أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الظروف السياسية دفعت «أكانار» للتنقيب عن الفرص والتخلى عن المنهج التقليدى


المال ـ خاص

أكد أحمد أوزالب، الشريك المؤسس لشركة أكانار للاستشارات المالية، صعوبة الأوضاع الراهنة التى تعيشها البلاد، وأثرت بالسلب على مناخ الاستثمار وصناعة الاستشارات المالية وعمليات بنوك الاستثمار، خاصة فى ظل اهتمام الجهات المسئولة بالصراعات السياسية بشكل زائد على الحد،

 
 أحمد أوزالب
فى الوقت الذى يصرخ فيه الاقتصاد المحلى من كثرة الضربات الموجعة التى يتلقاها بين الحين والآخر، مؤكدًا حاجة الاقتصاد إلى تحرك سريع وفعال، وفقًا لخطة ممنهجة لم تتضح بعد حتى الآن.

وكشف عن بدء شركته التواكب مع المعطيات الجديدة فى المناخ الاستثمارى بعد التداعيات السلبية التى ضربته بسبب الاضطرابات السياسية، مشيرًا إلى تخلى شركته عن المنهج التقليدى فى مجال الاستشارات المالية، والبدء فى التنقيب عن الفرص، فضلاً عن مواكبة المتغير الجديد المتمثل فى صغر «قيمة» الصفقات التى يتم تنفيذها فى الفترة الراهنة، بسبب تراجع جرأة رجال الأعمال فى اتخاذ أى قرار استثمارى.

وأكد أوزالب فى حوار مع «المال» على هامش الجلسة النقاشية التى عقدت فى إطار حفل توقيع كتاب «The arab world unbound »، ضرورة سعى القائمين على الحكم إلى تحقيق توافق وطنى حول الخطوط العريضة التى ستسير فيها البلاد فى المرحلة الحالية بسرعة والتحرك الفعال نحو انتشال الاقتصاد من المخاطر المحدقة به.

وانتقد انشغال طرفى الحياة السياسية فى مصر بالشد والجذب فيما بينهما دون قبولهما وجود نقطة للتلاقى لبدء الإصلاح الاقتصادى المطلوب، فالوضع الراهن لا يدعو للتفاؤل حول مستقبل الاقتصاد فى ظل المؤشرات السلبية الحالية.

وألمح إلى أن الآثار السلبية المرتبطة بتطورات الصراعات السياسية فى مصر خلال الفترة الراهنة، أثرت بالسلب على صناعة ريادة الأعمال والمناخ المحيط بمجال بنوك الاستثمار ومجالات الاستشارات بوجه خاص، مدللاً على ذلك بتراجع شهية المستثمرين حيال اتخاذ قرارات استثمارية جادة.

وأوضح أن اتخاذ القرار الاستثمارى بشكل عام يتم بناؤه على معادلة العائد مقابل المخاطر، ففى الفترة الراهنة من الصعب تحديد حجم المخاطر المرتبطة بالوجود فى مصر، خاصة فى ظل عدم وضوح الرؤية حيال مستقبل معدلات التضخم، وبالتالى صعوبة احتساب هيكل تكاليف إنشاء أى مصنع فى ظل غيوم الرؤية حول مستقبل أسعار الطاقة ومدى سهولة الحصول عليها من الأساس، بجانب مدى قدرة الشركات على تمرير زيادات تكاليف الإنتاج إلى المستهلك النهائى، وبالتالى الوقوف على معدلات التضخم المتوقعة وآثارها على الدخل المتوقع للمستهلك.

وفيما يخص القضايا المرفوعة حاليًا ضد عدد كبير من رجال الأعمال، أكد أوزالب أنه على الرغم من الحاجة الماسة لاجتذاب رؤوس أموال واستثمارات أجنبية إلى الاقتصاد المحلى فى الفترة الراهنة، فإنه لابد من الحفاظ على الاستثمارات المحلية، والتى لا تقل أهميتها عن نظيرتها الأجنبية، مشيرًا إلى ضرورة وضوح المعايير والمنهجية التى تتم على أساسها مطالبة رجال الأعمال المحليين بمستحقات ضريبية أو سحب أراض، أو مراجعة عقود تمت مع المؤسسات الحكومية فى عهد النظام السابق.

وعلى صعيد أداء شركة أكانار، كشف أوزالب عن اتباع شركته فى الفترة الراهنة سياسة غير تقليدية فى القيام بمهام الاستشارات المالية بسبب الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد، حيث تلجأ الشركة من نفسها إلى التنقيب عن الفرص التى قد تكون متاحة، ثم البحث عن الأطراف التى قد تساهم فى إتمام هذه الصفقات بدلاً من الاكتفاء بالدور التقليدى للمستشار المالى الذى ينتظر مخاطبات من شركات للقيام بدور المستشار المالى.

وألمح إلى أن هناك عدة صفقات تعمل الشركة على إتمامها فى القطاعات الدفاعية مثل الأغذية والأدوية، إلا أن الظروف الراهنة أثرت بالسلب على عملية تسعير هذه الصفقات.

وكشف الشريك المؤسس بشركة أكانار للاستشارات المالية، عن نجاح شركته فى إتمام صفقة خلال الشهر الماضى، محسوبة على الصفقات صغيرة الحجم، لافتًا إلى أن الظروف الحالية أثرت بالسلب على جرأة رجال الأعمال على اتخاذ قرار استثمارى بدخول صفقة متوسطة أو كبيرة الحجم.

وأشار إلى أن الظروف الراهنة قلصت مستهدفات شركات الاستشارات المالية وبنوك الاستثمار لعدد الصفقات المستهدف إتمامها سنويًا، لتصل إلى صفقتين أو ثلاث على أقصى تقدير.

وأوضح أن نشاط شركته لا يقتصر فقط على التنقيب عن رؤوس الأموال فى مصر فقط، بل امتد الأمر إلى البلاد العربية، مدللاً على ذلك بدراسة رجال أعمال سوريين دخول السوق المحلية رغم الظروف العصيبة التى تمر بها سوريا.

وقال إن اهتمامات رؤوس الأموال التركية والقطرية بالاستحواذ على شركات قائمة فى مصر تقلصت نسبيًا مع الوقت بسبب التداعيات السلبية التى تعانى منها البلاد فى الفترة الراهنة، وبدأ البعض التفكير فى إنشاء شركات جديدة، وهو الأمر الذى سيتوقف فى النهاية على هيكل التكاليف والإيرادات المتوقعة.

وفى سؤال لـ«المال» حول فرص اندماج «أكانار» مع بنك استثمار آخر بسبب الظروف الصعبة التى يمر بها مناخ الاستثمار فى الفترة الراهنة، اعتبر أوزالب هذا الخيار صعب التحقق نسبيًا فى الفترة الراهنة، بسبب معاناة جميع بنوك الاستثمار سواء الكبرى أو المتوسطة أو حتى الصغيرة من التداعيات السلبية التى ضربت مناخ الاستثمار فى السوق المحلية، وهو ما انعكس مباشرة على الإيرادات التى تتحصل عليها بنوك الاستثمار، وهو ما يجعل من عملية تحمل تكاليف زيادة، أمرًا يثقل كاهل بنوك الاستثمار بشكل عام، حتى فى حال التوقع بالاستفادة من خبرات جيدة جراء عملية الاندماج أو الاستحواذ فى المستقبل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة