أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أقباط المهجر يلحقون بقطار الهجوم علي وزير الثقافة


محمد ماهر

انتقادات متناثرة لوزارة الثقافة وهيئة الآثار تحمل اتهامات بتجاهل واهمال مواطن الحضارة والتراث القبطي في مصر، وأعلنت منظمة »الأقباط أحرار« الأمريكية، إحدي المنظمات المهجرية، تدشين حملة ضد وزير الثقافة فاروق حسني لاضعاف مركزه في الترشيح علي منصب سكرتير عام اليونسكو لتعدد محاولات طمس التاريخ والهوية القبطية في عهده، كما دعت المنظمة القبطية الدول الاعضاء في اليونسكو لاسقاط فاروق حسني في الوقت الذي استشعرت فيه وزارة الثقافة تصاعد ابخرة الغضب القبطي فذكرت في بيان لها صدر مؤخرا ان الاثار القبطية شهدت طفرة غير مسبوقة في مشروعات الترميم والتطوير، مستشهدة بتنفيذ مشروعات لترميم كنيسة الانبا بولا ودير الانبا انطونيوس والكنيسة المعلقة و12 كنيسة أخري، إلي جانب انشاء المتحف القبطي.


بنبرة شديدة الانفعال أكد الكاتب صلاح عيسي، رئيس تحرير جريدة »القاهرة«، أن أحد أهم الاسباب وراء الهجوم علي وزير الثقافة هو الرغبة في تصفية الحسابات مع النظام الحاكم، مؤكدا أن ترشيح فاروق حسني لمنصب مرموق في منظمة اليونسكو فتح شهية العديد من الفئات للدخول في مساومات مع النظام عبر عمليات ابتزازية.

وقال عيسي إن الرغبة في اسقاط وزير الثقافة تأتي علي خلفية توجيه رسائل كيدية للنظام الذي أدار ظهره أمام أصحاب المطالب الفئوية في المجتمع، مؤكدا أن عهد الوزير اتسم بالاهتمام بالتراث والحضارة والتاريخ القبطي وافتتاح المتحف القبطي بعد سلسلة من الترميمات تكلفت ملايين الجنيهات وهو دليل لدحض تلك الدعاوي الزائفة.

وقلل عيسي من تأثير تلك الحملات الرافضة لترشيح فاروق حسني، لاسيما أن التصويت في منظمة اليونسكو للدول وليس للافراد وبالتالي ينعدم تأثيرها أمام الاعتبارات والتوازنات السياسية.

من جانبه أشار جمال اسعد عبد الملاك النائب البرلماني الاسبق الناشط القبطي، إلي وجود بعض الدوافع المريبة لبعض المنظمات القبطية في الداخل والخارج التي تقف ضد مصالح الدولة العليا لارتباطها بأجندات غربية لقوي دولية مناوئة لمصر، مؤكدا أن اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة ذو ارتباط وثيق ببعض المنظمات القبطية.

ولم يستبعد أسعد أن تكون هناك محاولات للتنسيق فيما بين اللوبي الصهيوني واحدي المنظمات المهجرية للعب دور سلبي يؤثر علي فرص فاروق حسني في سباق الترشح لمنظمة اليونسكو، وذلك مثلما قادت مؤخرا بعض المنظمات الصهيونية حملة ابتزاز ضد حسني واتهمته بمعاداة السامية، وأضاف أسعد أن منظمة »الاقباط احرار« بالولايات المتحدة تلقفت اتهامات المنظمات الصهيونية، وسارت علي دربها في الهجوم علي فاروق حسني، ودعت لعدم ترشيحه، مشيرا الي وجود بعض الاطراف المحلية الاخري التي تحاول التنسيق مع المنظمة المهجرية للضغط علي حسني لانتزاع أكبر قدر من المكاسب، كما حدث خلال ازمة تغيير اسم قرية »دير أبو حنس« بالمنيا، عندما هددت بعض المنظمات المحلية بتصعيد القضية الي اليونسكو في حال عدم الاذعان لمطالب أهل القرية بعدم تغيير الاسم.

أكد المستشار نجيب جبرائيل، رئيس الاتحاد المصري لحقوق الانسان، ان بعض المنظمات القبطية والحقوقية ومنها الاتحاد المصري لحقوق الانسان اتخذت موقفا ضد »حسني« بسبب الدور السلبي الذي لعبته وزارة الثقافة خلال ازمة تغيير اسم قرية »دير أبو حنس« الي »وادي النعناع« دون أي رد فعل من جانب وزارة الثقافة المعنية بالمحافظة علي التراث والثقافة القبطية. واستطرد جبرائيل ان منظمته تختلف في الرؤي مع وزير الثقافة المرشح لليونسكو لكنها في المقابل لم تتعاون مع أي جهة سواء محلية أو دولية لاجهاض مساعي فاروق حسني في تولي منصب سكرتير عام منظمة اليونسكو، مشددا علي أن حدود الاختلاف تظل مستندة إلي قاعدة وطنية لا تتجاوزها، لاسيما ان السعي لمواجهة ترشيح فاروق حسني تعكر صفو العلاقات الداخلية بين المسيحيين والمسئولين، خاصة في ظل استجابة وزارة الثقافة لانهاء بعض الازمات المتلعقة بالتراث والتاريخ القبطي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة