أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

بابه لم يُغلق أمام ضم آخرين الفريق الرئاسى يبحث عن «التناغم»


إبراهيم سمير

 

 
 حسن نافعة
فور الإعلان عن الفريق الرئاسى » الذى يضم نائب الرئيس محمد مرسى و 4 مساعدين و 17 مستشارا، سادت حالة من الغموض بشأن مهام واختصاصات الفريق وآلية عمل أعضائه وما اذا كان أعضاؤه سيعملون بروح الفريق أم بطريقة «الجزر المنعزلة » ، مما يحمل بذور الصراع داخل الفريق بتأثير تنوع الانتماءات الفكرية والسياسية لهم .

 

وتباينت آراء المشاركين فى الفريق الرئاسى وأساتذة العلوم السياسية بشأن كل ما يثار عن الفريق الرئاسى .

 

أكدت د . باكينام الشرقاوى، مساعد الرئيس للشئون السياسية، أن تعدد الروافد الفكرية للفريق الرئاسى لن يكون عائقا أمام التعاون بين أعضائه، مؤكدة أن المرحلة التى تمر بها مصر حاليا تتطلب من الجميع التعاون والعمل بشكل مؤسسى وجماعى، وأن يسبق أى قرار دراسات وتحضيرات جيدة لبناء الوطن من جديد بعد فترة من العمل العشوائى فى عهد النظام البائد .

 

من جانبها أشارت دكتورة أميمة كامل، أمين المرأة بحزب الحرية والعدالة، عضو الهيئة الاستشارية بالفريق الرئاسى، الى أنه لا يوجد توزيع واضح للمهام للهيئة الاستشارية، إلا أن طريقة اختيار مؤسسة الرئاسة للشخصيات التى تم ضمها للفريق الرئاسى جاءت بناء على الاطلاع على السيرة الذاتية لكل عضو والتى تشمل حياته المهنية وجهوده فى العمل العام، ومن ثم فإن كل عضو بهيئة المستشارين سوف يشارك فى ملفات تتناسب مع طبيعة تخصصه وخبرته العلمية والعملية، كما أنه من الطبيعى أن نجد أكثر من عضو سواء من المساعدين أو المستشارين يتناولون ملفا مشتركا .

 

وأوضحت أن الفريق الرئاسى يعبر عن أطر ثقافية وسياسية مختلفة، فالأقباط ممثلون بهيئتى المساعدين والمستشارين وكذلك المرأة، نافية أن يكون تيار الإسلام السياسى هو الأكثر تمثيلا بالفريق الرئاسى .

 

وقالت أميمة إن الأعضاء الذين تم اختيارهم بالفريق الرئاسى كانوا ضمن قائمة تضم عددا كبيرا من الأسماء سوف تستعين بهم مؤسسة الرئاسية سواء كمستشارين للرئيس فى مرحلة لاحقة أو فى المجالس المتخصصة التى سوف يتم تشكيلها وأن مؤسسة الرئاسة سوف تستعين بأى شخص لديه كفاءة فى تخصصه دون التقيد بانتمائه الفكرى أو السياسى .

 

من جانبه أكد الدكتور سيف الدين عبدالفتاح، عضو هيئة المستشارين بالفريق الرئاسى، أنه لم يعتذر عن الانضمام للفريق الرئاسى، وأن سبب هذه الشائعة هو موقع صدى البلد لأنه رفض الظهور بقناة صدى البلد الفضائية، مشيرا الى أن مهام وطريقة عمل هيئة المستشارين سوف تحدد بشكل دقيق فى أول اجتماع لأعضائها بالرئيس بعد عودته من رحلتى الصين وإيران لتحديد المهام والاختصاصات المنوطين بها وتحديد ما اذا كان عمل الهيئة الاستشارية سيكون بشكل جماعى أم بشكل فردى من خلال تناول أعضائها ملفات بعينها تتناسب مع اختصاصاتهم .

 

ورجح سيف الدين أن يكون عمل الهيئة الاستشارية بشكل جماعى فى القضايا العامة، وأن يكون العمل بشكل فردى من خلال اسناد الملفات للمتخصصين فيها من أعضاء الهيئة .

 

وقال إنه لا يعتقد أن التنوع الفكرى والسياسى للفريق الرئاسى سيكون سببا للاختلاف والتنازع فى تناول القضايا التى تعرض عليهم بل إن هذا التنوع يعطى فرصة أكبر للوصول الى قرارات سديدة فى الملفات التى يتم تناولها، لافتا الى أن فريق مستشارى الرئيس لم يكتمل بعد وأنه سوف يضم اليه العديد من الشخصيات من مختلف التيارات الفكرية والسياسية .

 

ونفى د . أحمد أبوبركة، المستشار القانونى لحزب الحرية والعدالة، أن يكون تشكيل الفريق الرئاسى جاء كنوع من الترضية للتيارات السياسية المختلفة وأن هيئتى المساعدين والمستشارين تعتبر ممثلة جيدا للتيارات السياسية المختلفة سواء الليبرالية أو القومية أو الإسلامية أو اليسارية .

 

وأكد أبوبركة أن مهام نائب الرئيس يحددها الدستور بشكل واضح، كما أن مهام المساعدين تم تحديدها بشكل واضح، والمشكلة التى أثارها البعض تعلقت فقط بطبيعة مهام واختصاصات هيئة المستشارين، والطبيعى أنها هيئة استشارية يؤخذ برأيها فى القضايا التى يتم عرضها عليها من الرئيس مباشرة وطبيعة عمل هذه الهيئة ليست متعلقة كما يتصور البعض بالجوانب التخصصية أو الفنية، فمؤسسات الدولة التنفيذية هى التى يؤخذ رأيها بهذه الجوانب، ولكن يؤخذ رأى الهيئة الاستشارية فى الجوانب السياسية .

 

وأشار د . عمار على حسن، الباحث السياسى، الى أن الفريق الرئاسى لم تحدد له مهام محددة فى الدستور وأن مهامه يحددها الرئيس معتبرا أن مهام الفريق الرئاسى مسألة شكلية فمساعدو الرئيس ستكون مهامهم هى ما يكلفهم به الرئيس حتى ولو كانت خارج الملف المنوط بها كل منهم، أما المستشارون فمعروف أنهم لا يتخذون أى قرارات بل يؤخذ برأيهم فى بعض الأمور، ومن الطبيعى أن نجد مستشارين آخرين للرئيس فى الباطن .

 

وأكد الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية، أنه لا يعتبر هيئة المستشارين التى ضمت سبعة مستشارين من مختلف التخصصات والتيارات السياسية ضمن الفريق الرئاسى، لأن استعانة الرئيس بعدد من المستشارين مهما بلغ عددهم للأخذ برأيهم فى ملفات محددة لا يعنى أنهم مشاركون فى صنع القرار السياسى فقد يأخذ الرئيس برأيهم أو لا يأخذ، وبالتالى فقد تتحول هيئة المستشارين الى مجلس استشارى مثل المجلس الذى شكله المجلس العسكرى ولم يقم بأى دور .

 

وقال نافعة إن الفريق الرئاسى فى رأيه يضم الرئيس ونائبه والمساعدين الأربعة الذين تم اختيارهم والذين يغلب عليهم تيار الإسلام السياسى، وبالتالى فإن انفتاح الرئيس على باقى القوى السياسية ليس حقيقيا، وأن الإضافة الوحيدة للفريق الرئاسى هو ضم الدكتور سمير مرقس باعتباره أول قبطى يتم اختياره مساعدا للرئيس .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة