أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬دوائر الفراغ‮« ‬أزمة الحزب الوطني في مقاعد النساء


محمد القشلان
 
رغم ما أعلنه الحزب الوطني عن استعداده لترشيح نساء في كل الدوائر المخصصة للمرأة للتنافس علي 64 مقعداً فإن ازمة واضحة بدأ الحزب يعاني منها و تتعلق بما يسمي »دوائر الفراغ«، فبرغم الزحام الشديد في بعض الدوائر والتنافس علي التقدم من قبل عضوات الحزب فإن هناك دوائر أخري لاتوجد فيها مرشحات، وهي الدوائر الموجودة في المناطق ذات الطبيعة القبلية مثل محافظتي شمال وجنوب سيناء وكذلك الوادي الجديد، وأقاصي الصعيد في الوقت الذي يتركز التزاحم علي الدوائر الحضرية ومعظمها لقيادات نسائية في العديد من المجالات منها قيادات نسائية عمالية وحزبية وفي المجلس القومي للمرأة.

 
 
وفي المقابل ستكون هناك دوائر سيواجه فيها الحزب مشكلة ايجاد مرشحة أو أنها ستحسم بالتزكية لعدم وجود متنافسات لبروز شخصية واحدة مع غياب اخريات قادرات حتي علي التواجد بما يعني ان هدف تدريب المرأة علي الانتخابات لمدتين لن يتحقق، فهل يواجه الوطني هذا الخلل بين دوائر مزدحمة وأخري فارغة قد لا تجد لها مرشحات من الاصل؟!
 
بداية، أكد المستشار ماجد الشربيني، أمين العضوية بالحزب الوطني، ان عضوية المرأة في الحزب تمثل %20 من اجمالي العضوية، وهي نسبة كبيرة، والمرأة فيها ممثلة في جميع المستويات، وفي انتخابات الوحدات الحزبية اصبح هناك شرط وجود مقعد للمرأة وآخر للشباب، كما كان للحزب مرشحات في كل الانتخابات التي خاضها من قبل ، ومنها المجالس المحلية، ولكن تخصيص دوائر للمرأة يعتبر تجربة جديدة، ودون شك ستكون هناك العديد من العقبات المتوقعة متمثلة في صعوبة إيجاد مرشحات في بعض الدوائر نظرا لطبيعتها الاجتماعية او حتي الجغرافية، ولكن الحزب الوطني يقوم بتدريب سيدات من هذه المحافظات من خلال برنامج تدريبي تنفذه امانة المرأة وشاركت فيه 26 قيادة سياسية من 16 محافظة اضافة لقيادات نسائية عمالية، علي أن يستمر التواصل والاختيار خلال الفترة المقبلة لسد الفراغ في بعض الدوائر، خاصة انه ليس هناك احجام من قبل المرأة ولكنها تحتاج للتغلب علي بعض الظروف الاجتماعية، لا تنعكس فقط علي المرشحات بل حتي علي الناخبات، اللاتي يحجمن عن المشاركة السياسية نتيجة موروثات قديمة تؤكد أن السياسة شأن خاص بالرجال، بل يتساءلون : كيف يمكن أن تصبح المرأة نائبة برلمانية علي زوجها ! و هو الأمر الذي يعتبرونه عيباً في بعض الأماكن؟!
 
وتساءل الدكتور عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الاحزاب، اذا كان الوطني يعاني من دوائر فراغ لا توجد لديه فيها مرشحات فكيف سيكون حال بقية الاحزاب والقوي السياسية المصرية التي لا توجد لديها كوادر كافية من الرجال حتي يبحثوا عن كوادر نسائية كافية؟! مشيرا الي ان تخصيص مقاعد للمرأة هو أمر يصب في مصلحة الحزب الوطني لانه الحزب الذي يحتوي علي اكبر عدد في عضويته من النساء، لكنه رغم ذلك يعجز عن تسديد كل الدوائر، في الوقت ستحسم فيه دوائر أخري بالتزكية علي غرار دوائر المحليات، فالمشكلة في الحزب الوطني لا تتمثل في عدم وجود 64 سيدة قادرة علي المنافسة، ولكن في التوزيع الجغرافي للسيدات، موضحاً أن هناك دوائر قد تتنافس فيها 10 سيدات - كما في بعض دوائر القاهرة والاسكندرية - لوجود الناشطات وتمركزهن في تلك المناطق، بينما في المقابل سنجد دوائر تخلو تماما من المرشحات في الاقاليم، بما يعني المركزية حتي في الفكر الحزبي.
 
اما حنان نور الدين، رئيس مجلس ادارة جمعية تنمية المجتمع المحلي، فطرحت رؤية مختلفة حيث أكدت ان تخصيص مقاعد للمرأة تم من اجل هذه الدوائر، وان المناطق التي بها وعي وقيادات نسائية وناشطات وحركة مرأة ليست هي المستهدفة بالكوتة، و ذلك لان هذه المناطق قادرة علي خوض الانتخابات في الدوائر العامة، فالخلل موجود أساسا في الدوائر البعيدة مثل جنوب وشمال سيناء او الوادي الجديد وجنوب الصعيد لما فيها من موروثات تمثل مشكلة - ليس فقط للوطني - بل إن المشكلة تكون اكبر أمام باقي الاحزاب، لعدم قيام أي من تلك الاخيرة بالتمهيد لهذه الخطوة، فما يهم الوطني هو الفوز في الدائرة سواء كان برجل او امرأة، والحزب الوطني سيدفع بعناصر نسائية دفعا لتخوض الانتخابات في كل الدوائر حتي لو كن غير مؤهلات، فالمهم بالنسبة له هو الفوز وليس الاداء البرلماني، بل إن الفوز بالتزكية في عدد من هذه الدوائر سيكون من مصلحة الوطني وفق ما يري قادته.
 
وأضافت نور الدين انه برغم ذلك فلو تم بذل بعض الجهد السياسي الحقيقي فسنجد نساء قادرات علي خوض الانتخابات في كل ربوع مصر، والتجربة ستفرز الكثير، خاصة مع التطور الاعلامي والفضائيات التي دخلت إلي كل بيت.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة