أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تدفق المشروعات المصرية للعراق مرهون بالاستقرار الأمني والدعم السياسي


 عمر سالم

طالب العديد من مسئولي قطاع الكهرباء بضرورة إسراع شركات الكهرباء والمقاولات المصرية للعمل في العراق، خلال الفترة المقبلة، بهدف توسيع حجم استثماراتها بدخولها مجال المنافسة علي المناقصات، وعزوا إحجام الشركات المصرية عن الوجود بالعراق حتي الآن لحالة الانفلات الأمني المستمر علي معظم الأراضي العراقية منذ عام 2003، وهو ما يرفع درجة المخاطر، لافتين إلي أن زيادة الاستثمارات المصرية في مجال الطاقة بالعراق مرهون بعاملين، هما عودة الاستقرار الأمني، بالإضافة إلي دعم الحكومة المصرية للشركات.

 
وأوضحوا أن مصر تمتلك عددًا لا بأس به من الشركات المصرية يمكنها المنافسة، والوجود هناك مثل شركات السويدي والمقاولون العرب والكابلات المصرية، إذ إن تلك الشركات تمتلك الخبرة، ولديها مصانع في العديد من الدول العربية، مطالبين بضرورة الإسراع في دعم الشركات المصرية وتشجيعها للاستثمار في العراق، بالإضافة إلي البدء في مشروع الربط الكهربائي بين مصر والعراق، مما سيتيح تبادل وتصدير الطاقة.

من جانبه أكد الدكتور أكثم أبوالعلا، المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة، أن حكومة العراق وافقت علي تقديم جميع التسهيلات وتذليل العقبات التي قد تواجه شركات الكهرباء المصرية للعمل علي أرض العراق، وتقديم التسهيلات لدعم الوجود المصري في ذلك البلد، والمشاركة في إعادة إعماره والعمل علي تحقيق تكامل بين شبكتي البلدين المقرر ربطهما في شبكة واحدة ضمن الربط الكهربائي لدول المشرق العربي، والتي تضم مصر والأردن وسوريا ولبنان والسعودية.

وأضاف أبوالعلا أن وفدًا من قيادات الكهرباء سيقوم بزيارة العراق قريبًا، لاستكمال، ما تم الاتفاق عليه، وتشكيل لجنة من الخبراء المصريين لزيارة عدد من المواقع وتقييم ودراسة احتياجات العراق في هذا المجال والاتفاق علي تفعيل إنشاء شركات مشتركة في مجالات الكهرباء، خاصة في مجال الاستشارات والدراسات الهندسية، وتنفيذ المشروعات الميكانيكية والكهربائية لمحطات التوليد والمحولات والخطوط.

وأوضح أبوالعلا أن جميع الشركات المصرية العاملة في مجالات الكهرباء وتصنيع المهمات لا تمانع في التوجه للسوق العراقية والمساهمة في إعادة إعمار الشبكة، لافتًا إلي أن سبب تردد بعض الشركات للذهاب هناك هو حالة الانفلات الأمني الذي تشهده العراق، موضحًا أن هناك اهتمامًا بإعداد الكوادر العراقية، وقد أثمرت تلك البرامج حتي الآن عن تدريب 441 متدربًا من المهندسين العراقيين في مختلف مجالات الكهرباء والطاقات المتجددة.

وقال المهندس وحيد توفيق، الرئيس التنفيذي لشركة «Silicotek» العاملة في مجال الطاقة الشمسية، إن التوجه للسوق العراقية أمر حتمي ويجب السرعة في فتح أسواق جديدة والمنافسة علي المناقصات التي تقوم الحكومة العراقية بطرحها مقللاً من حجم المخاوف من الانفلات الأمني، مستشهدًا بوجود بعض الشركات المصرية هناك منذ الغزو العراقي أبرزها أوراسكوم وشركة المقاولون العرب دون أن تواجه مشكلات.

وقال توفيق إنه يوجد العديد من الأماكن بالعراق لا تعاني من الانفلات الأمني وتتواجد بها العديد من الشركات العالمية، ومن أهم تلك المناطق إقليم كردستان والذي يشهد استقرارًا، موضحًا أن العراق يمتلك العديد من المقومات والقدرات التي تؤهله من العودة لزمن الرخاء ، في حال ضبط الأمن هناك وزيادة الحوافز للمستثمرين وتشجيع القطاع الخاص، مطالبًا بضرورة دعم الحكومة المصرية للشركات للاستثمار هناك، خاصة في ظل أزمة السيولة التي تشهدها الشركات، بالإضافة إلي ضرورة دعم البنوك للشركات.

وقال المهندس أسامة بطاح، الرئيس السابق لشركة السد العالي للمشروعات الكهربائية، إن فرص الشركات المصرية العاملة في مجال الكهرباء وتصنيع مهمات الكهرباء للاستثمار في العراق قوية، معترفًا في الوقت نفسه بأن أهم المخاطر التي ستواجه الشركات هي أزمة الانفلات الأمني، لافتًا إلي أن مصر تمتلك العديد من الشركات التي يمكنها المنافسة علي جميع المشروعات هناك.

وأضاف بطاح أنه من الضروري أن تكون هناك موافقات من جانب الحكومات علي دخول الشركات المصرية، بالإضافة إلي تسهيل دخول وتحويل الأموال في ظل عدم مساعدة البنوك المصرية للشركات بسبب خطابات الضمان، مطالبًا البدء في حل مشكلات شركات المقاولات، لافتًا إلي أن مصر موجودة بالفعل في السوق العراقية، ويتعين وجود دعم من الحكومة المصرية، وضرورة وجود تأمين علي الاستثمارات المصرية هناك في ظل أزمة الانفلات الأمني.

وطالب بضرورة الانتهاء من مشروع الربط الكهربائي مع العراق من خلال الربط مع السعودية أو دول الخليج أو أخذ الطاقة من سوريا والأردن، فكلاهما مرتبط بمصر كهربائيًا، مضيفًا أن ذلك سيعزز من التعاون مع العراق في العديد من المجالات، خاصة البترول والطاقة ويتيح تصدير واستيراد الطاقة، لا سيما أن العراق تتمتع بمقومات كبيرة للغاية في ظل امتلاكها البترول والسيولة المالية.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة