لايف

"استقلال الصحافة": ضياء رشوان وعدنا بحل أزمة الصحف الحزبية


 محمد حنفى:
 
رحبت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة، بما انتهت إليه انتخابات نقيب الصحفيين، ونصف أعضاء مجلس النقابة، من نتائج أسفرت عن دخول عناصر نقابية جديدة إلى مجلس النقابة, وأعربت عن أملها أن تكون الانتخابات، التى جرت بالأمس، بداية لعمل نقابى جديد، يلتزم خلاله المجلس، نقيبا وأعضاء، بتنفيذ جميع قرارات الجمعيات العمومية، سواء العادية منها أو الطارئة، بما يخدم أهداف الجماعة الصحفية، وكذلك تنفيذ قرارات المجلس، بما يساعد على حفظ حقوق الصحفيين، وإعلاء شأن مهنة الصحافة
 
 
ضياء رشوان 
وأكدت اللجنة فى بيانها أن الانتخابات التى جرت بالأمس، هى تكليف للعناصر الجديدة، التى انضمت إلى تشكيلة المجلس، وليس تشريفا لها، وأن عليها مسئوليات جسام تجاه أعضاء الجمعية العمومية، الذين يتوقعون منهم التزاما بالقانون، وحرصا على دفع العمل النقابى، بما يخدم جميع الأطراف ذات الصلة بمهنة الصحافة .
 
وحول الانتخابات ونتائجها، قال بشير العدل مقرر اللجنة، يبدو أن أول انتخابات تجرى وفقا لقانون النقابة بعد إلغاء قانون النقابات المهنية، على موعد مع "الربع" أو نسبة 25%، فالجمعية العمومية اكتملت بالربع مضافا عليه واحد، والنتائج أسفرت عن دخول أعضاء جدد للمجلس أيضا بنسبة "الربع"، قياسا على عدد أعضاء المجلس، فضلا عن وصول نقيب جديد، مؤكدا أن تلك الأرقام تعنى أن مجلس النقابة، لم يضم دماء جديدا إلا بنسبة قليلة مما يعنى – ضمن توقعات العدل – أن الأداء لن يختلف كثيرا من جانب المجلس الجديد، نظرا لاستمرار 75% من أعضائه، سواء كانوا باقين من القرعة العلنية، أو دخلوا بالانتخابات، ليصبح التغيير مرهونا بأداء نقيب الصحفيين ضياء رشوان، الذى يبقى عليه العبء الأكبر فى تغيير منظومة العمل داخل المجلس .
 
وأكد العدل أن أداء المجلس الجديد، يتوقف إلى حد كبير على حالة التناغم المنتظرة بين النقيب وأعضاء المجلس، وهى مسئولية النقيب بالدرجة الأولى، والتى يستطيع إنجازها من خلال صلاحياته القانونية .
 
ولفت العدل إلى أنه حصل على وعود من النقيب ضياء رشوان، بحل أزمة الصحف الحزبية، وذلك بعد لقاء متوقع أن يجمع بينه وبين عدد من أعضاء اللجنة، لبحث كيفية وضع حلول سريعة لها .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة