أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

محللون: الضغط علي الصين لتخفيض «اليوان» لم يعد مطروحًا علي الأجندة الأمريكية


إعداد - أيمن عزام

رجح محللون أن يؤدي التحسن الأخير في معدلات التوظيف في الولايات المتحدة وارتفاع قيمة «اليوان» إلي إضعاف رغبة الإدارة الأمريكية في الضغط علي الصين بحجة تراجع قيمة عملتها المحلية، مقابل التركيز علي قضايا أخري أكثر أهمية مثل توفير قدر كاف من الأمان في الفضاء الإلكتروني وعدم سرقة الأسرار التجارية.

وعلي الرغم من أن بعض المشرعين الأمريكيين، ما زالوا يؤكدون أن ضعف اليوان الصيني يتسبب في سرقة الوظائف من الولايات المتحدة، لكنها لن تتخذ علي الأرجح خطوات تصعيدية بهذا الخصوص طالما ظل الاقتصاد الأمريكي يواصل التحسن.

وذكرت وكالة رويترز أن المنتجات الصينية أصبحت أقل تنافسية بسبب ارتفاع قيمة اليوان وتراجع الفائض التجاري الصيني العالمي، وارتفاع تكاليف العمالة، وأدي هذا بدوره إلي نمو سوق التوظيف الأمريكية.

وتواجه الولايات المتحدة انتقادات من العديد من الدول الأخري بسبب سياسات التيسير النقدي التي تستهدف خفض قيمة الدولار.

وقال أسوار براساد، أستاذ التجارة الخارجية لدي جامعة كورنيل، إن ملف العملة الصينية لم يعد سببا لتكدير العلاقات الأمريكية الصينية.

وأضاف برساد أن الإدارة الأمريكية تتجه للتركيز علي قضايا أخري مثل السماح للمزيد من الشركات الصناعية والمالية الأمريكية بالدخول إلي السوق الصينية ومسألة توفير حماية أكبر لحقوق الملكية الفكرية.

وواجه الرئيس باراك أوباما انتقادات من ميت رومني، المرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة الأمريكية، بسبب إخفاقه في مواجهة الصين بقوة والإعلان صراحة عن تلاعبها بالعملة، وهو ما ظهر واضحا في خطاب الاتحاد الذي ألقاه أوباما مؤخراً، والذي اشتمل علي انتقادات لاذعة للصين بسبب الهجمات الالكترونية التي تنطلق من الأراضي الصينية ضد المصالح والمؤسسات الأمريكية.

وقال أوباما، إن الهاكرز يسرقون هويات المواطنين ويخترقون بريدهم الالكتروني، كما أن بلدان وشركات أجنبية تسرق أسرار الشركات الأمريكية.

وكانت مسودات قوانين تمنح أوباما أدوات جديدة تساعده علي إجبار الصين علي رفع قيمة عملتها بوتيرة أسرع قد نالت موافقة مجلسي النواب والشيوخ خلال السنوات القليلة الماضية، لكنه أحجم عن تمرير أي من هذه القوانين.

وتوقفت جهود إصدار أحدث مسودات القوانين هذه بسبب تدخل جون بوهر، المتحدث باسم مجلس النواب الذي ينتمي للحزب الجمهوري، مبديا تخوفه من أن يؤدي إصدار القانون إلي بدء حرب تجارية مع الصين.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة