أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«IIF» يؤكد انتعاش اقتصادات الشرق الأوسط بفضل ارتفاع أسعار البترول


إعداد- خالد بدر الدين

كشف تقرير حديث صدر الشهر الحالي، لمعهد التمويل الدولي IIF الذي يتخذ من واشنطن مقراً له، عن أن المملكة العربية السعودية حافظت علي مركزها الأول كأكبر اقتصاد عربي، وذلك في عام 2012، حيث بلغ ناتجها المحلي الإجمالي نحو 640 مليار دولار بفضل ضخامة إنتاجها من البترول الذي بلغ معدله نحو 9.8 مليون برميل يومياً، وهو أعلي مستويات إنتاج للمملكة منذ أن بدأت تصدير النفط منذ حوالي 70 سنة.

 
ذكرت صحيفة جالف نيوز، أن دولة الإمارات احتفظت بمركزها الثاني كأكبر اقتصاد في العالم العربي، بعد أن ارتفع ناتجها المحلي الإجمالي بنحو 23 مليار دولار ليصل إلي 375 مليار دولار العام الماضي، وإن كان من المتوقع أن يواصل اقتصاد دولة الإمارات صعوده ليصل إلي 395 مليار دولار عام 2013 و410 مليارات دولار عام 2014 بسبب الارتفاع المستمر في أسعار البترول.

وظهرت مصر في المرتبة الثالثة من حيث الناتج الإجمالي الذي بلغ 257 مليار دولار العام الماضي، بالرغم من الأزمات المالية و السياسية التي تمر بها منذ سقوط النظام السابق وحتي الآن، بينما احتلت الجزائر المرتبة الرابعة بقيمة 197 مليار دولار، وجاءت دولة قطر في المرتبة الخامسة بقيمة 182 مليار دولار، وبعدها دولة الكويت في المركز السادس بـ178 مليار دولار.

وبالرغم من أن إجمالي الناتج المحلي لدول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة بلغ 1.482 تريليون دولار العام الماضي، لكنها لم تقدم معونات كبيرة لدول الربيع العربي باستثناء قطر مثلاً التي أعلنت بالفعل عن 5 مليارات دولار مساعدات لمصر، ولكنها لا تريد تقديم المزيد في الوقت الراهن.

وكانت قطر مصدراً رئيسياً للمساعدات الخارجية لمصر منذ ثورة 2011 من خلال قروض ميسرة وودائع في البنك المركزي المصري، غير أنه مع تراجع احتياطات النقد الأجنبي في مصر لمستويات حرجة وحدوث اضطرابات سياسية أدت إلي تأخر قرض بقيمة 4.8 مليار دولار، كانت مصر تأمل في الحصول عليه من صندوق النقد الدولي، باتت هناك توقعات بأن القاهرة ستلجأ لقطر للحصول علي المزيد من المساعدات المالية، يأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه وزير التخطيط، أشرف العربي، أن الحصول علي قرض سريع من صندوق النقد الدولي ليس أمراً مطروحاً، وأن مصر ليست في حاجة لمثل هذا القرض، لأن علاج عجز الموازنة يحتاج إجراءات هيكلية واسعة وليس إعانات عاجلة من صندوق النقد.

وأكد تقرير IIF أنه برغم الارتفاع الكبير في عدد سكان الإمارات خلال السنوات الأخيرة، فقد حافظت علي مركزها المتقدم في لائحة الدول الثرية، إذ احتلت المركز الثالث في العالم العربي من ناحية دخل الفرد الذي بلغ حوالي 45 ألفاً و731 دولاراً عام 2012، فيما احتلت قطر المركز الأول والكويت المركز الثاني، غير أن مصر تراجعت إلي المركز 106 عالمياً، وإن كانت مازالت أفضل من الأردن والمغرب والعراق.

علي جانب آخر، ذكرت وكالة رويترز، أن الحكومة المصرية تدعو الشركات المحلية الراغبة في المشاركة في زيارة منتدي الأعمال المصري الهندي في قطاعات التعدين والبتروكيماويات والاتصالات والسياحة والصناعات الدوائية والغذائية والهندسية بسرعة التقدم إلي الوزارة ليتم تسجيلها وترتيب لقاءات لها مع الشركات المماثلة من الجانب الهندي خلال القمة الهندية الأفريقية، التي تنعقد فعالياتها حالياً، غير أن العديد من رجال الأعمال المصريين لن يشاركوا فيها بزعم عدم وصول معلومات عنها بوقت يسمح بمشاركتهم فيها.

ولكن منتدي الأعمال المصري الهندي الذي سينعقد يوم 20 مارس الحالي بمشاركة من 25 إلي 50 رجل أعمال مصرياً، سيتم خلاله تقديم عروض للشركات الهندية عن أهم المشروعات الاستثمارية المتاحة في مصر في القطاعات التي سيتم التركيز عليها في محاولة لدعم الاقتصاد المصري والخروج من الأزمة التي تحيط به.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة