أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مصانع الحديد التركية ترفع السعر إلي‮ ‬480‮ ‬دولاراً‮ ‬للطن


كتب ــ المرسي عزت ويوسف إبراهيم:
 
واصلت المصانع التركية المنتجة لحديد التسليح، زيادة أسعار منتجاتها، ليصل سعر طن الحديد التركي أمس إلي  480 دولارا، مقابل 460 دولارا الأسبوع الماضي بزيادة، قدرها 20  دولارا. وتوقع متعاملون في السوق أن تستمر الأسعار في الارتفاع، ليصل سعر طن الحديد التركي إلي 500 دولار للطن خلال اليومين المقبلين، وأرجع حكمت تارهان، مندوب عدد من شركات الحديد التركية في مصر، سبب زيادة الأسعار إلي نقص المعروض من الخردة المستخدمة في إنتاج الحديد، إضافة إلي ارتفاع أسعار البليت. وقال تارهان لـ»المال« إنه قام بإجراء اتصالات بعدد من الشركات والمصانع التركية المنتجة لحديد التسليح أمس ليكتشف وجود طلب متزايد في السوق التركية، فضلاً عن تزايد تعاقدات الاستيراد من قبل دول أخري مثل العراق وسوريا، موضحاً أن تزايد الطلب دفع المصانع إلي شحن الكميات التي يتم التعاقد عليها حالياً بعد شهر من التعاقد.

 
ولفت حكمت تارهان إلي أن ارتفاع أسعار منتجات المصانع التركية سوف يحرك الطلب وينعش الأسواق في الدول المستوردة للحديد التركي، وفي مقدمتها مصر.
 
من جانبه أكد سعد الدسوقي، رئيس شركة »السيوف« لتجارة حديد التسليح، أحد كبار المستوردين، أن ارتفاع سعر الحديد التركي والمتوقع وصوله إلي 500 دولار للطن، سوف ينعكس علي السوق المحلية، حيث من المتوقع أن يصل سعره للمستهلك إلي 3050 جنيهاً للطن بدلاً من 2900 جنيه حالياً، وهو ما قد يؤدي إلي تزايد الطلب علي الحديد خلال الأسبوع المقبل.
 
وأوضح الدسوقي أن المصانع المحلية قد تضطر إلي زيادة أسعارها خلال شهر يوليو المقبل نظراً لارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج، أو علي الأقل تقوم بتثبيت أسعارها الحالية، للتخلص من المخزون الراكد لديها طوال الشهر الماضي، لافتاً إلي أن الطلب في السوق المحلية في زيادة مستمرة مقارنة بالفترة الماضية.
 
وسجلت أسعار المصانع المحلية المعلن عنها في شهر يونيو الحالي 3050 جنيهاً للطن لمجموعة عز الدخيلة، و2850 جنيهاً لبشاي للصلب، و2900 جنيه للطن لمجموعة الجارحي.
 
من جانبه اكد جورج متي، مدير قطاع التسويق بمجموعة عز الدخيلة لحديد التسليح، ان زيادة استيراد الحديد من الخارج تأتي تلبية للطلب المحلي المتزايد علي المنتج.
 
وأشار »متي«، خلال مؤتمر صحفي عقدته مجموعة »قنديل« للصلب امس، الي ان الانتاج المحلي من حديد التسليح يصل الي 420 الف طن شهريا، في حين ان الطلب ارتفع ليصل الي 680 الف طن شهريا، نتيجة مشروعات البنية التحتية التي اعلنت عنها الحكومة الي جانب المشروع القومي للاسكان، اضافة الي العديد من المشروعات الانشائية في العديد من المدن الجديدة، تتم تغطية الكمية المتبقية، التي تصل الي 260 الف طن شهريا عن طريق الاستيراد، مشيرا الي زيادة الطلب علي الحديد خلال الاشهر الخمسة الماضية بنسبة %45 مقارنة بنفس الفترة من عام 2008.
 
ونفي »متي« ان تكون مجموعة عز الدخيلة قد تقدمت بطلب لوزارة التجارة والصناعة لفرض رسوم اغراق علي الحديد المستورد.
 
وأوضح »متي« ان الحديث الدائر حاليا حول قيام »عز« بممارسات احتكارية، امر عار تماما من الصحة، خاصة أنه لا توجد جمارك علي الحديد المستورد، والسوق مفتوحة لاي شحنات من اي دولة رغم ان العديد من الدول المصدرة خفضت سعر عملتها، الامر لذي يزيد من صعوبة المنافسة في السوق المحلية.
 
وأوضح »متي« ان قيام »عز« بخفض اسعارها حاليا مقارنة بالمنتجين المحليين خلال الفترة الماضية جاء ليحافظ علي الخطة السوقية للشركة التي تواجه منافسة غير عادلة من المنتجات المستوردة مثل تركيا، التي خفضت سعر عملتها المحلية بنسبة %29، واوكرانيا بنسبة %65، الامر الذي زاد من تنافسية صادراتها في الأسواق الخارجية.
 
وتوقع »متي« زيادة الطلب علي حديد التسليح بالسوق المصرية خلال الفترة المقبلة، بسبب زيادة الانفاق العام في السوق المحلية في شكل استثمار في البنية التحتية، وذلك من خلال مبلغ الـ 30 مليار جنيه الذي قامت الحكومة بضخه خلال الفترة الماضية.
 
وأكد »متي« أن اسعار الحديد عالميا لن تشهد ارتفاعا خلال العام الحالي، خاصة مع زيادة الانتاج عن الطلب حتي الآن.
 
علي صعيد متصل، أظهر تقرير صادر أمس عن غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، حول اسعار المعادن، ارتفاع سعر البليت بقيمة 10 دولارات ليسجل 410 دولارات للطن، مقابل 400 دولار الاسبوع الماضي، كما ارتفع سعر الزهر بنفس القيمة ليصل الي 250 دولاراً للطن، مقابل 240 دولاراً، وتزايد سعر لفائف الصلب المسطح علي الساخن الي 460 دولاراً للطن مقارنة بـ 400 دولار الاسبوع الماضي.
 
وأوضح التقرير انخفاض أسعار المعادن غير الحديدية، حيث سجل سعر النحاس 4821 دولاراً للطن مقارنة بمبلغ 5075 دولارا للطن وتراجع سعر الألومنيوم إلي 1585 دولاراً، مقابل 1586 دولاراً الاسبوع الماضي، كما انخفض سعر الزنك إلي 1491 دولاراً للطن مقابل 1602 دولار الاسبوع الماضي.
 
قال محمد، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية، إن ارتفاع اسعار الحديد التركي يرجع إلي وجود طلب متزايد وإبرام تعاقدات علي صفقات كبيرة تؤدي لنقص في المعروض هناك، متوقعاً ان تتأثر السوق المحلية بهذه الزيادات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة