدي البنك الذي تديره أكثر قوة.

وأظهرت النتائج الأخيرة لنشاط البنك أنه شهد ارتفاعا في الأرباح بعد خصم الضرائب بنسبة %22 ولكن %5 فقط من تلك الزيادة جاءت من القروض المتعثرة، بينما أظهرت نتائج بنك «ستاندرد تشارترد» وهو واحد من أكبر البنوك الأجنبية في الهند زيادة القروض المتعثرة بما يقرب من %75.

يذكر أن البنك المركزي الهندي كان قد أعلن عن تراجع الاحتياطات الأجنبية للبلاد، إذ بلغت 290.57 مليار دولار مقارنة بـ291.92 مليار دولار قبل أسبوع، وذلك بسبب انخفاض الأصول بالعملة والاحتياطات من الذهب.

ووفق البنك المركزي الهندي، تراجعت الأصول بالنقد الأجنبي بمقدار ما يقرب من 621 مليون دولار لتصل الي 257.61 مليار في أول شهر مارس الحالي، في حين انخفضت الاحتياطات من الذهب بمقدار 682.6 مليون دولار لتصل الي 26.292 مليار دولار.

وأضاف البنك أن حقوق السحب الخاصة انخفضت بمقدار 28.8 مليون دولار لتبلغ 4.351 مليار، بينما تراجع موقف الاحتياطي للهند لدي صندوق النقد الدولي بمعدل 13.2 مليون دولار ليبلغ 2.322 مليار دولار.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة