استثمار

«القابضة للسياحة » تدرس تأسيس شركة «التحرير » لإقامة فندق بنصف مليار جنيه


كتب ـ محمد كمال الدين وأحمد عاشور :

تدرس الشركة القابضة للسياحة والفنادق تأسيس شركة تحمل اسم «التحرير » ، تتولى إدارة وإنشاء فندق سياحى على أرض الشركة التى تم استردادها من التحالف الفرنسى «أكور ـ سوسيتيه جنرال ».

 على عبدالعزيز
قال على عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للسياحة والفنادق، إن الشركة ستبدأ فورا استكمال أعمال تنفيذ مشروع الفندق، مضيفا أن عمليات تسلم الأرض شملت تسلم التصميمات الفنية من «أكور ـ سوسيتيه جنرال » ، موضحا أن أعمال التنفيذ ستستغرق من 36 الى 40 شهرا لإقامة فندق 4 نجوم باستثمارات تصل الى حوالى 500 مليون جنيه .

وأضاف عبدالعزيز أن «القابضة » تدرس خيارات توفير السيولة اللازمة لإقامة الفندق، مشيرا الى بدء مخاطبة البنوك الوطنية وشركات القطاع الخاص لتكوين تحالف يضم الشركة المصرية العامة للفنادق «إيجوث » التابعة لـ «القابضة » صاحبة الخبرة فى هذا المجال لتأسيس الشركة الجديدة .

وقال إن التحالف الفرنسى «أكور ـ سوسيتيه جنرال » استرد 40 مليون جنيه مودعة لدى الشركة فى صورة تأمين نظير استغلال التحالف لأرض «التحرير » بنظام حق الانتفاع، بينما اتفق الجانبان فى إطار التسوية الودية على أن تسدد الشركة القابضة نحو 40 مليون جنيه إضافية تمثل قيمة نفقات التحالف على الأعمال التى تمت على الأرض .

وتمكنت الشركة القابضة من إجراء تسوية ودية مع التحالف الفرنسى الخميس الماضى، تضمنت رد 6 آلاف متر تمثل مساحة «أرض التحرير » الى الشركة القابضة دون اللجوء للتحكيم الدولى .

وأضاف عبدالعزيز فى تصريحات لـ «المال » أن الجانب الفرنسى تسلم مبلغ التأمين بمجرد توقيع التسوية، بينما قامت وحدة الدراسات بكلية الهندسة جامعة عين شمس بتقييم المصروفات التى انفقها تحالف «أكور ـ سوسيتيه جنرال » على عمليات تسوية الأرض والدراسات التى أجريت لتنفيذ مشروع فندقى، وأشار الى أن «القابضة » اتفقت مع التحالف على سداد المبالغ المتبقية دون فوائد على 18 شهرا .

وقال رئيس مجلس إدارة القابضة للسياحة : «لم نكن نمتلك السيولة اللازمة للسداد وأقنعنا التحالف الفرنسى بتقسيط باقى مستحقاتهم دون فوائد » ، نافيا تأثير اتفاق التسوية على العلاقة مع مجموعة «أكور » العالمية لإدارة الفنادق .

وقال إن المجموعة تدير 3 فنادق تابعة للشركة القابضة، موضحا أن التسوية تمت فى أقل من 30 يوما وجنبنا الحكومة خسائر لجوء التحالف الفرنسى الى التحكيم الدولى .

وأشار عبدالعزيز الى أن الدراسة الاقتصادية التى أعدتها الشركة القابضة بشأن مشروع فندق أرض التحرير، تؤكد استرداد التكلفة الاستثمارية فى غضون 4 سنوات وفق دراسات أجراها مكتب الاستشارى عبدالعزيز حجازى قبل نحو عام .

وتزامنت إجراءات التسوية التى انتهت الأسبوع الماضى مع زيادة وزير الخارجية الفرنسى لوران فابيوس الى القاهرة، وكان تحالف «أكور ـ سوسيتيه جنرال » قد اشترى الأرض المطلة على الميدان الشهير عام 2007 بسعر 63 مليون جنيه من الشركة القابضة قبل أن تقوم الأخيرة برد 23 مليون جنيه الى التحالف نظير تغيير ملكية الأرض الى حق انتفاع لمدة 50 عاما قبل أحداث الثورة بفتر وجيزة والاحتفاظ بالباقى كتأمين بسبب الاعتراضات على إجراءات تقييم الأرض .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة