أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«المسئولية المجتمعية» بوابة النهوض بريادة الأعمال فى مصر


المال ـ خاص

تعالت مؤخرا الأصوات المطالبة بضرورة العمل على تعظيم الاهتمام المجتمعى بصناعة ريادة الأعمال التى مازالت تخطو خطواتها الأولى من خلال زيادة الشبكات المهتمة بتنمية هذا المجال سواء على الصعيد الحكومى أو المؤسسى والإعلامى، وكذلك الأسرى، من أجل تسريع وتيرة نمو تلك الصناعة التى تعتبر بمثابة بوابة لتوفير فرص عمل تساعد على النهوض بالوضع الاقتصادى المتأزم الذى تعيشه البلاد فى الفترة الراهنة.
 
 هشام الخازندار

ووضع المشاركون فى الحلقة النقاشية التى عقدت على هامش حفل توقيع كتاب «The arab world unbound » عدداً من التحديات التى تواجه تنمية تلك الصناعة، على رأسها كيفية توجيه طاقة الشباب التى تتمتع بها القاعدة السكانية العريضة فى مصر فى مسارها الصحيح بجانب العوائق البيروقراطية فى استصدار التراخيص اللازمة لبدء النشاط، فضلا عن افتقار تلك الصناعة للتغطية والدعم الإعلامى اللازم والدعمين المادى والفنى، على الرغم من المبادرات التى قام بها عدد من المؤسسات وبنوك الاستثمار والجامعات.

وأدار الحلقة النقاشية هشام الخازندار، المؤسس المشارك، العضو المنتدب لشركة القلعة، بحضور كل من «فيجاى ماهاجان» مؤلف كتاب The arab world unbound والذى يحوى نبرة تفاؤلية تجاه تطور صناعة ريادة الأعمال فى المنطقة خاصة فى مصر خلال الفترة المقبلة، كما حضر أحمد أوزالب، عضو بمؤسسة انديفور لتنمية ريادة الأعمال، المؤسس لبنك الاستثمار «أكانار»، المعنى بمساعدة رواد الأعمال فى توفير التمويل اللازم، بالإضافة الى محمد وحيد وأحمد الكردى من مؤسسى شركة «مشاوير» كتجربة حية لصناعة ريادة الأعمال فى مصر.

فى البداية، وجه هشام الخازندار، المؤسس المشارك، العضو المنتدب لشركة القلعة، تساؤلا لفيجاى ماهاجان مؤلف كتاب The arab world unbound حول أهم ملامح التغيير التى لاحظها الكاتب فى مصر على مدار العامين التاليين لاندلاع ثورة يناير المجيدة، وما الأسباب الكامنة وراء نبرة التفاؤل الملحوظة فى كتابه الأخير حول ريادة الأعمال فى مصر.

وأكد ماهاجان رؤيته التفاؤلية حيال تطور صناعة ريادة الأعمال فى المنطقة بشكل عام وفى مصر على وجه الخصوص، مستندا الى القاعدة السكانية الضخمة فى مصر خاصة فى ظل تركز نسبة كبيرة من الشعب فى المرحلة العمرية الشابة وهو ما يجعل من توالد الأفكار وتكاثرها ميزة تنافسية تمتاز بها مصر، مقارنة بعدد من الدول المجاورة.

وألمح الى أن من أهم مميزات الشباب المصرى قدرته على الإبداع والابتكار والتى جعلت من طاقة الشباب Youth Power عامل دفع قوياً لصناعة ريادة الأعمال.

وعلى الرغم من تلك الميزة فإنه اعتبر التحدى الأكبر أمام صناعة ريادة الأعمال فى مصر هو حسن توجيه تلك الطاقة بشكل إيجابى من خلال توفير المناخ والسبل التى تدعم استثمار تلك الطاقة فى قطاع الأعمال.

واستند ماهاجان فى تحليله الى الشركات متناهية الصغر والصغيرة التى تمكنت بالفعل من خلال تعظيم الاستثمار فى طاقة الشباب فى مجال ريادة الأعمال، من خلق نماذج عمل ناجحة وفى تطور مستمر وتحوى فرصاً مستقبلية للنمو.

ومن هذا المنطلق طلب هشام الخازندار من محمد وحيد أحد مؤسسى شركة «مشاوير» استعراض أهم ملامح تطور شركة مشاوير من مجرد فكرة بسيطة الى شركة ذات فرص نمو وتوسع مستقبلى، وما أهم الدروس المستفادة من تلك التجربة وأكثر التحديات التى واجهتها الفكرة وقت التنفيذ.

فيما استعرض محمد وحيد تطور مشروع «مشاوير» من مجرد فكرة بسيطة لتيسير نقل الأشياء فى نطاق ضيق بمحافظة الإسكندرية خلال عام 2010 بطاقة لا تتعدى 3 موتوسيكلات و6 وكالات خدمية وسط ضعف نسبى فى معدلات نمو الطلب على تلك الخدمة فى بادئ الأمر الى أن بدأ الطلب فى نمو ملحوظ على تلك النوعية من الخدمات فى فترة ما بعد اندلاع ثورة يناير والتى صاحبتها مخاوف من بعض المواطنين فى التنقل بسبب تردى الأوضاع الأمنية، وهو ما دفع الى توسيع نطاق العمل ليشمل محافظة القاهرة والذى دفع إدارة الشركة للتفكير جديا فى الاستثمار فى الدعاية والموارد البشرية بالشركة والتكنولوجيا المستخدمة فى ديسمبر من عام 2011، وتمكنت الشركة من التوسع نسبيا ليصل عدد الموتوسيكلات المستخدمة فى أداء تلك الخدمات الى حوالى 200 وحدة.

ووجه الخازندار تساؤلاً لأحمد أوزالب، المؤسس، العضو المنتدب لشركة أكانار بارتنرز، عن رؤيته لصناعة ريادة الأعمال فى مصر فى الفترة الراهنة بحكم كونه رئيس قطاع بنوك استثمار سابق بأحد بنوك الاستثمار الكبرى فى مصر ويعمل فى الفترة الراهنة كعضو فى مؤسسة انديفور المعنية بمساعدة الشركات على النمو وتطوير الأعمال وتوفير التمويل اللازم للتوسع.

فيما قال أحمد أوزالب إن أهم العوائق التى تقف أمام تطور تلك الصناعة فى مصر هى العوائق البيروقراطية التى لا يغفل عنها الجميع فى عملية إصدار التراخيص اللازمة لبدء عمل الشركة، بجانب ضرورة توافر العزم اللازم والقدرة على تحمل مسئولية إنشاء شركة تعمل فى ظل الظروف الراهنة.

وأكد أوزالب أن «الجودة» هى المحدد الرئيسى لنجاح الشركات الوليد والتى كلما حافظت على معايير الجودة تمكنت من النمو والتميز فى جو ملىء بالتنافسية، فضلاً عن ضرورة اهتمام تلك الشركات بالتطوير والتعلم.

وعاد الخازندار الى فيجاى ماهاجان مطالباً إياه بالوقوف على أهم المتطلبات التى يجب توافرها فى مصر من أجل تنمية صناعة ريادة الأعمال على اعتبار أنها من أفضل الطرق لتوفير فرص عمل فى الاقتصاد فى الفترة الراهنة.

وأكد ماهاجان أن صناعة ريادة الأعمال فى أى بلد خاصة فى مصر تبدأ من «الأسرة» حيث لابد من تغيير مفاهيم التنشئة فى الأسرة المصرية نحو زرع ثقافة تقبل المخاطرة من أجل تحقيق مستقبل أفضل بدلا من الطريقة التقليدية فى التنشئة والتى تكمن فى ضرورة التخرج من أجل الحصول على وظيفة حكومية والاعتماد على الإعانات.

وأضاف ماهاجان أن للحكومة دوراً مهماً فى ضرورة تشجيع رواد الأعمال المحليين وتوفير السبل لمساعدتهم على تطوير أعمالهم، بالإضافة إلى منحهم تسهيلات، فضلاً عن تطوير منظومة التعليم بما يسمح بتنشئة جيل يؤمن بأهمية الاستثمار والتعلم والاعتماد على التكنولوجيا فى تسيير الأعمال والاستفادة من تجارب رواد الأعمال فى الدول المجاورة مثل المغرب والجزائر على سبيل المثال ومحاولة خلق فرص للتواصل بين رواد الأعمال فى مختلف أنحاء البلاد.

وقامت دورا فيعانى، الشريك الإدارى بمؤسسة «فيعانى للاستشارات»، بمداخلة من جانب الحضور على أهمية الدعم الإعلامى الذى تفتقره صناعة ريادة الأعمال فى مصر خاصة خلال الفترة الراهنة والتى ينصب فيها تركيز كل وسائل الإعلام على التطورات والمشكلات السياسية التى تعانى منها البلاد بقدر لا يتناسب مع الاهتمام بالوضع الاقتصادى وهو أكثر ما يحتاجه المواطن المصرى حاليا، فضلا عن أن وسائل الإعلام التى تتطرق الى الاقتصاد تهتم بالجوانب الكلية فقط دون الاهتمام بتنمية ريادة الأعمال فى مصر خلال الفترة الراهنة، على الرغم من أهمية ذلك القطاع بالنسبة للاقتصاد المحلى خلال الفترة المقبلة.

وألمحت الى المعاناة التى يتعرض لها رواد الأعمال الشباب فى توفير الدعم المادى والمتطلبات الفنية اللازمة للقيام بأعمالهم، وهو ما يمثل تحدياً كبيراً أمام تلك الصناعة فى مصر.

فيما قال أوزالب إن من أهم الدعائم التى قد تساهم فى دفع نشاط ريادة الأعمال فى مصر هو تكثيف الاهتمام بالبيئة المحيطة بالمجال، فضلا عن ضرورة توافر الدعم الإعلامى لتلك الصناعة الوليد فى مصر.

وفيما يخص الدعمين الفنى والمالى، قال أوزالب إن ذلك المجال على الرغم من كونه فى مراحله الأولى، فإن هناك العديد من الشركات والمبادرات التى تم تدشينها من أجل دعم ريادة الأعمال.

وأكد الخازندار توافر عدة شبكات معنية بتطوير بيئة ريادة الأعمال فى مصر سواء من خلال تقديم الدعم المالى والفنى والتكنولوجى، بجانب الجامعات التى تسعى لمساعدة الشباب على تنمية مفاهيم ريادة الأعمال، إلا أن حجم تلك المبادرات ما زال ضعيفا نسبيا وبحاجة الى النمو بما يساهم فى دفع عجلة تلك الصناعة.

ودعم أحمد كردى، أحد مؤسسى شركة مشاوير، وجهة النظر بقيام شركته بالتعاون مع مؤسسة انديفور فى اطلاق مبادرة تسمى «المشروع» من أجل مساعدة أكثر من 100 شاب فى مجال ريادة الأعمال.

واختتم هشام الخازندار فعاليات حفل توقيع الكتاب بالتأكيد على أن تنمية صناعة ريادة الأعمال فى مصر لا تتطلب جهدا من جهة واحدة بل تتطلب توافر قدر لا بأس به من «المسئولية الاجتماعية»، مشيرا الى أن لكل فرد دوره الواضح فى تنمية تلك الصناعة سواء على صعيد الأسرة أو المجتمع أو الإعلام أو المؤسسات الكبرى كبنوك الاستثمار والحكومة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة