أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الدعم الحگومي لصناعة الكتان يزيد الصادرات ويوفر فرص عمل


المال- خاص
 
رغم وجود أزمة بشركة طنطا للكتان والزيوت بسبب توقفها عن العمل منذ 3 أسابيع، نتيجة اضراب العاملين بها والبالغ عددهم نحو 1000 عامل للمطالبة بمستحقاتهم المالية، فإن أزمة الشركة لم تتوقف عند هذا الحد بل كشفت عن مشكلات أخري مع مزارعي الكتان والتي تتعاقد معهم الشركة لشراء المحصول منهم.

 
 
 محسن الجيلانى
المعروف ان عدد الشركات التي تعمل في تصنيع الكتان ومشتقاته قليل، ومن أبرز هذه الشركات شركة السهم لتصنيع منتجات الكتان، وشركة طنطا للكتان والزيوت، ورغم ذلك طالب خبراء في القطاع بضرورة قيام الحكومة بدعم المزارعين لمساعدتهم علي توفير احتياجات المصانع علي استلام المحصول منهم بأسعار مناسبة.
 
قال صلاح مسلم عضو مجلس إدارة شركة طنطا للكتان والزيوت، إن الشركة تتعاقد سنوياً مع نحو 1167 مزارعاً لشراء محصول الكتان منهم، بقيمة 1000 جنيه للطن، مشيراً إلي ان الشركة تستهلك حوالي 2000 طن كتان سنوياً في مراحل الإنتاج المختلفة.
 
وأوضح أنه يتم خصم نسبة من قيمة المحصول بسبب الحشائش الموجودة بالمحصول، ويتم دفع مبلغ للمزارعين علي ان يقوموا باستلام الباقي بعد شهر من التعاقد، ولفت إلي ان عدداً كبيراً من المزارعين قدموا شكاوي إلي الشركة للحصول علي باقي مستحقاتهم المالية من قيمة المحصول حيث أدي توقف الشركة عن العمل منذ نحو 3 أسابيع إلي عدم حصولهم علي باقي هذه المبالغ.
 
وطالب مسلم الحكومة أن تقدم الدعم المالي المناسب لمزارعي الكتان حتي يمكنهم التوسع في زراعة هذا المحصول، بما يوفر احتياجات الشركات ويساعدها علي العمل بكامل طاقتها الإنتاجية، محذراً من تكرار سيناريو القطن حيث تناقضت المساحة المزروعة به، مؤخراً وتأثرت المصانع بذلك، كما شدد علي أهمية اعادة النظر من قبل الحكومة في ضخ استثمارات جديدة لاقامة مصانع للكتان والزيوت تعمل علي توفير الاحتياجات في السوق المحلية وتساهم في توفير فرص عمل جديدة للشباب.
 
وأضاف: علي الحكومة في حالة رغبتها في اتاحة الفرص للقطاع الخاص للدخول في مشروعات جديدة بهذا القطاع أن تضع ضمانات مناسبة في عقود الإنشاء والحصول علي الأراضي للحفاظ علي العمالة التي ستعمل بهذه المصانع وذلك حتي لا يتكرر اضراب العمال مثلما حدث في شركة طنطا للكتان والزيوت.
 
من جانبه، أكد سعيد الجوهري عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للغزل والنسيج ان صناعة الكتان تحتاج لامكانيات فنية وخبرات متطورة حين يتم تجهيز الكتان بأعلي جودة حسب طلبات كل الشركات العالمية، خاصة ان معظم الشركات الموجودة بالسوق المحلية تقم بتصدير منتجاتها للخارج سواء لايطاليا ورومانيا وبلجيكا مما يتطلب جودة أعلي في الصناعة.
 
وأضاف إن الحكومة إذا قامت بتشجيع الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي سوف تحقق زيادة في عمليات التصدير، ولكن عليها ألا تترك الأمر كاملاً للقطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال وحده، مؤكداً أن بعض مستثمري القطاع الخاص يخالفون شروط العقود الموقعة معهم، وهو ما حدث مع عبدالله الكعكي المستثمر السعودي المالك لشركة طنطا للكتان، حيث قام بشراء الشركة بقيمة 83 مليون جنيه منذ عام 2005، وبعد فترة قليلة من حصوله عليها رفض صرف حقوق العاملين بها من الحوافز والمزايا المادية الأخري، مما أدي إلي دخولهم في اضراب مفتوح للشركة.
 
واعتبر الجوهري أن تدعيم المزارعين للتوسع في زراعة الكتان بجانب زراعة القطن سوف يوفر المواد الخام اللازمة للتصنيع في قطاع الكتان والغزل والنسيج بوجه عام، وبالتالي لن تتأثر العمالة الموجودة في هذا القطاع.
 
فيما دعت مصادر بالشركة القابضة للغزل والنسيج إلي تشكيل لجنة خاصة في القابضة برئاسة محسن الجيلاني رئيس الشركة لدراسة تطوير صناعة الكتان بوجه خاص، وتطوير المصانع القائمة، علي أن يتم ذلك بالتنسيق مع شركات القطاع الخاص لادخال التكنولوجيا الحديثة بها بما يحقق تسويق متميز لمنتجاتها في جميع الأسواق الخارجية، كما أن هذه اللجنة سوف تضع خططاً لدعم شركات الكتان في ظل الأزمة المالية العالمية.
 
وأكدت المصادر ضرورة قيام الحكومة باحياء صندوق دعم المحاصيل الزراعية، بهدف تدعيم المزارعين حتي لا تتحمل الشركات وحدها أعباء الأسعار، وتستطيع أن تدخل في منافسة قوية مع الشركات العالمية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة