أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

اتجاه‮ »‬O.C. I‮« ‬لمشاريع البنية التحتية علي حساب الصناعية خطوة في الاتجاه الصحيح


أحمد مبروك
 
استبعد محللون ماليون تأثر هوامش أرباح أو التدفقات النقدية المستقبلية علي المدي القصير أو المتوسط لشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة علي خلفية اهتمامها في الفترة الحالية بالحصول علي أكبر قدر من عقود مشاريع البنية التحتية الحكومية في مصر، التي يعمل معظمها بنظام »PPP « والتي تنص علي قيام شركة المقاولات بأعمال الهندسة والتوريد والبناء وتشغيل الوحدات المنشأة وصيانتها خلال مدة التعاقد، علي حساب المشاريع الصناعية أو مشاريع الإسكان الفاخر، مؤكدين اتفاق ذلك التوجه مع سياسة أوراسكوم ومعظم شركات المقاولات في الفترة الحالية، حيث تتسم تلك المشاريع بطول الأجل، التي تؤمن تدفقات نقدية طوال فترة التعاقد وتصل مدتها إلي 10 سنوات.

 
أكد محللون ماليون أنه كلما سارعت شركات المقاولات في الفترة الحالية بالاستحواذ علي أكبر قدر من العقود الإنشائية لمشاريع البنية التحتية، أمنت الشركة تدفقات نقدية مستقبلية لتغطية الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية، كما أنه من المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة طفرة في المشاريع الإنشائية الحكومية، خاصة في مجال البنية التحتية، في حين من المتوقع أن تشهد انخفاضاً في مشاريع الإسكان الفاخر.
 
أوضح محمد الإبراشي، المحلل المالي بمجموعة »سي آي كابيتال«، أن هناك عدة أنواع من المشاريع الإنشائية، التي تنقسم إلي مشاريع الإسكان والتي تندرج تحتها فئتان، أولهما الإسكان الفاخر، التي من المتوقع لها أن تنخفض في الفترة المقبلة علي خلفية تأثر ذلك القطاع بالأزمة  المالية العالمية، علاوة علي التشبع النسبي الذي يعاني منه في الفترة الحالية، وثانيهما مشاريع الإسكان المتوسط ومنخفض الدخل، الذي من المتوقع له أن يستفيد من طفرة الطلب علي تلك النوعية من الإسكان، إلا أنه ليس من المتوقع أن تشهد الفترة الحالية إقبالاً متزايداً من شركات المقاولات علي تلك النوعية من المشاريع علي خلفية تهافت الشركات علي النوع الثاني من المشاريع، التي تتلخص في مشاريع البنية التحتية التي تتمتع بآجال طويلة لا تقل عن 10 سنوات لتأمين تدفقات نقدية مستقبلية، علي خلاف النوع الثالث من المشاريع، وهي التي تهتم بمشاريع الإنشاء الصناعية والتي لا تطول آجالها عن 18 شهراً.
 
وأكد الإبراشي أن مشاريع البنية التحتية الحكومية هي الرابح الأكبر في الفترة المقبلة، حيث إنه كلما حصلت شركة المقاولات علي عقود إنشائية طويلة الأجل، تمكنت من تأمين تدفقات نقدية مستقبلية طويلة الأجل لتفادي أي انخفاض في إيرادات الشركة علي المدي البعيد.
 
واستبعد المحلل المالي بمجموعة »سي آي كابيتال« أن تتأثر هوامش أرباح شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة سلبا، بسبب اهتمامها بمشاريع البنية التحتية علي حساب المشاريع الصناعية، مشيراً إلي الاختلاف الشاسع بين آجل المشاريع الصناعية التي لا تطول مدتها عن 18 شهراً، مقابل مشاريع البنية التحتية التي تطول مدتها علي 10 سنوات، التي من المتوقع أن تشهد في الفترة المقبلة إقبالاً من العديد من الحكومات لتفادي الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية، حيث إن حجم النشاط الذي من المتوقع أن يشهده القطاع سيعوض أي تراجع قد يحدث في هوامش أرباح شركات المقاولات.

 
واتفق مع الرأي السابق أحمد النجار، رئيس قسم البحوث بشركة »بريميير« لتداول الأوراق المالية، متوقعاً أن يشهد قطاع البنية التحتية نشاطاً ملحوظاً في الفترة المقبلة علي خلفية اتجاه معظم حكومات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلي تكوين شراكات مع القطاع الخاص لإنشاء تلك المشاريع للعمل علي تخفيض عجز الموازنة وتنشيط الاقتصاد.

 
ورأي النجار أن طول فترة عقود تلك المشاريع ستفيد شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، حيث إن معيار النجاح الأول لشركات المقاولات يتلخص في كمية العقود التي حصلت عليها، والتي ستؤمن لها تدفقات نقدية علي مدي بعيد.

 
واعتبر رئيس قسم البحوث أن اتجاه أوراسكوم للإنشاء إلي الاعتماد علي تلك النوعية من المشاريع خطوة في الاتجاه الصحيح، وفي توقيت مناسب للاستفادة من النشاط المتوقع لتلك النوعية من المشاريع.

 
وألمح النجار إلي المزايا المتعددة لتلك المشاريع، التي تقوم علي فكرة ربط طول فترة الإنشاء بالعائد المتوقع، كما أنها تتميز بانخفاض التكاليف التشغيلية مقارنة بالمشاريع الصناعية، التي تتميز بارتفاع تكلفتها التشغيلية، كما أن الشراكة مع الحكومات بصفة عامة تؤمن انخفاض المخاطر.

 
واتفق مع الرأي السابق محلل مالي بأحد بنوك الاستثمار الذي - فضل عدم ذكر اسمه - لافتا إلي أنه علي الرغم من انخفاض هامش أرباح مشروعات البنية التحتية مقارنة بالمشاريع الصناعية نسبيا، فإنه من المتوقع للنشاط الذي سيشهده قطاع البنية التحتية أن يعوض أي انخفاض طفيف في هامش الأرباح.

 
وأضاف المحلل المالي، أن طول الفترة الإنشائية لتلك المشاريع يؤمن تدفقات نقدية مستمرة طوال فترة العقد، مستبعدا أن تنص عقود إنشاء مشاريع  البنية التحتية التي تحصل عليها شركات المقاولات علي أن تحصل شركات المقاولات علي قيمة العقد مرة واحدة وقت انتهاء العقد.

 
وفاز تحالف شركة أوراسكوم مع شركة أكواليا الاسبانية باسم أوراسكواليا بشكل نهائي بالعقد التي طرحته وزارة الإسكان والمرافق لتصميم وتنفيذ محطة معالجة صرف صحي بالقاهرة الجديدة والتي ستبلغ طاقتها الإنتاجية 250 ألف متر مكعب في اليوم، وبلغ إجمالي قيمة العرض المقدم 2.646 مليار جنيه مصري بما يعادل 470 مليون دولار أمريكي، ولمدة انتفاع 20 سنة. وكانت المحطة مطروحة بنظام الـ»PPP « بالتنسيق مع الوحدة المختصة بوزارة المالية، ويشمل التعاقد الأعمال الهندسية والتوريد والبناء وتشغيل الوحدة وصيانتها خلال مدة التعاقد، ويعد هذا المشروع الأول من نوعه في مجال الصرف الصحي بمصر.

 
ومن المتوقع أن تبدأ أعمال المشروع خلال الربع الأخير من عام 2009، وتستغرق أعمال التشييد نحو 24 شهراً، وسوف يتم تشغيل وصيانة  المحطة بإدارة »أوراسكواليا« بنظام الامتياز لمدة 18 سنة.

 
فازت شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة بعقدين جديدين بقيمة 940.8 مليون جنيه، يقضي العقد الأول بقيام الشركة بأعمال إنشاء ورصف التوسعات الجديدة بطريق مصر / إسكندرية الحرة بطول 34 كيلو متراً بقيمة إجمالي 716.8 مليون جنيه، علي أن يتضمن العقد أعمال صيانة الطريق بمحوريه، بالإضافة إلي إنشاء كوبريين يحوي كل منهما 4 حارات، وتوقعت الشركة الإنتهاء من الأعمال خلال الربع الأخير من العام 2011. كما فازت »أوراسكوم« بعقد بناء وتشييد محطة معالجة مياه الصرف الصحي بمحافظة  السادس من أكتوبر بطاقة إنتاجية تصل إلي 100 ألف متر يوميا، ويتضمن العقد قيام الشركة بأعمال الإدارة والصيانة المتعلقة بالمشروع لمدة 12 شهراً.

 
كما حصلت أوراسكوم للإنشاء والصناعة بعقود قيمتها 140 مليون دولار في المرحلة الثانية من الخط الثالث لمترو الأنفاق من قبل وزارة النقل المصرية، موزعة علي عقد تنفيذ مجموعات منفصلة من الأعمال المدنية والكهربائية والسكك الحديدية بقيمة 390 مليون دولار، وضم تحالف أوراسكوم ثلاث شركات أخري هي »فينسي« و»المقاولون العرب« و»بويج«، بينما ستتولي أيضا بعض الأعمال الكهربائية في المشروع بالتعاون مع »كونسور تيوم« مشترك مكون من »كولاس« السكك الحديدة في فرنسا، والمقاولون العرب وألستوم ومجموعة تاليس، وتبلغ القيمة الإجمالي للعقد حوالي 140 مليون دولار.
 
كما فازت أوراسكوم للإنشاء والصناعة أيضا ببعض أعمال بناء خطوط السكك الحديدية في كونسور تيوم مشترك بالتعاون مع »ETF « وبلغت قيمة العقد 24 مليون دولار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة