بورصة وشركات

«النيل » تستثمر 11.6 مليون جنيه بقطاع الأبحاث .. وتطرح 8 مستحضرات جديدة بالسوق


المال - خاص

ضخت شركة النيل للأدوية والصناعات الكيماوية، إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للأدوية، 11.6 مليون جنيه فى قطاع الأبحاث والرقابة خلال العام المالى 2012/2011 ، مما مكنها من طرح 8 مستحضرات طبية جديدة، علاوة على الاستعداد لطرح 12 مستحضراً آخر خلال العام المالى الحالى .

قال محمد صلاح الدين، رئيس مجلس إدارة شركة النيل للأدوية، إن الشركة ضخت استثمارات خلال العام المالى الماضى بنحو 4.9 مليون جنيه لتطوير الأقسام الإنتاجية، ولكنها تنخفض عن المستهدف بنحو %85.6 والبالغ 34 مليون جنيه وذلك بسبب الإجراءات المتعلقة بعمليات التطوير .

وأشار صلاح الدين إلى مواجهة شركة النيل للعديد من الصعوبات خلال العام المالى 2012/2011 ، أثرت على الربحية، وفى مقدمتها ارتفاع أسعار الخامات والمستلزمات سواء المحلية أو المستوردة، مما أدى إلى ارتفاع تكلفتها بجانب الوقود وقطع الغيار إلى 23.9 مليون جنيه بزيادة %6.9 على العام المالى 2011/2010 ، وارتفاع نسبتها من الإيرادات إلى %54.3 مقابل %47.4 خلال فترة المقارنة .

وتابع : إن الشركة تحملت نحو 9.7 مليون جنيه خسائر ناتجة عن إنتاج وبيع مستحضرات تزيد تكلفتها على سعر البيع لمراعاة البعد الاجتماعى، لتستكمل بذلك الشركة تنفيذ سياسة وزارة الصحة والتى حملتها خلال العام الماضى خسائر بنحو 5.2 مليون جنيه، وذلك على الرغم من مطالبة الوزارة بتحريك أسعار بعض المستحضرات لكنها لم تستجب لذلك .

وانخفض صافى أرباح شركة النيل خلال العام المالى الماضى إلى 31.9 مليون جنيه بانخفاض نسبته %45.8 عن صافى أرباح العام المالى 2011/2010 والبالغ 58.9 مليون جنيه، وكذلك تقل بنسبة %46.8 عن صافى الأرباح المستهدفة .

ووردت مخصصات انتفى الغرض منها بنحو 9.66 مليون جنيه، بجانب ارتفاع الفوائد الدائنة إلى 3.7 مليون جنيه مما أدى إلى تخفيف الضغط نسبياً على هوامش الربحية .

وأضاف رئيس «النيل للأدوية » أنه على الرغم من تراجع صافى الأرباح فإنه على الجانب الآخر تمكنت الشركة من الحفاظ على حجم مبيعاتها تقريباً، حيث سجلت إيرادات قدرها 346.7 مليون جنيه مقابل إيرادات قدرها 347.4 مليون جنيه خلال العام المالى 2011/2010 بمعدل انخفاض %0.2.

وأشار إلى انخفاض الصادرات من مستحضرات المشروبات والسوائل، مما أدى إلى تراجع الصادرات إلى 28 مليون جنيه مقارنة بالصادرات المستهدفة بنحو 38 مليون جنيه، إلاأنها تعادل صادرات العام المالى الأسبق .

كما لفت صلاح الدين إلى بلوغ قيمة عقود التصنيع للغير نحو 93.13 مليون جنيه خلال العام المالى 2012/2011 مقابل 97.27 مليون جنيه عن العام المالى الأسبق بمعدل انخفاض %4.3.

ومن جانب آخر أوضح ممثل الجهاز المركزى للمحاسبات، أن الطاقة الإنتاجية المتاحة للأقسام الإنتاجية بالشركة شهدت ارتفاعاً واضحاً، حيث حققت مجموعة الأقراص غير المغطاة ارتفاعاً نسبته %95.3 ، وكذلك ارتفاع طاقة السوائل بنسبة %42.9 ، إلا أنه على الجانب الآخر لم تستغل الشركة هذه الطاقات على الوجه الأمثل .

وأكد الدكتور كمال سرور، العضو المنتدب للشئون الاقتصادية بالشركة القابضة للأدوية، أن الشركات التابعة تواجه صعوبات فى استكمال الخطة الاستثمارية المرصودة لكل منها فى ظل تحملها أعباء وخسائر ناتجة عن بيع عدد من المنتجات أقل من سعر التكلفة مراعاة للبعد الاجتماعى وفقاً لتعليمات وزارة الصحة، وهو ما يشكل صعوبة فى منافسة الشركات الأجنبية أو المحلية التابعة للقطاع الخاص .

وأضاف : إن الشركات واجهت فى الوقت نفسه أعباء زيادة الأجور، وهو ما يؤدى إلى إطالة أجل تنفيذ الخطة الاستثمارية، حيث كان من المفترض أن يتم تنفيذ مصنعى سيد والقاهرة للأدوية بمدينة السادس من أكتوبر فى عام 2014 ، إلا أنه بالتزامن مع هذه الأعباء وتداعيات الثورة أدى ذلك إلى إطالة الأجل المستهدف لتنفيذ المشروع، حيث لا تزال الشركة القابضة تدرس التصميمات وإعادة هيكلة التكلفة وفقاً للظروف المحلية لأنه تم تحديدها من خلال بيت الخبرة الألمانى على أساس عناصر التكلفة الألمانية .

وأشار سرور إلى أن رغبة الشركة القابضة للأدوية فى الاستناد إلى مصادر التمويل الذاتية حتى لا تتحمل أعباء تكلفة تمويل إضافية، خاصة فى حال استمرار طرح مستحضرات طبية بأسعار أقل من التكلفة .

يذكر أن الشركة القابضة دخلت مباحثات مع وزارة الصحة لرفع أسعار مستحضرات طبية من بين أكثر من 250 مستحضراً يتم بيعه بأسعار تقل عن تكلفة التصنيع، مما يحمل الشركة التابعة خسائر تصل إلى 118 مليون جنيه .

فى سياق متصل أوضح عادل عبدالحليم، رئيس الشركة القابضة للأدوية، أن تكبد خسائر فى بعض الشركات التابعة وانخفاض الربحية سيؤثران سلباً على تمويل الاستثمارات، وهو ما ينعكس بدوره على قدرتها التنافسية فى السوق المحلية والتصدير الخارجى .

وأكد تشكيل مجموعة اقتصادية وفنية لدراسة أوضاع الشركات لتحديد الجدوى الاقتصادية من ضخ الاستثمارات بشركات الأدوية، خاصة أن عمليات التطوير لابد أن تتواصل لتطابق مواصفات التصنيع الجيد GMP ومتطلبات الـFDI حتى تتمكن مستحضرات شركات قطاع الأعمال من منافسة الشركات الأخرى .

ويصل حجم الاستثمارات المرصودة لتطوير شركات الأدوية إلى 1.857 مليار جنيه تتوزع بين 1.250 مليار جنيه لتمويل إنشاء مصنعين لشركتى سيد والقاهرة و 832 مليون جنيه لتمويل تطوير الشركات الأخرى .
ومعلوم أن رأسمال «النيل للأدوية » يبلغ 101.25 مليون جنيه موزعاً على 10.125 مليون سهم بقيمة اسمية 10 جنيهات للسهم .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة