أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء: منافسة دول الجوار لتعظيم استثمارات «البتروكيماويات» ممكنة.. لكن بشروط


نسمة بيومي

تسعي الحكومة لتنفيذ خطة طموح لمضاعفة إنتاج البتروكيماويات بحلول 2015، وعلي الرغم من أن السعودية تأتي كأولي الدول في إنتاج البتروكيماويات بمعدل 80 مليون طن سنويا لكن مصر تحتل مركزا جيدا مع الدول العربية الاخري مثل المغرب والكويت والاردن وسلطنة عمان وغيرها، فيما يخص إنتاجية قطاع البتروكيماويات أو الميزات المتاحة للاستثمار فيه.

 
وإستطلعت «المال» أراء عدد من العاملين والمستثمرين بقطاع البتروكيماويات لتوضيح وضع مصر التنافسي، وأهم الخامات والمجالات الواعدة أمام المستثمرين خلال الفترة الراهنة.

وأوضح الخبراء بدورهم إمكانية منافسة دول الجوار لزيادة الاستثمارات البتروكمياوية في مصر، بشرط حسن استغلال مواردها الفنية والبشرية والطبيعية وتشغيل جميع المشروعات المتوقفة.

بداية قال المهندس محمد سعفان، رئيس الشركة القابضة للبتروكيماويات، إن هناك العديد من المشروعات التي تتم حاليا دراستها في قطاع البتروكيماويات باستثمارات تصل إلي 187 مليون جنيه خلال العام المالي الجديد، وتشمل مشروعات إنتاج البروبيلين ومشتقاته والإيثانول الحيوي من المولاس والإيثانول الحيوي من قش الأرز وإنتاج الفورمالد هايد ومشتقاته.

وأكد سعفان أن دخول مصر مجال الصناعات النهائية للبتروكيماويات يمثل بعداً اقتصادياً مهماً للاقتصاد الوطني، ويحقق أعلي قيمة مضافة للثروات الطبيعية.

وأشار إلي أنه يتم حالياً تنفيذ 3 مشروعات لإنتاج الايثيلين والإستيرين ومجمعات الصناعات الصغيرة والمتوسطة بتكلفة استثمارية تصل إلي 2.5 مليار دولار، منها 305 ملايين جنيه سيتم تنفيذها في الخطة المالية الجديدة في مشروعات إنتاج الاستيرين بالإسكندرية وإنتاج الإيثيلين جلايكول ببورسعيد، ومجمعات الصناعات الصغيرة والمتوسطة.

وأوضح رئيس الشركة القابضة للبتروكيماويات، أنه من المخطط تنفيذ مشروع مجمع التحرير للبتروكيماويات بالعين السخنة، بهدف تحويل «النافتا» إلي منتجات بتروكيماوية تحقق زيادة في القيمة المضافة باستثمارات تصل إلي 3.8 مليار دولار.

وقال خالد أبو المكارم، وكيل المجلس التصديري للبتروكيماويات، رئيس شعبة البلاستيك باتحاد الصناعات، إن مصر تمتلك سوقاً مفتوحة للبتروكيماويات تستقبل جميع المستثمرين، خاصة صناعة البلاستيك والتي تمثل صناعة واعدة في مصر، ما زالت تحتاج للمزيد من المستثمرينو لافتا إلي أن مصر تمتلك ميزة تنافسية في هذه الخامة تحديدا مقارنة بالدول المجاورة.

وأضاف أبو المكارم أن ميزة مصر التنافسية الطاغية بالقطاع تتمثل في توافر الغاز الطبيعي الذي يعتبر المشغل الرئيسي لاي مشروع بتروكيماوي، كما أن الحكومة تنفذ حاليا مشروعات حيوية باستثمارات ضخمة لزيادة إنتاج الايثيلين والبولي إيثيلين في الاسكندرية بتمويل من الشركة القابضة للبتروكيماويات والبنوك.

وذكر أبو المكارم أن السعودية من أكبر المنافسين لمصر في بعض المنتجات، ولكن مصر تنافسها في سهولة التوريد وانخفاض تكلفة التمويل، نتيجة توافر مستلزمات المشروعات في مصر وتوافر الايدي العاملة المدربة.

وأخيراً قال المهندس هاني سليمان، رئيس الشركة القابضة للبتروكيماويات سابقا إن منافسة مصر مع الدول الاخري المجاورة بقطاع البتروكيماويات في منتهي الصعوبة خلال الفترة الراهنة، خاصة المنافسة مع السعودية والدول المطلة علي البحر الأحمر.

وأضاف أن دولاً مثل السعودية والكويت وغيرهما تمتلك خاماً وغازاً بكميات وفيرة، ولذلك يزيد فيها عدد المشروعات البتروكيماوية، وتدعم الصناعة، ولكن مع إنشاء الشركة القابضة للبتروكيماويات في مصر ووجود خطة قومية لتطوير القطاع وزيادة إنتاجه وإنشاء مجمعات بتروكيماوية ستحتل مصر مركزاً متقدماً في هذا المجال.

وذكر أن للحكومة دوراً حيوياً في جذب استثمارات جديدة لقطاع البتروكيماويات، فلابد من إعادة تشغيل المشروعات المتوقفة مثل مشروع شركة أجريوم الكندية، فضلاً عن زيادة معدلات الاستقرار والامان داخل السوق المصرية، الامر الذي سيجعل السوق المصرية أكثر الأسواق الجاذبة للاستثمار بقطاع البتروكيماويات وغيره من القطاعات.

وقال سليمان إن مصر رغم الصعوبات التي تمر بها حاليا لكنها تمتلك ميزة تنافسية تؤهلها عن جميع الدول المجاورة وتجعلها في الصدارة الا وهي وجود سوق قوية مفتوحة مرتفعة الطلب، وبذلك يقوم المستثمر بتنفيذ المشروع وتوزيع الإنتاج علي الارض نفسها بدلا من تصديره وتحمل تكاليف ضخمة.

وأشار إلي أن مصر تتميز عن السعودية والامارات والكويت بوجود عمالة مدربة خبيرة منخفضة الاجرة مقارنة بالعمالة الهندية والماليزية وغيرهما، وبذلك لن يضطر المستثمر إلي استيراد عمالة من الخارج مثلما يفعل في الاستثمارات القائمة في السعودية والكويت وغيرهما، نظراً لأن هذه الدول تعاني من بطالة العاملين التابعين لها ورفضهم العمل في القطاع.

وأضاف أن زيادة معدلات الامن والاستقرار وإعادة تشغيل المشروعات المتوقفة ستجذب المزيد من الاستثمارات بشكل يجعل مصر قادرة علي التصنيع لترتفع إلي مرتبة تركيا وإسبانيا وإيطاليا، والتي تصدر منتجات نهائية الصنع لمصر ولغيرها من الدول.

وأكدت الشركة القابضة للبتروكيماويات دورها في تنفيذ وتفعيل الخطة القومية لصناعة البتروكيماويات في مصر التي تم تقسيمها وفقا لثلاث مراحل يستغرق تنفيذها عشرين عاما لإنشاء 14 مجمعا للبتروكيماويات منها 24 مشروعا، و50 وحدة إنتاجية تقدر استثماراتها بنحو 20 مليار دولار لتغطية حجم إنتاج سنوي يصل إلي 20 مليون طن من المنتجات البتروكيماوية، بما يوفر نحو 100 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

ووصل حجم إنتاج المواد البتروكيماوية إلي مليون و770 ألف طن، وذلك مع دخول بعض المشروعات علي خريطة الإنتاج، مقارنة بـ 680 ألف طن خلال عام 2002.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة