أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

كيف تجارى الصحف المطبوعة فيضان المحتوى الإلكترونى؟!


 .أعد الملف: هبة نبيل - سارة عبدالحميد - محمود جمال

بقدر ما فجرت الثورة التكنولوجية آفاقا جديدة فى عالم الإعلام والصحافة دوليا بقدر ما كشفت عن خطورة وقوف مؤسساته عند الأنماط التقليدية فى نقل المحتوى الإخبارى للقارئ، فى كثير من المناطق، ومن بينها مصر.

وعززت التجارب العالمية الناجحة فى هذا الإطار ضخ استثمارات تستهدف تطوير البنى التحتية للمؤسسات تكنولوجيا، فضلا عن تزويد مراسيلها وطاقم المحررين بأحدث الأجهزة الذكية والتى جعلتها الأسرع فى نقل الحدث من أرض الواقع.

بعض التجارب العالمية تمكنت من تحقيق أكبر استفادة ممكنة من التطور التكنولوجى فى نقل المعلومات مثل مؤسسة رويترز الإخبارية وصحيفة الفاينانشيال تايمز وموقع الديلى ميل البريطانى، حيث استطاعت «رويترز» جنى عوائد على برامج الكمبيوتر تقدر بنحو 516 مليون دولار بنهاية عام 2012، وفقا للميزانية المعلنة من طومسون رويترز.

إلى جانب تسجيل إيرادات بلغت 244 مليون دولار داخل قطاعى الميديا والشركات، علما بأن حجم النفقات التشغيلية على خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية بلغ نحو 441 مليون دولار، وفقا للميزانية.

ورصد موقع «الديلى ميل» الإخبارى البريطانى استثمارات تصل الى 30 مليون دولار لتطوير موقعه الالكترونى الذى يسجل عدد زوار بواقع 50 مليون قارئ شهريا.

بينما استحوذت الخدمات الرقمية وقطاع الأعمال على %50 من حجم مبيعات «الفاينانشيال تايمز» الذى يقدر بنحو 6.1 مليار جنيه استرلينى بنهاية الربع الأخير من العام الماضى.

وأرجعت المجلة زيادة حجم الإيرادات بنسبة %4 الى نمو عدد اشتراكات النسخة الرقمية لتسجل 602 ألف اشتراك.

قال كريم بشارة، العضو المنتدب لشركة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا القابضة «OTMT »، إن الوجود الإعلامى ضعيف فيما يتعلق بالمحتوى الالكترونى والرقمى وعلاقته بالتطور التكنولوجى غير كاف من حيث استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية.

ورأى بشارة أنه حتى وسائل الإعلام الكبرى لا تعتمد بصورة كبيرة على هذه التكنولوجيات فى الوصول للقارئ رغم اتجاه غالبية المستخدمين الى الأجهزة الذكية التى توفر سرعة أكبر فى معرفة الأخبار والمعلومات.

وأضاف أن المؤسسات الإعلامية بحاجة لمتخصصين فى منتجى المحتوى الالكترونى لتحسين مستوى الأخبار المقدمة للقراء، مؤكدا الإقبال الشديد الذى تشهده الصناعة الإعلامية جراء ذلك، علاوة على زيادة حجم الإعلانات وتحقيق عوائد استثمارية كبيرة.

وأضاف أن المؤسسة التى لن تقوم بتطوير أدائها تكنولوجيا ورقميا ستكون مهددة بالاختفاء من الساحة الإعلامية، مشيرا الى أن التجربة الأوروبية والأمريكية فى هذا الشأن أثبتت ذلك من قبل.

ولفت الى أن تحقيق هذا التطور بحاجة لدخول 30 مؤسسة إعلامية على الأقل لتبنى الوسائل الرقمية الملائمة لاحتياجات القراء فى عالم الانترنت والتطور المتسارع فى مجال تكنولوجيا المعلومات.

ورأى محب رمسيس، مدير قطاع تطوير الأعمال بشركة «كوالكوم» لحلول الاتصالات السلكية واللاسلكية فى مصر ومنطقة الشرق الأوسط أن حجم الاستثمارات التكنولوجية داخل أى مؤسسة صحفية مرهون بنوعية الوسيلة التقنية التى تحتاج اليها للتواصل مع قاعدة الجماهير العريضة وطبيعة المستهدف منها بعكس الإذاعة والتليفزيون، إذ تعتمد على نموذج اقتصادى قائم على أسلوب الإعلانات أو الاشتراكات التى تدر لها ربحا يمكنها من تطوير محتواها الإعلامى واجتذاب فئة جديدة من المشاهدين.

وأضاف رمسيس أن الانعكاسات المباشرة لهذه الاستثمارات تتمثل فى خلق محتوى الكترونى فريد، علاوة على توفير مزيد من فرص العمل أمام الكوادر البشرية المؤهلة، وأخيرا فتح باب المنافسة أمام مختلف اللاعبين للحفاظ على البقاء والمكانة الإعلامية المتميزة.

وتابع رمسيس: إن الارتقاء بمستوى البنية التحتية التكنولوجية يتطلب خلق فريق عمل محترف داخل المؤسسة لا تقتصر مهامه على مجرد صيانة الأعطال الالكترونية فحسب بل تمتد لتشمل التحكم فى سرعات وسعات الانترنت أو الـ«Streaming »، فضلا عن أنماط وأشكال الطباعة أو الـ«Formats » مع أهمية مراعاة تفضيلات المستخدمين وانتقالهم من استخدام الحاسبات الشخصية سواء الـ«Lap Top » أو الـ«PCʼS » الى أجهزة الهواتف الذكية.

على صعيد آخر، أوضح خالد نجم، مدير قطاع خدمات مراكز المعلومات بشركة «IBM » فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، أن الصحف العالمية بدأت تقلص اعتماداتها على النسخ الورقية المطبوعة، مؤكدا أن حجم الاستثمارات التكنولوجية داخلها يتركز بالأساس على ما يعرف بالإعلانات أو الـ«On Line Marketing ».

وأشار نجم الى أن تطوير البنية التحتية لأى مؤسسة إعلامية تكنولوجيا يعد استثمارا مباشرا فى تدقيق الأرشيف الالكترونى الخاص بها، موضحا أن شركته طرحت مؤخرا نوعا جديدا من أجهزة الخوادم الرئيسية محليا يعرف باسم الـ«Pure Flex » ويمكن بموجبه تحديد سرعات الإنترنت بجانب المساحات التخزينية لحفظ المعلومات واسترجاع البيانات.

وتابع نجم: إن أبرز المؤسسات الإعلامية الدولية تعتمد على سرعات انترنت تصل فى المتوسط الى 10 ميجابايت بعكس مصر والتى مازال الحد الأدنى للسرعة بها 1 ميجابايت بما يؤثر على تصنيفاتها العالمية.

وأكد نجم أن طرح الاتصالات لرخصة الألياف الضوئية يعد أحد الحلول السريعة بهدف زيادة معدلات انتشار خدمات الانترنت على مستوى الجمهورية دون الانتظار للانتهاء من تنفيذ الاستراتيجية القومية لنشر «البرودباند»، لكنه يتعلق من ناحية أخرى بحجم استثمارات مزودى الخدمة، فضلا عن استعداداتهم فنيا.

بينما رأى خالد إبراهيم، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الهندسية والالكترونيات باتحاد الصناعات، أن حجم الاستثمارات التكنولوجية داخل أى مؤسسة إعلامية يتوقف على طبيعة اللوائح والقوانين المنظمة للعمل داخلها والتى تعتمد على حجم مواردها البشرية والمادية.

وشدد حمدى الليثى، الرئيس التنفيذى لشركة «ليناتل» لخدمات الاتصالات، على أهمية تجهيز البنية التحتية والاستعانة بالأقمار الصناعية لتفادى قطع الاتصال والانترنت عن المؤسسة حال قطع الشركات الخدمة وضمان استرجاع المعلومات أو ما يعرف بنظم الـBackup وتوفير سرعات عالية لنقل الخدمات الإخبارية وتجهيز سعات لا تقل عن 8 ميجابايت خلال الثانية، مشددا على ضرورة إلحاق المحررين بأجهزة I -pad والجالاكسى تاب.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة