أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاستغناء عن الشريك الأجنبي مرهون بتأهيل الگوادر


يوسف إبراهيم
 
يمثل الشريك الأجنبي في الاتفاقيات التي توقعها وزارة البترول عاملاً رئيسياً في الاتفاقيات المبرمة بالقطاع. وتنص هذه الاتفاقيات علي قيام الشريك بالانفاق علي عمليات التنقيب عن البترول وإنتاجه مقابل استرداد هذه التكاليف من حصة تقدر بنحو %40 من حجم الإنتاج الكلي.

 
 
 سامح فهمى
دعا خبراء في القطاع إلي ضرورة إعداد كوادر مصرية من مهندسين وفنيين لديهم القدرة علي المشاركة بقوة في عمليات البحث والاستكشاف، بما يقلل من الاعتماد علي الشريك الأجنبي وزيادة الخبرة المصرية في هذا المجال.
 
أكد فوزي عبد الباري، رئيس نقابة العاملين بالبترول، أن هناك خطة طموح بالفعل لتدريب العاملين في القطاع بالتنسيق مع الوزارة، لإيجاد كوادر قوية في الشركات تكون لديها خبرات كافية تمكنها من المنافسة مع الشركاء الأجانب، وتحقق أهداف الشركات في زيادة الانتاجية وتنمية حجم أعمالها في الداخل والخارج.
 
وقال إنه يتم تنظيم دورات تدريبية للمهندسين والفنيين كل فترة حول برامج العمل المختلفة والاساليب الحديثة في العملية الإنتاجية.. وأكد أنه عندما تتوافر الخبرات الكافية لدي هؤلاء المتدربين والكوادر، فإن وزارة البترول لن تمانع في الاستفادة بهم وأوضح أنه لا يمكن المغامرة حالياً في استثمارات بالملايين، يتم ضخها في الاكتشافات وعمليات الحفر والتي يعتبر الشريك الأجنبي لاعباً رئيسياً لا يمكن الاستغناء عنه حالياً.
 
وأضاف أنه تتم الاستعانة في هذه الدورات التدريبية بمتخصصين لديهم مهارات عالية وخبرات كافية من خلال تعاملهم مع نظرائهم في شركات أجنبية خلال فترات سابقة.
 
ولفت إلي أن إعداد كوادر بالقطاع لا يتوقف علي منحهم دورات تدريبية علي أساليب العمل الحديثة، ولكن يجب ادخال التكنولوجيا الحديثة في الشركات باستمرار حتي يكتسب العامل مهارات التعامل معها والمنافسة مع الاجانب حتي في حال سفره للعمل في الاسواق الخارجية.
 
فيما أوضح محمد فريد خميس، رئيس لجنة الطاقة والصناعة بمجلس الشوري أن الشروط الخاصة بالاتفاقيات البترولية مناسبة جداً، خاصة أن وزارة البترول نجحت في ابرام هذه الاتفاقيات رغم تأثيرات الازمة المالية العالمية علي القطاع.
 
وأشار إلي أن هناك تطوراً واضحاً في مستوي مهارات العاملين بالشركات وأن الاستعانة بشريك أجنبي لا يهدر القيمة المضافة التي تحققها وزارة البترول من هذه الاتفاقيات والتي ترفع من حجم الاحتياطي من البترول، والغاز وتضمن إمداد المصانع بالطاقة وهو الأمر الذي يحقق خطة التنمية في القطاعات المختلفة.
 
وأكد أحمد الدكروري، رئيس شركة »طاقة«، أن الاعتماد علي الشريك الاجنبي في الاتفاقيات البترولية للبحث عن البترول والغاز وتدريب الكوادر المصرية والعاملين بالقطاع، يقلل من النفقات التي تتحملها وزارة البترول في عمليات البحث، فضلا عن أنه يساهم في نقل خبراته للكوادر المصرية العاملة بالمشروع.
 
وأشار الي أن التعامل مع الشريك الاجنبي لا يتم النظر اليه من جانب واحد فقط، وهو حصوله علي حصة من الانتاج، ولكن هناك جوانب إيجابية أخري منها أن الحكومة تسعي الي زيادة تواجد الشركات المصرية في الاسواق الخارجية.
 
وأوضح أن هذه المسألة تتطلب وجود منافع متبادلة بين الجانبين لأنه إذا رفضت الشركات المصرية الاستعانة بأي شريك أجنبي فإن هذا الشريك سيتعامل معنا بالمثل، وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة عديداً من الاكتشافات في دول مثل الجابون وليبيا وجيبوتي، ولا يجب أن يكون هناك رفض تام لهذا الشريك الأجنبي.
 
وطبقاً لتقارير وزارة البترول يعتبر أهم الشركاء الأجانب العاملين في مجال التنقيب شركة »أويل سيرش« الاسترالية، »تيكوكو اليابانية«، »إنرجي أفريكا« من جنوب أفريقيا، »أديسون« الإيطالية و»جازدي فرنس« الفرنسية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة