بورصة وشركات

«بيتومود » تدرس 8 عروض من شرگات استشارات لطرح «سبنتگس واللدائن »


كتبت - نيرمين عباس :

وافق مجلس إدارة الشركة الحديثة للمواد العازلة - مودرن «بيتومود » أمس الأحد، على السير فى إجراءات قيد أسهم شركتى «اللدائن الحديثة » و «سبنتكس للمنسوجات الهندسية » ، المملوكتين لـ «مودرن » بنسبة %99.9 بشركة مصر المقاصة وحفظ أسهمها مركزياً، تمهيداً لقيدهما فى البورصة الرئيسية أو بورصة النيل، وذلك بهدف فصل الكيانين عن مظلة «بيتومود » ، مع الابقاء على مساهمات حملة الأسهم فى الشركتين بعد اتمام عملية الفصل .

 
 محمد وليد جمال الدين
قال محمد وليد جمال الدين، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب للشركة الحديثة للمواد العازلة مودرن «بيتومود » إن شركته تدرس شروط القيد بالبورصة الرئيسية وبورصة النيل، مشيراً إلى توافق شركة سبنتكس البالغ رأسمالها 70 مليون جنيه مع قواعد القيد بالبورصة الرئيسية .

فى حين لا تتوافق «اللدائن الحديثة » مع الحد الأدنى لرأس المال المطلوب للقيد بالبورصة الرئيسية، حيث يبلغ رأسمالها 10 ملايين جنيه .

وأوضح أن الشركة تسعى للتوافق مع شروط البورصة الرئيسية، مضيفاً أن البورصة المصرية أبدت فى الفترة الأخيرة مرونة كبيرة لجذب شركات للقيد، وأوضح أن الشركة لم تدرس بعد إمكانية زيادة رأسمال «اللدائن » للتوافق مع قواعد القيد، مشيراً إلى أنه فى حال عدم نجاح الشركة فى توفيق أوضاعها سيتم قيد «سبنتكس » فى البورصة الرئيسية و «اللدائن » فى بورصة النيل .

وأضاف وليد أن شركته تلقت نحو 8 عروض من شركات متخصصة فى الاستشارات المالية لتقييم وإدارة الطرح، إلا أنها لم تستقر بعد على العرض الأنسب، موضحاً أن «مودرن » ترغب فى طرح نسبة تتخطى الحد الأدنى البالغ %10 ، ولكنه رهن ذلك بتحسن ظروف السوق وقابليتها لاستيعاب الطرح .

وأشار إلى عدم الاستقرار على طبيعة الطرح حتى الآن، مضيفاً أن احتمال الطرح الخاص قائم، فضلاً عن أن حاملى أسهم «مودرن » لهم الحق فى تملك نسبة من أسهم الشركتين التابعتين، توازى ما يمتلكونه بالشركة .

ولفت رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لـ «بيتومود » إلى أن شركته تهدف من خلال الطرح إلى تحقيق استقلالية الشركتين وفصل قوائمهما المالية عن «بيتومود » ليتم تداول سهمها بقيمته الحقيقية، دون أن يكون للشركتين تأثير على إيراداتها وصافى أرباحها .

وعن أرباح الشركتين، قال جمال الدين إن «سبنتكس » بدأت فى التحول من الخسائر للربحية منذ الربع الثانى من العام الحالى، وحققت أرباحاً بنحو 100 مليون جنيه، فيما بلغ صافى أرباح اللدائن خلال النصف الأول من العام الحالى 300 ألف جنيه .

وأشار إلى أن الشركتين ليست لديهما خطط توسعية فى الوقت الحالى، إلا أنهما تسعيان إلى استخدام حصيلة الطرح فى رفع رأس المال العامل، وزيادة حجم أعمال الشركة، علاوة على توفير سيولة كافية لها .

جدير بالذكر أن شركة اللدائن الحديثة تعمل فى مجال تصنيع المنتجات البلاستيكية واللدائن والعوازل بجميع أشكالها واحجامها وأنواعها، فيما تتخصص شركة سبنتكس للمنسوجات الهندسية فى مجال تصنيع وتشغيل وتدوير وتشكيل مواد البناء والكيماويات بكل أنواعها وأشكالها، بما فى ذلك خامات العزل والأقمشة غير المنسوجة وجميع أنواع اللدائن .

وعن تراخيص بناء مصنع للشركة بالهند، قال جمال الدين إن «مودرن » أنهت جميع الأوراق والإجراءات الخاصة بذلك الأمر، متوقعاً الحصول على التراخيص مطلع الأسبوع المقبل .

وأضاف أن الشركة طرحت مناقصات لتنفيذ المشروع وتم إرساؤها على شركات مقاولات بالهند، وسيتم بدء عمليات البناء فور الحصول على التراخيص، مرجحاً بدء الإنتاج بالمصنع خلال الربع الأول من 2013.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة