أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

جدل بين المحللين حول مدي ملاءمة التوقيت لشراء‮ »‬العربية لحليج الأقطان‮« ‬أسهم خزينة


إيمان القاضي
 
ساهم إعلان شركة العربية لحليج الأقطان عن اعتزامها شراء 10 ملايين سهم خزينة يوم الأحد الماضي في طرح العديد من التساؤلات حول مدي ملاءمة الوقت الحالي لقيام الشركة بهذا الإجراء بعد إحجام العديد من الشركات عن الإجراء ذاته خلال الفترة الحالية علاوة علي سبب عدم اتخاذ الشركة تلك الخطوة عند وصول السهم لمستوي الـ3 جنيهات خلال شهر فبراير الماضي.

 
كما أوضحت الشركة عن أنها تعتزم البدء في شرء7،5 مليون »أسهم خزينة« يوم الأربعاء المقبل بحد أقصي للسعر المستهدف للشراء 7 جنيهات للسهم. وأكد عدد من محللي سوق المال أن قيام الشركة باتخاذ هذه الخطوة في الوقت الحالي يعتبر استثماراً للارتفاعات التي حققها السهم خلال الفترة الماضية، بينما رأوا أن شراء الأسهم في فترة وصول السهم إلي مستوي الـ 3 جنيهات خلال شهر فبراير الماضي يعتبر تدعيماً لسعر السهم غير مضمون العائد، نظراً للتوقعات التي سادت تلك الفترة بمواصلة السوق اتجاهها الهبوطي.
 
كما ربطوا قيام الشركات بشراء أسهم الخزينة بعدة عوامل منها إحجام السيولة المتوفرة لديها علاوة علي تقييمها السعر الحقيقي للسهم فضلا عن مدي كفاءة الطرق الأخري  المتاحة للتوظيف السيولة فيها، مؤكدين أن استثمار الشركات سيولتها في شراء أسهم خزينة تعتبر سياسة استثمارية قصيرة الأجل نظرا لاشتراط الهيئة بعدم احتفاظ الشركات بأسهم الخزينة لفترة تزيد علي سنة.
 
وأرجع مجدي بشاي، المدير المالي لشركة عربية لحليج الأقطان، قيام الشركة بهذا الإجراء في الوقت الحالي لوصول السهم لمستويات سعرية جيدة تنبئ بمواصلته الصعود حيث يتداول السهم حاليا عند مستوي 6.30 جنيه، وأوضح أن الشركة لم تتخذ هذا الإجراء عند وصول السهم مستوي 3 جنيهات في شهر فبراير الماضي مثلا بسبب عدم وضوح الرؤية عن اتجاه السوق خلال تلك الفترة و التوقعات التي سادت في ذلك الوقت عن مواصلة السوق اتجاهها الهبوطي.
 
من جهته أوضح حسين عزمي، رئيس قسم البحوث بشركة التوفيق القابضة للاستثمارات المالية، أن قيام الشركة بشراء أسهم خزينة في هذا التوقيت يعتبر استثماراً للارتفاعات التي حققها السهم خلال الفترة الماضية، مؤكدا رغبة الشركة في تحقيق أرباح رأسمالية من السهم بعد أن وصل إلي مستويات سعرية جيدة تنبئ بمواصلته الصعود، بينما أكد أن قيام الشركة بهذا الإجراء عند وصول السهم لمستوي الـ 3 جنيهات مثلا يعتبر تدعيماً لسعر السهم وليس استثماراً فيه نظرا للتوقعات التي سادت في هذا الوقت بمواصلة السوق اتجاهها الهبوطي.
 
ورأي عزمي أن إعلان الشركة للحد الأقصي لسعر الشراء يعتبر محاولة منها للإفصاح عن تعاملاتها في السهم للمستثمرين، موضحاً أن الشركة قامت بتحديد حدها الأقصي عند مستوي 7 جنيهات ومن ثم فإن أي عمليات تتم علي السهم فوق هذا المستوي تكون واضحة للمساهمين أنها من خارج الشركة، كما رأي أن تحديد نقطة  الـ 7 جنيهات كحد أقصي للسهم يرتبط بعدة عوامل أهمها حجم السيولة التي تقررها الشركة لشراء أسهم  الخزينة علاوة علي هامش الربح المرجو تحقيقه من استثمار السيولة في شراء أسهم الخزينة. كما رأي أن تأثيرات تحديد مستوي سعري كحد أقصي لعملية الشراء تختلف حسب طبيعة كل مستثمر واستراتيجيته حيث إنه من الجائز أن يختار مساهم أن يستفيد من شراء الشركة »أسهم خزينة« وبالتالي يعرض أسهمه عند سعر أقل من 7 جنيهات، في حين يختار مساهم آخر أن يستفيد من شراء الشركة أسهم خزينة بطريقة أخري هي أن يقوم بشراء السهم في نفس فترة شراء الشركة ويحتفظ به نظرا لثقته بأن شراء الشركات لأسهم الخزينة يكون نتيجة توقعاتها عن أن السهم لديه فرصة قوية في الصعود. من جانبه، رأي أحمد النجار، رئيس قسم البحوث بشركة بريميير للسمسرة، أن اختيار الشركات توقيت شراء أسهم الخزينة يرتبط بعدة عوامل يأتي علي رأسها إحجام السيولة المتوفرة لدي الشركة علاوة علي مدي كفاءة الطرق الأخري المتاحة لتوظيف السيولة فيها، مؤكداً أن استثمار الشركات سيولتها في شراء أسهم خزينة تعتبر سياسة استثمارية قصيرة الأجل نظرا للقواعد التي تنص علي عدم احتفاظ الشركات بأسهم الخزينة لفترة تزيد علي سنة. وأرجع النجار قيام الشركة بهذا الإجراء في الوقت الحالي إلي عاملين أولهما تقييم الشركة سعر السهم عند مستوي سعري أعلي من سعر تداوله خلال الفترة الراهنة، وثانيهما اقتراب موعد تقديم ميزانية عن العام المالي الحالي متوقعا تحقيقها نتائج جيدة مما سينعكس علي سعر السهم إيجابا وبالتالي يمكن الشركة من تحقيق أرباح رأسمالية جيدة من بيع السهم فيما بعد.
 
من جانبه قلل مهاب عجينة، محلل فني بشركة بلتون فاينانشيال، من تأثير قيام شركة العربية بشراء أسهم خزينة علي تدعيم سعر السهم مؤكداً أن أسهم التداول الحر لشركة العربية تقرب من 251 مليون سهم وهو ما يجعل عدد أسهم الخزينة المقرر شراؤها الـ 10 ملايين سهم ضعيفاً لكي يدعم القيمة السوقية للسهم.
 
كما أكد وجود مشتر قوي في السهم قبل إعلان الشركة خبر شراء أسهم الخزينة حيث إن السهم يحقق مستويات تداول عالية منذ يوم الأربعاء الماضي. وذكر عجينة أن السهم في اتجاه صعودي علي المدي القصير ويستهدف مستوي 7.15، كما ذكر أن السهم يعتبر في اتجاه عرضي في الأجلين الطويل والمتوسط.
 
من جانبه أكد حسام حلمي، محلل فني بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، أن تأثير شراء أسهم الخزينة يكون له أثر إيجابي مؤقت علي الأسهم، موضحاً أن الأسهم تعود إلي نفس مستوياتها بعد انتهاء الشركات من شراء أسهم الخزينة، بعكس الأخبار الجوهرية الأخري  التي تتمثل في توسعات الشركة أو اتجاهها لإضافة خطوط إنتاج جديدة التي يكون لها أثر إيجابي حقيقي علي أسعار الأسهم.
 
وأكد حلمي علي أن أسهم قطاع الغزل والنسيج في حالة تدهور منذ عام تقريبا نظرا لتأثرها السلبي ببعض الأحداث التي مرت علي القطاع مثل اتفاقية الكويز علي سبيل المثال.وحدد سعر مستهدف للسهم عند مستوي 7.5 في المدي القصير مؤكدا اتجاه السهم الصعودي في الأجل القصير والعرضي في الطويل والمتوسط، كما حدد نقطة مقاومة للسهم عند مستوي 6.70.
 
وأكد تامر ثابت، سمسار بشركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية، ارتفاع أحجام التنفيذات علي السهم خلال جلسات الأربعاء والخميس والأحد الماضية، حيث ارتفع السهم من 5.7 جنيه إلي 6.40 خلال تلك الجلسات. ورأي ثابت أن شراء الشركة 10 ملايين سهم من شأنه تدعيم السهم بشكل كبير نظرا لأن شركة العربية لم تعلن عن أي أحداث جوهرية إيجابية مثل زيادة رأسمالها أو أي طروحات جديدة منذ ما يقرب من عامين، مؤكداً أن هذا الأمر أعطي انطباعاً لدي المستثمرين بأن الشركة ليس لديها القدرة أو السيولة للقيام بهذا الأمر لذا فإن شراءها أسهم خزينة خلال الفترة الحالية سيكون له أثر كبير علي تدعيم سعر السهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة