سيـــاســة

عصام الحداد: ممارسة "القيادة" جديدة على الإخوان.. ومعالجة دور الجيش أهم تحد للثورة


ona

أكد الدكتور عصام الحداد، مساعد الرئيس للعلاقات الخارجية، أن ممارسة السياسة ليست جديدة على الإسلام السياسى، وخاصة فى مصر، ولكن ممارسة القيادة هى فى الواقع هى الأمر الجديد.

 
 
 عصام الحداد
وقال الحداد فى كلمته، التى ألقاها فى الجلسة المخصصة لثورات الربيع العربى، بالندوة التى نظمتها اللجنة الثلاثية بالبرلمان الألمانى “البوندستاج” ببرلين فى الفترة من 15 إلى 17 مارس الجارى أن: “هذا هو السبب فى أننا منفتحون على إشراك جميع أصحاب المصلحة المحتملة فى هذه العملية السياسية الحيوية، وقد تم استبعاد الإسلام السياسى بشكل منهجى وتشويهه والتجريح فى رموزه، وبالتالى فإننا لن نرتكب هذه الخطيئة”.
 
وأوضح الحداد أن من أهم تحديات الثورة المصرية والتحول الديمقراطى فى مصر هى المعالجة الدقيقة والحساسة لأقصى درجة لدور الجيش، مضيفا، أن وضع الأسس لعلاقات واضحة ومستدامة والمهنية المدنية – العسكرية هى قضية محورية لدينا لمعالجة شاملة وتعزيز الجانب المدنى للدولة حتى الآن، وقد يستغرق هذا الأمر بعض الوقت إلى أن ينضج ويتطور.
 
واستطرد الحداد قائلا: إننا فى الوقت نفسه نواجه تحديًا خطيرًا من قبل بعض وسائل الإعلام غير المسئولة فى تبنيها ووجهات نظر شخصية، وليس مواقف موضوعية، وتعمل هذه الوسائل ضد كل الأعراف والأخلاق وقواعد السلوك بطريقة لا تحدث حتى فى أى بلد ديمقراطى، ودون أن يحاسبوا على دعايتهم السوداء، وما هو أكثر إثارة للدهشة، ومخيبًا للآمال أن بعض وسائل الإعلام وفرت غطاءً لإثارة العنف، وتتجنب إدانته وتحرض على الكراهية بشكل صريح.
 
وشدد الحداد- بحسب ما نشرته بوابة الأهرام – على أنه بالرغم من تلك التحديات المعقدة: فنحن مصممون على أن لا نسمح لأحد بعرقلة سعينا إلى الديمقراطية، فقد دفع الشعب المصرى والشباب وكبار السن، والرجال والنساء، ثمنا باهظا من أجل الحرية والكرامة، ولن نقبل تحت أى ظرف من الظروف، التخلى عما نؤمن به وحققناه حتى الآن.
 
ووصف الحداد الدستور الجديد بأنه أكثر دساتير مصر تقدمية، من حيث الحقوق والحريات التى يكفلها، مشددًا فى الوقت نفسه على أن الرئيس محمد مرسى حريص على إحداث أكبر قدر من التوافق فى المجتمع، ولذلك دعا إلى حوار وطنى غير مشروط وبلا سقف، وملتزم بعرض أى مقترح يتم الاتفاق عليه على البرلمان المقبل لتعديل المواد الجدلية والخلافية فى الدستور الجديد.
 
وأوضح الحداد أن الحكومة المصرية ملتزمة بتحقيق جميع الضمانات اللازمة لخروج الانتخابات البرلمانية المقبلة وأى انتخابات تليها بشفافية ونزاهة تحت إشراف قضائى ومراقبين دوليين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة