أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

كل الطرق تؤدى إلى صيف مظلم فى 2013


عمر سالم

أكد عدد من مسئولى الكهرباء أن القطاع يواجه العديد من الأزمات تهدد الاستثمارات وتحول دون إقامة الخطة الإسعافية للقطاع لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة خلال صيف 2013 ، ومن أهم تلك المشاكل والأزمات هو عدم قدرة الحكومة على توفير التمويل اللازم للخطة والذى يتعدى نحو 1.7 مليار دولار فى ظل عدم قدرة القطاع على الاقتراض من الخارج بعد وصول حد الاقتراض للسقف المتاح له، ويحتاج القطاع لاستثمارات تقدر بنحو 18 مليار جنيه سنوياً، بينما تراجع تحصيل فاتورة الكهرباء إلى %70 خلال الشهرين الماضيين .

واوضح المسئولون أن الازمة الأكبر والتى تهدد الخطة بالإلغاء هى عدم توافر كميات الغاز للمحطات التى تعتمد عليه بنسبة %90 ، وقامت وزارة البترول بالإعلان عن عدم قدرتها على توفير الكميات اللازمة، مما ينذر بكارثة تهدد قطاع الكهرباء بالتوقف وحدوث أزمة فى الكهرباء خلال الصيف المقبل، خاصة أن الخطة كانت تستهدف انتاج 1350 ميجاوات لمواجهة الطلب خلال الصيف المقبل .

كما طالبوا بضرورة قيام وزارة الكهرباء بالبحث بسرعة عن بدائل أخرى، ومن أهم تلك البدائل هو فتح الباب امام القطاع الخاص ومشاركته فى إنشاء محطات كهرباء، خاصة أن العديد من الشركات الأجنبية عرضت إنشاء محطات كهرباء بنظام «B.O.O» وأخرى بنظام محطات تسليم المفاتيح وتمويل الإنشاء مقابل التعهد بشراء الطاقة، بالإضافة إلى ضرورة قيام الوزارة بتحويل محطاتها لتعمل بالدورة المركبة والتى ترفع كفاءتها لنحو %50 وتتم الاستفادة من الوقود المحترق، والبحث عن بدائل أخرى منها الفحم والطاقة النووية الجديدة والمتجددة .

واعترف الدكتور أكثم أبوالعلا، المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة، أن قطاع الكهرباء يعانى من العديد من الأزمات التى تواجه القطاع وتنذر بتوقف استثماراته والتوسع فى إنشاء محطات ومجابهة الطلب المتزايد على الطاقة والذى يرتفع بنسبة تتراوح بين 12 و %15 سنوياً، والتى تتطلب إضافة ما لا يقل عن 4000 ميجاوات سنوياً، ومن أهم تلك الصعوبات عدم قدرة قطاع البترول على توفير الكميات اللازمة للمحطات وحدوث ضعف فى الكميات بشكل شبه مستمر، بالإضافة إلى رد «البترول » بعدم قدرتها أو رفضها توفير الغاز للخطة الاسعافية 2013 والتى تستهدف إضافة نحو 1300 ميجاوات .

وأكد أبوالعلا أن استثمارات القطاع مهددة بالتوقف فى ظل عدم قدرة القطاع على توفير التمويل اللازم للخطة الاستثماراية للقطاع أو عدم قدرته على الاقتراض من الخارج بسبب ارتفاع سقف الاقتراض للحد الاقصى، وعدم قدرة الحكومة على توفير التمويل للخطة الاسعافية والتى تتكلف 1.7 مليار دولار، بالإضافة إلى تراجع نسبة تحصيل فاتورة الكهرباء وعدم تحقيق أرباح فى شركات الانتاج .

وأوضح أن القطاع يعمل على فتح الباب أمام القطاع الخاص لتنفيذ استثمارات ويرفع من عبء الحصول على تمويل للمشروعات، وهناك مخاطبات مع البنك المركزى للحصول على الضمانة الخاصة بمشروعات القطاع الخاص، بالإضافة إلى أن الوزارة تدرس حالياً تحويل جميع محطاتها للعمل بنظام الدورة المركبة مما يرفع من كفاءة المحطات ويقلل من كمية الغاز المستخدمة، بالإضافة إلى التوسع فى الطاقة المتجددة، وان العديد من الشركات الاجنبية عرضت إنشاء محطات تعمل بالفحم مما يخفف الضغط على استهلاك الغاز .

غير أن الدكتور حافظ سلماوى، رئيس مرفق تنظيم الكهرباء، يري أنه يتعين على الكهرباء البدء وبسرعة البحث عن بدائل للتمويل واستخدام الغاز فى المحطات، خاصة أن القطاع مهدد بالانهيار فى ظل عدم قدرة البنوك والحكومة على التمويل، ويطالب بضرورة العمل على فتح الباب أمام القطاع الخاص للمشاركة فى تنفيذ مشروعات، بالإضافة إلى ضرورة وضع استراتيجية للطاقة المتجددة على المدى الطويل .

ودعا إلى التوسع فى إقامة محطات تعمل بالفحم وتنويع مصادر توليد الكهرباء وتوفير احتياطى الغاز، بالإضافة إلى البدء فى إنشاء محطات طاقة نووية وضرورة العمل على صيانة المحطات بشكل دورى وتحويل جميع المحطات للعمل بنظام الدورة المركبة للاستفادة من كميات الوقود المحترق فى توليد الكهرباء وأن تتم زيادة الحوافز للقطاع الخاص للاستثمار فى الطاقة المتجددة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة