أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

ضعف صيانة الطرق يصيبها بالشلل ويهدد المشروعات الجديدة


 يوسف مجدي

تعاني شركات الاستثمار العقاري من تردي صيانة الطرق، مما يُصّعب الوصول إلي مشروعاتها، خاصة داخل المدن الجديدة مما يؤدي إلي عزوف العملاء عن الإقبال علي تلك المشروعات من جانبهم أكد مسئولو الهيئة أن تدهور شبكة الطرق سببه عجز هيئة الطرق عن تدبير نفقات عمليات الصيانة، والتي كان يتم تدبيرها عبر رسوم الموازين التي تراجعت بنسبة %75 خلال العام المالي الحالي بعد عزوف السائقين عن دفعها مستغلين ضعف الحالة الأمنية، وقد رصدت الهيئة 1.3 مليار جنيه خلال العام المالي الحالي لصيانة %10 من شبكة الطرق التي تديرها الهيئة والتي يصل طولها إلي 24 ألف كيلو متر.

 
قال هشام سامي، مدير التسويق في مجموعة السبحي للاستثمار العقاري، إن المجموعة تمتلك 3 مشروعات عقارية في مدينة العاشر من رمضان علي مساحة 150 فداناً، بالإضافة لـ3 مولات تجارية، مشيراً إلي انتهاء جزء من المشروع وجار تسليم الوحدات السكنية للعملاء ومن المقرر الانتهاء من باقي المراحل خلال الفترة المقبلة.

ولفت إلي وجود معوقات في الوصول إلي المشروع، ترجع إلي وجود عمليات صيانة للطريق الدائري مستمرة منذ فترة طويلة، ولم تنته، مما يؤدي إلي وجود زحام شديد علي الطريق.

وتابع: إن ذلك يؤدي إلي عزوف عدد كبير من العملاء الإقبال عن حجز الوحدات السكنية في باقي المشروع، مطالباً بسرعة الانتهاء من عمليات الصيانة الخاصة بالطريق.

علي صعيد متصل أكد مساهمة مشروع الدائري الإقليمي في توفير بديل للطريق الحالي، مما يساهم في تسهيل عمليات الترويج للمشروع.

وكشف عن حصول المجموعة علي 70 فداناً في مدينة أكتوبر لتنفيذ مشروعات سكنية عليها، معولاً علي استقرار الأوضاع الراهنة والتي أدت إلي تصاعد أسعار المواد الخام بشكل جنوني حسب قوله، مما يؤدي إلي ارتفاع أسعار الوحدات السكنية.

وأكد أن مدينة أكتوبر تعد جاذبة للاستثمار في المجال العقاري، مرجعاً ذلك إلي وجود وفرة في وسائل النقل مما حفز المجموعة علي تنفيذ مشروع سكني هناك.

وأعرب عن أمله في الإسراع بتجديد شبكة الطرق التي تؤدي إلي المدن الجديدة بهدف تشجيع حركة الاستثمار العقاري بها، معولاً علي الدولة في التركيز علي ذلك.

من جانبه أقر مصدر مسئول في هيئة الطرق والكباري بأن شبكة الطرق في طريقها إلي الانهيار، مرجعاً سبب ذلك إلي عجز الهيئة عن تدبير مخصصات الصيانة التي كان يتم تدبيرها من تحصيل رسوم الموازين علي الطرق.

وتابع: إن رسوم الموازين شهدت تراجعاً بـ%75 خلال العام المالي الحالي، محملاً جهاز الشرطة مسئولية سبب تردي الحالة الأمنية التي أدت بدورها إلي عزوف سائقي النقل عن دفع رسوم الموازين علي الطرق التي كانت تقدر سنوياً بمليار جنيه.

ولفت إلي امتلاك الهيئة شبكة طرق علي مساحة 24 ألف كيلو متر، معترفاً في الوقت ذاته بعجز الهيئة عن إجراء عمليات صيانة لـ%10 من الشبكة خلال العام المالي الحالي بتكلفة تقدر بـ1.3 مليار جنيه.

وأشار إلي أن فاتورة صيانة الكيلو الواحد من الطريق تقدر بـ500 ألف جنيه، مرجعاً سبب ارتفاع تكلفة الصيانة لحدوث تضخم في أسعار خامات الصيانة، أبرزها مادة «البيتومين» التي يقدر سعر الطن فيها بـ4 آلاف جنيه، مقارنة بـ2000 جنيه خلال السنوات الماضية.

ولفت إلي أن ندرة الوقود داخل السوق المحلية دفعت شركات المقاولات للجوء إلي شراء الوقود من السوق السوداء بـ2 جنيه للتر بدلاً من 1.1جنيه، مؤكداً أن الشركات مضطرة إلي ذلك بسبب تخوفها من توقيع غرامات تأخير عليها.

وأكد أن تأخر الحكومة في مساعدة الهيئة في تدبير تمويل عمليات الصيانة كفيل بتعميق الأزمة، مما سيجعل الهيئة تضطر إلي ترحيل جزء من صيانة الشبكة إلي الأعوام المقبلة، مما يؤدي إلي حدوث تراكم في عمليات الصيانة.

وأقر نفس المسئول بتراكم الديون علي الهيئة لصالح شركات المقاولات نظير عمليات الصيانة والتي تقدر بـ450 مليون جنيه متراكمة علي الهيئة منذ 3 سنوات وتعجز عن سدادها بسبب ضعف الموارد.

واقترح منح القطاع الخاص جزءاً من شبكة الطرق التي تديرها الهيئة بشأن إجراء عمليات صيانة لها نظير إداراتها بنظام حق الانتفاع.

وطالب بمنح القطاع الخاص عدداً من الحوافز نظير ذلك تتضمن السماح بتملكهم أراضي علي جانبي الطرق بهدف استغلالها في النشاط الإعلاني.

ورشح المصدر مشروع طريق الصعيد البحر الأحمر بسبب تصاعد الإقبال عليه، مما يساهم في تحفيز القطاع الخاص علي إدارته بنظام حق الانتفاع.

من جانبه قال المهندس صبحي ربيع، نائب رئيس هيئة الطرق والكباري، إن الهيئة تعكف علي دراسة الاحتياجات المالية الخاصة بتمويل عمليات صيانة شبكة الطرق خلال العام المالي المقبل للحفاظ عليها من الانهيار، مؤكداً أن مشروعات تطوير شبكة الطرق كفيلة بتشجيع حركة تدفق الاستثمار خاصة في القطاع العقاري داخل المدن الجديدة، ولفت إلي دراسة آليات جديدة لتعظيم الموارد بهدف الانفاق علي مشروعات الصيانة بشكل ذاتي.

وفي السياق ذاته قال صفوت محمود، مدير قطاع المشروعات في شركة المحمودية للمقاولات، إن شركات المقاولات تعاني من ارتفاع أسعار الخامات مما يكبدها خسائر.

وأرجع سبب ذلك إلي توقيع الشركات عقوداً بأسعار منخفضة، وعلي إثرها ارتفعت أسعار الخامات، بسبب تصاعد سعر الدولار.

وتابع: إن الشركات تضطر لاستكمال المشروعات بعدها يتم التفاوض علي فروق الأسعار، مؤكداً أن صيانة شبكات الطرق تعد أبرز الحوافز لنجاح المشروعات الاستثمارية عموماً.

ولفت محمود إلي تنفيذ شركة المحمودية عدداً من المشروعات السكنية في مدينة برج العرب بمحافظة الإسكندرية، مؤكداً أن تجديد شبكات الطرق كفيل بتحفيز العملاء علي الإقبال علي تلك المشروعات.

واقترح تدبير عمليات تجديد شبكات الطرق التي تؤدي إلي مدينة برج العرب عبر حث رجال الأعمال الذين يمتلكون مشروعات استثمارية في مدينة برج العرب علي ذلك، بهدف تخفيف كاهل الأعباء عن الدولة، مؤكداً أن إحراز ذلك الهدف يصب في مصلحة مشروعاتهم.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة