أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«النقل » توجه «المقاولون العرب » للانتهاء من توسعة الطريق الساحلى الدولى


المستثمرون يطالبون بإغلاق طريق «وادى وتير» وتحويل المدينة لمنطقة حرة وتشغيل السفارى
28 رحلة أسبوعيًا إلى مطار طابا مقابل رحلة كل 10 دقائق لـ«إيلات»
«الأهلى» نفذ 2 مليون جنيه من تمويلات بمبلغ 500 مليون

حوار - أحمد شوقى

كشف سامى سليمان، رئيس جمعية مستثمرى «نويبع طابا » ، رئيس مجلس إدارة شركة سوليمان ترافيل إيجيبت، فى حواره مع «المال » عن الأعمال التى تم تنفيذها ضمن مشروعات تطوير منظومة النقل فى نويبع وطابا ضمن الخطط التى تتبناها وزارة النقل، حيث يتمثل المشروع الأول فى احلال وتجديد ميناء نويبع بتكلفة 150 مليون جنيه، واضافة توسعات جديدة للميناء بمساحة 150 ألف متر مربع ومشروع توسعة الطريق الدولى الاقليمى الرابط بين إيلات الإسرائيلية وطريق القاهرة مروراً بنويبع وطابا إلى جانب مشروع التطوير بمطار طابا .

 
 سامى سليمان يتحدث لـ " المال"
وقال سامى سليمان، رئيس جمعية مستثمرى نويبع طابا، إن وزير النقل قد وجه انذاراً لشركة المقاولون العرب نظراً لتأخرها فى تنفيذ أعمال التطوير بميناء نويبع، حيث بدأت الاعمال منذ نحو عامين ولم تنته منها الشركة حتى الآن موضحاً أنه تقرر افتتاح الميناء خلال أسابيع .

ولفت إلى أن التوسعات فى ميناء طابا تشمل إنشاء ساحة لليخوت السياحية بجوار ساحات البضائع والركاب وإنشاء صالات مكيفة، حيث قامت محافظة جنوب سيناء بتخصيص 150 ألف متر لتغذية التوسعات الجديدة، حيث تصل التكلفة الإجمالية للمشروع إلى نحو 150 مليون جنيه .

وأشار إلى أنه جار تنفيذ أعمال احلال وتجديد فى الطريق الساحلى الدولى الذى يربط المدينة بمحافظة القاهرة إلى جانب العقبة وإيلات، موضحاً أن الطريق يبدأ من إيلات الإسرائيلية ثم طاباونويبع ثم شرم الشيخ وأضاف أن هذا الطريق يعتبر طريق السياحة الرئيسى بالمدينة، وأنه يجرى حالياً توسعة الطريق فى حين أن جمعية المستثمرين كانت قد تقدمت بمذكرة للمطالبة بازدواج الطريق وليس بمجرد توسعته إلا أن مذكرتها قوبلت بالرفض .

وأوضح أن أهمية الطريق الدولى ترتبط بمنقولات البضائع عبر ميناء نويبع والتى تصل إلى 300 تريلا يومياً، بخلاف أعمال نقل الحجاج والمعتمرين والسياح والعمال من والى الميناء مشيراً إلى أن ذلك يسبب زحاماً شديداً على الطريق الذى لا يتعدى عرضه 7 أمتار مصحوبة بانبعاجات كبيرة نتيجة الطبيعة الجبلية المحيطة بالطريق على الجانبين مما يتسبب فى حوادث كبيرة فى ظل عدم وجود مستشفيات .

وأضاف أن مشكلة خطيرة تتعلق بأعمال التنفيذ التى تصل تكلفتها الإجمالية إلى نحو 70 مليون جنيه وتقوم بها شركة المقاولون العرب حيث قام عمال الشركة بردم مجرى السيول المجاور للطريق نتيجة أعمال التكسير والتمهيد لمشروع التوسعة مما يهدد بقطع الطريق بالمياه فى حال حدوث سيول حيث كانت المياه تتجمع فى المجرى المجاور للطريق، وأوضح أنه تم التنسيق مع محافظ جنوب سيناء ونائب رئيس هيئة الاستثمار وتمت مخاطبة «المقاولون العرب » بهدف ازالة الردم من المجرى وقال إن ذلك يضمن حماية المنطقة اقتصادياً وسياحياً إلى جانب ضمان تدفق رؤوس الأموال للمنطقة .

ولفت إلى أن شركة المقاولون العرب لم تتخذ أى إجراء إيجابى على صعيد إعادة مجرى السيول إلى طبيعته حتى الآن، وقال إن عمال الشركة وقعوا فى خطأ استراتيجى آخر يرتبط بازالة جميع العلامات الإرشادية والتحذيرية على الطريق أثناء عملية التوسعة ولم يتم تركيبها حتى الآن مما يعرض المارة على الطريق للحوادث فى ظل الضغط الذى يعانيه الطريق، حيث إنه يعتبر الطريق الرئيسى للسياح والعائدين من الدول العربية إلى جانب المستثمرين المصريين .

وأوضح أن المستثمرين يطالبون بتنفيذ عدة مشروعات اخرى للانتهاء من تطوير منظومة النقل بالمدينة وأبرزها اغلاق طريق وادى وتير إلى جانب تحويل مطار طابا إلى منطقة حرة .

وأكد سامى سليمان أهمية اغلاق طريق وادى وتير، الذى تكون من جريان السيول بين الجبال، موضحاً أن اغلاقه يفيد فى استغلاله لتخزين المياه بين الجبال المحيطة به واستخدامها فى تربية الطيور والحيوانات وزراعة بعض النباتات ذات الطبيعة الخلابة إلى جانب بعض الحيوانات التى قل عددها فى هذه المنطقة بسبب أعمال الصيد الجائر وعدم العناية بها بخلاف إسرائيل التى اهتمت بها فى مدينة إيلات مما يرفع من تنافسية مدينة إيلات الإسرائيلية على المستوى السياحي .

أما بالنسبة لمطار طابا فأوضح أنه كان يسمى مطار النقب ثم تغير إلى اسمه الحالى فيما يطالب المستثمرون بتغييره إلى مطار نويبع - طابا للترويج للمدينة، مشيراً إلى تجاهل المسئولين هذه المطالب .

وأوضح أن المشروع الأكثر أهمية وكان كفيلاً بانعاش مدينة نويبع تتمثل فى رصف طريق خط الغاز الذى تكون نتيجة أعمال التكسير والتمهيد والحفر والردم لخطوط الغاز الرابطة بين المدينة والعريش، وقال إن جمعية المستثمرين قد تقدمت بمذكرات إلى شركة النيل للطرق والكبارى ووزارة النقل إلا انهم رفضوا رصف الطريق بحجة أن المخصصات المتاحة لوزارة المالية تتعلق بتوسعة الطريق الدولى الساحلى ومن ثم اضطرت الجمعية إلى الموافقة على مشروع التوسعة .

وأشار إلى انه لا بد أن يواكب مشروعات تطوير منظومة النقل فى المدينة طرح حوافز استثمار جديدة من جانب الحكومة حيث إن مدينتى نويبع وطابا كانتا تستحوذان على نحو %25 من السياحة الوافدة إلى مصر قبل عام 2002 حيث تمتلك إمكانيات كبيرة منها 70 كيلو متراً شواطئ ودير سانت كاترين واستعداد البدو لاستقبال الوفود السياحية، إلى جانب وجود فرص لمختلف أنواع السياحة الدينية والبيئية و الشاطئية .

ولفت إلى أن أهم مطلب للمستثمرين فى المنطقة يتمثل فى تحويل المدينة إلى منطقة تجارة حرة فى ظل اقبال السياح على المنتجات البدوية من المنسوجات والأقطان والأقماش، مشيراً إلى أن هذه الحوافز إلى جانب الانتهاء من تطوير منظومة النقل فى المدينة كفيلة بتحويل المدينة إلى منطقة جذب سياحى للسياح الموجودين بإيلات والعقبة وشرم الشيخ من مختلف الجنسيات .

وأشار إلى أن تلك الخطوة ستساهم فى جذب المزيد من الاستثمارات العربية والاجنبية، بالاضافة إلى الاستثمارات المحلية إلى المنطقة التى تعانى توقف المشروعات السياحية حيث تتمتع المناطق الحرة بالعديد من الحوافز والضمانات كالإعفاء مدى الحياة من جميع الضرائب والجمارك، والإعفاء من جميع قوانين الاستيراد والتصدير، والتمتع بإمكانية بيع نسبة معينة من الإنتاج محليًا إذا تم دفع رسوم الجمارك، بالإضافة إلى حزمةٍ من الإعفاءات المحدودة من أحكام العمل .

وأكد أهمية فتح مطار طابا أمام الطيران الدولى وليس فقط أمام رحلات «الشارتر » على أن يتم إعفاء هذه الرحلات من المصروفات لتنشيط السياحة بالمدينة مشيراً إلى أن مطار إيلات الإسرائيلى يستقبل رحلة كل 10 دقائق فيما لا يتعدى عدد الرحلات التى يستقبلها مطار طابا 28 رحلة أسبوعياً .

وأشار إلى أن الدكتور محمد جودة، عضو اللجنة الاقتصادية بحزب الحرية والعدالة، وعد جمعية المستثمرين بعقد مؤتمر سياحى بالمنطقة لجذب السياح ولم يتم حتى الآن عقد هذا المؤتمر مطالباً بسرعة اتمام هذه الخطوة لتنشيط الحركة السياحية بالمنطقة .

وأشار إلى توقف 40 مشروعاً بمنطقة نويبع - طابا عن العمل منذ نحو 14 سنة نظراً لعدم توفر مصادر تمويل فى ظل احجام البنوك عن تقديم تسهيلات للمستثمرين بالمنطقة على الرغم من أن ذلك كان يتم قبل عام 2003 بسهولة من جانب بنوك الاستثمار القومى، ومصر، والقاهرة، والأهلى، حيث تصل استثمارات تلك المشروعات إلى نحو 10 مليارات جنيه .

وأشار إلى أن الأموال التى تم توفيرها فى إطار مبادرة البنك الأهلى التى أعلن عنها طارق عامر رئيس مجلس إدارة البنك لم تتجاوز 2 مليون جنيه من إجمالى 500 مليون جنيه لمستثمرى المنطقة .

وأعلن البنك الأهلى عن مبادرة لتقديم تمويل بقيمة 500 مليون جنيه لصالح جمعية مستثمرى نويبع طابا للتغلب على مشكلات التمويل التى تواجه الشركات العاملة بالمدينة فى اطار عدة مبادرات أعلن عنها البنك للمساهمة فى دفع وزيادة معدلات نمو الاقتصاد المصرى بعد ثورة 25 يناير شملت قطاعات المقاولات والغزل والنسيج، بالاضافة إلى جدولة ديون العديد من المنشآت الصناعية فى العديد من المحافظات بالتعاون مع جمعيات المستثمرين .

وطالب باعادة تشغيل رحلات السفارى حيث لا تزال متوقفة، على الرغم من قرار وزارة الداخلية خلال شهر أغسطس الماضى والخاص برفع الحظر المفروض عليها منذ عام 2001.

ويذكر إلى أن هذا الحظر تم اقراره عام 2001 بحجة الدواعى الامنية فى اطار تعامل النظام السابق مع ملف سيناء والبدو بمنظور امنى بحت بعيداً عن اى رؤية تنموية .

ولفت سامى سليمان، رئيس جمعية مستثمرى نويبع طابا، إلى أن تنظيم تلك الرحلات يتطلب الحصول على تراخيص مسبقة من المحافظة لتنظيم الرحلة والمبيت بالصحراء بالقرب من الحدود إلا أن المحافظة ترفض حتى الآن، وقال إن هذا النوع من السياحة سوف يوفر العديد من فرص العمل لأبناء البدو الذين يرفضون العمل بالفنادق حيث يتعاقدون مع الوفود السياحية على تنظيم رحلات السفارى الليلية بالصحراء ويتولون حمايتهم وتأمينهم وضمان عودتهم إلى مقار اقامتهم .

وكانت جمعية مستثمرى نويبع طابا قد طالبت وزارة الداخلية عقب قرار رفع الحظر باتخاذ الاجراءات الكفيلة بتوفير الحراسة والحماية اللازمة لتأمين رحلات السفارى التى تنظمها الشركات السياحية إلى الصحراء .

ويذكر أن رحلات السفارى تعتمد على المساحات الشاسعة من الصحراء حيث الهواء النقى والحيوانات البرية، وتصنف مصر فى مرتبة متقدمة فى العالم فى سياحة السفارى خاصة مدينة نويبع طابا .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة