أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

50‮ ‬مليون دولار قيمة تعاقدات‮ »‬الانتربيلد‮« ‬بزيادة‮ ‬%30‮ ‬عن العام الماضي


دعاء حسني - علا العلاف
 
انتهت يوم الاثنين الماضي فعاليات الدورة السادسة عشرة للمعرض والمؤتمر الدولي للتشييد والبناء »الانتربيلد 2009« الذي استمرت فعالياته 5 أيام في الفترة من 18 إلي 22 يونيو وأقيم بأرض المعارض بمدينة نصر، ونظمته المجموعة العربية للتنمية AGD ، تحت رعاية كل من الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء، وأحمد المغربي وزير الإسكان، ورشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة، وحازم القويضي محافظ حلوان، وسيد أباظة رئيس جمعية مستثمري صناعة الرخام والجرانيت، ووليد جمال الدين رئيس غرفة مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية.

 
 
وضم المعرض 1300 شركة ما بين شركات مصرية وأجنبية من 43 دولة، منها تركيا والصين وتايوان وإسبانيا والبرتغال وقبرص والإمارات والسعودية وأقيم المعرض علي مساحة 25 ألف متر مربع، وضم عددا من الأجنحة لأكثر من قطاع في مجال التشييد والبناء، منها الدهانات وكيماويات البناء الحديث وبعض الخامات مثل الالومنيوم والبلاستيك والرخام والطوب والأحجار والسيراميك والزجاج والمواد العازلة والحديد والمعادن والتكييف والتبريد، وآلات ومعدات البناء الثقيلة، والأدوات والعدد اليدوية بجانب أرضيات وحوائط وأسقف معلقة وإضاءة وأثاث مكتبي وديكور داخلي ومبان جاهزة بالإضافة إلي قطاع المقاولات وتنسيق حدائق وحمامات سباحة، فضلاً عن دوريات علمية ومجلات متخصصة في قطاع التشييد والبناء.
 
صرح أحمد عبدالسلام، المسئول الإعلامي بالمجموعة العربية للتنمية، بأن معرض هذا العام بلغت تعاقداته 50 مليون دولار، بنسبة زيادة %30 عن العام الماضي التي بلغت 35 مليون دولار، مشيرًا إلي أن ذلك يأتي علي الرغم من انخفاض عدد الشركات العارضة من 1500 شركة في إنتربيلد 2008 مقارنة بـ 1300 شركة في هذا العام، وأن بعض الشركات قامت بزيادة مساحة العرض الخاصة بها داخل المعرض  مما أدي إلي عدم وجود متسع للشركات الأخري للاشتراك في معرض الانتربيلد هذا العام، وذلك علي حد تعبيره.
 
وأضاف أن غياب بعض الشركات عن معرض هذا العام قد يرجع إلي عدة أسباب منها تقليص بعض الشركات نفقاتها وضغطها وتحديد سياسة الإنفاق الإعلاني السنوي بها بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية، وأن هناك شركات لجأت إلي أساليب دعاية أخري خلاف المعارض مثل إعلانات التليفزيون أو »الاوت دورز« فقط، هذا إلي جانب اكتفاء بعض الشركات بالاتفاقيات التي عقدتها بالانتربيلد العام الماضي والتي فاق بعضها حجم الطاقة الانتاجية للشركات لذلك ظلت تنفذها طوال عامين مما جعلها لا تشترك في معرض هذا العام.
 
وحول الترويج لمشروعات الإسكان الشبابي داخل المعرض مثل مشروع »ابني بيتك« الذي كان يرعاه عدد من الشركات الكبري العام الماضي في إطار المسئولية الاجتماعية للشركات، قال عبدالسلام إن الدورة الحالية للانتربيلد هذا العام لم تشهد أي ترويج لمثل هذه المشروعات، مشيرًا إلي أن الشركات المشاركة لم تقم أي منها بالتحدث في ذلك الأمر طوال فترة المعرض، مشيرًا إلي أن الشركة العربية المنظمة للمعرض من الصعب أن تقوم بهذه المبادرة، وإنما يترك هذا الأمر لوزارة الإسكان ويقتصر دور المجموعة علي دعوة شركات مواد البناء المشاركة في المعرض إلي تخفيض أسعارها.
 
وأكد عبدالسلام أن صناعة المعارض بمصر سواء للعارضين أو الشركات المنظمة لا تحصل علي الدعم الذي تتلقاه مثيلتها العالمية، وأرجع ذلك إلي حداثة صناعة المعارض في مصر مقارنة بالدول الغربية، مؤكدًا أن هذه الصناعة في الدول الغربية تتلقي دعما كبيرا من خلال حكوماتها التي تتبني دعم المعارض من خلال استضافة العارضين بشكل مجاني فتوفر لهم انتقالاتهم واقامة مجانية طوال فترة تنظيم المعرض مما يتيح عقد العديد من الصفقات خلال المعارض والاستفادة القصوي منها، ودلل علي حديثه بأن معرض الانتربيلد المصري هذا العام يقام في دورته رقم 16 وفي المقابل يقام معرض الانتربيلد الانجليزي في دورته الـ 110 مما يفسر تأخر السوق المصرية بكثير عن مثيلتها الغربية فيما يتعلق بصناعات المؤتمرات.
 
وفي جولة لـ »المال« داخل أروقة معرض الانتربيلد أكد عدد من العارضين والشركات أن المعرض شهد تراجع حجم الزائرين بنسبة تصل إلي %80، مقارنة بالعام الماضي الذي بلغ عددهم 100 ألف زائر، وأكدوا أن غياب جمعية المصدرين المصريين »اكسبلولينك« عن تنظيم المعرض هذا العام وإلغاء دعم المعارض الداخلية أدي إلي التأثير السلبي علي حجم الصفقات التجارية والتصدرية التي كان من المتوقع أن تتم من خلال المعرض.
 
أكد إيهاب الهجان مدير شركة درغام للرخام والجرانيت انخفاض حجم الزائرين للمعرض بنسبة %80، وأشار إلي ركود حجم مبيعات المعرض هذا العام سواء للسوق المحلية أو التعاقدات الخارجية، وأرجع ذلك إلي غياب جمعية المصدرين المصريين »اكسبلولينك« التي ساهمت في تنظيم معرض الانتربيلد العام الماضي الأمر الذي أدي إلي عدم استقدام مستوردين من الخارج وهو ما أضعف حجم الصفقات التصديرية التي كانت من المتوقع أن تبرم من خلال المعرض.
 
ولفت الانتباه إلي عدم وجود دعاية خارجية وداخلية كافية للترويج للشركات العارضة في معرض الانتربيلد، وايضا غياب الدعاية في القنصليات والسفارات الأجنبية في مصر والتي كانت تساهم في الترويج للمعرض والشركات لدي المستثمرين بالخارج، مشيرًا إلي ارتفاع أسعار »البرتشينات« الخاصة بالشركات العارضة، حيث بلغ سعر المتر 600 جنيه.
 
وأوضح ياسر خليل مدير مبيعات بشركة عبدالعزيز السلاب للسيراميك أن هذه هي الدورة الأولي التي تشارك بها الشركة إلا أن المعرض لم ينل اعجاب مسئولي الشركة، مؤكدا أنه لا يقارن بالمعارض الأخري التي شاركت فيها شركته مثل معرض لومارشيه.
 
وأشار خليل إلي أن شركته قامت بتخفيض أسعار منتجاتها من السيراميك تتراوح نسبتها من 5 إلي %10، واستعرض بعضها مثل المنتج الإسباني من البروسلين والتي يتراوح سعر المتر بها من 200 إلي 450 جنيها، وايضا احجار ورخام طبيعي تراوح سعرها من 50 إلي 350 جنيها، بالإضافة إلي بعض منتجات »الخلاطات« من توكيلات شركة جروهي الألمانية والتي تراوح سعرها من 1200 إلي 1700 جنيه، مؤكدا أن شركة السلاب حصلت علي توكيل حصري لشركة فرنسية في الأدوات الصحية.
 
وأوضح مجدي فهمي مدير التسويق بشركة بشاي للصلب أن الهدف الأساسي لمشاركة شركته في المعرض هذا العام هو التأكيد علي اسم المنتج وعلامته التجارية في السوق المصرية، بالإضافة إلي الإجابة عن تساؤلات العملاء حول ما يدور في السوق المحلية فيما يتعلق بأسعار الحديد والشركات المنتجة والمنافسة بين الشركات المستوردة.
 
وأشار مدحت طلال مدير المبيعات والتسويق بشركة CEM للمواد الكيماوية إلي أن شركته عبارة عن شراكة مصرية إيطالية متخصصة في إنتاج FRACT.AG وهو عبارة عن بودر يخلط بالماء بنسب معينة ويستخدم في استخراج والكشف عن المواد الخام في المحاجر دون الحاجة إلي تفجيرات، مشيرا الي ان سعر الطن يتراوح من 2400 إلي 3500 جنيه.
 
وأضاف أن هناك ما يقرب من %99 من المصنعين بالمحاجر يستخدمون المنتج الخاص بشركته من خلاله أو عن طريق وكلائه من الشركات الأجنبية، مشيرًا إلي أن حصته السوقية من هذا المنتج تبلغ %50 تقريبا -علي حد قوله- وأكد وجود تنافس قوي من المنتجات الصينية لمنتجاته في الأسواق المصرية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة