أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

»‬Reebok‮« ‬تخطط لإقصاء‮ »‬Puma‮« ‬من تصنيف شركات المنتجات الرياضية


إعداد - تميم ضياء الدين
 
تخطط شركة »ريبوك« الأمريكية للأدوات الرياضية »Reebok « لأن تحتل المركز الثالث في تصنيف أكبرماركات الأدوات الرياضية بدلاً من بوما »Puma « الألمانية خلال الأعوام الخمسة المقبلة ولكنها تواجه مهمة صعبة في استعادة صورتها السابقة لدي المستهلكين والتي ارتبطت بالجودة العالية. بعد سنوات من تدهور اسم الشركة حيث كانت تباع احذيتها الرياضية إلي جانب المشروبات واللحوم بأسعار زهيدة في المحال التجارية. بدأت »adidas « المالك الحالي لـ»Reebok « أكبر حملة تجديدات في تاريخ الشركة.

 
وتأمل »adidas « في اعادة »Reebok « لسابق أمجادها عن طريق الاستثمارات الكبيرة في عمليات إدارة وتصميم وتطوير المنتج وترشيد جهود المبيعات والتسويق، ولكن اصطدمت جهود اعادة احياء الشركة بمشكلة الهبوط الحاد في الطلب نتيجة الأزمة المالية العالمية، حيث أعلنت »Reebok « عن خسائر تشغيل خلال الربع الأول من عام 2009 تجاوزت 69 مليون يورو »135 مليون دولار«.
 
ووصف كريستوفر دوليشال من مؤسسة كوميرزبانك »Reebok « بقصة إعادة احياء لا تنتهي في حين وصف آخرون عملية التجديد بالفرصة الأخيرة لـ»adidas « في اعادة ريبوك إلي المسار الصحيح.
 
وأبدي يولي بيكر، الرئيس التنفيذي لـ»Reebok « ثقته في ان الإجراءات المتخذة سوف تؤتي ثمارها حينما يستعيد الاقتصاد عافيته ولكنه في نفس الوقت اعترف بحجم الضغوط الواقعة علي الشركة.
 
وقال بيكر إنهم لم يفاجأوا بالأزمة لأن »Reebok « كانت تواجه تحديات كثيرة خلال الأعوام السابقة ولكنه توقع أن تصبح »Reebok « محرك النمو الرئيسي لشركة »adidas « في المستقبل.
 
وأضاف بيكر أننا نسعي إلي الاستحواذ علي المركز الثالث خلال الأعوام الخمسة المقبلة، مشيراً إلي المركز الرابع الذي تحتله »Reebok « خلف »Nike « و»adidas « و»Puma « كماركات عالمية للمنتجات الرياضية.
 
واتفق بيكر مع النقاد الذين قالوا إن »Reebok « أخذت وقتاً طويلاً لاعادة تنظيم »Reebok « بعد شرائها عام 2006 كسلاح في مواجهتها مع الخصم الرئيسي، »Nike « وأضاف أنهم أخطأوا في تقدير الوقت اللازم لعملية اعادة التنظيم.
 
ولكن أشار بيكر الذي انتقل من »adidas « إلي »Reebok « كمدير تسويق عام 2006 إلي الحالة السيئة التي كانت عليها »Reebok « وقت الصفقة التي تقدر بـ3 مليارات يورو، وقال إن »Reebok « كانت علي بعد سنوات ضوئية من أن تكون ماركة عالمية.
 
وقال بيكر إن تركيز الشركة كان منصباً علي أسواق المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية كما كانت تبدي اهتماماً أكبر بالمبيعات بدلاً من التركيز علي الجودة وسمعة الماركة، وأضاف أن الهبوط في أسعار أحذية »Reebok « الرياضية عكس انحدار صورة الماركة، حيث كانت أحذية »Reebok « مثلها مثل الأحذية دون ماركة في نظر المستهلكين.
 
كانت أولي خطوات »adidas « لاعادة »Reebok « إلي المسار الصحيح هي زيادة الاستثمار في المنتجات عن طريق الارتقاء بإدارة وتصميم وتطوير المنتج.
 
وقال بيكر إن جودة وتصميم أحذية »Reebok « الآن أصبحت منافسة في السوق وأضاف أن الخطوة التالية هي زيادة اتجاهات الزبائن نحو الماركة، مشيراً إلي أن العمل في هذا الاتجاه قد بدأ بالفعل في المنتجات النسائية، حيث أطلقت »Reebok « شراكة مع شركة سيرك دو سولي الكندية وحذاء لياقة بدنية جديد.
 
ومن المخطط أن يتم اطلاق مبادرات مماثلة لمنتجات الرجال خلال العام المقبل إضافة إلي حملة تسويق واسعة النطاق في الوقت الذي ظهرت فيه بالفعل بعض العلامات الأولية لتحسن العمل.
 
وتوقع بيكر نمواً ملحوظاً هذا العام في منتجات النساء، حيث إن القطاع شهد خلال الربع الأول نمواً بمعدل مضاعف.
 
كما أنه من المتوقع أن تبقي المبيعات مستقرة خلال العام الحالي بعد الهبوط السنوي بمعدل الخمس منذ استحواذ »adidas « علي الشركة.
 
وقال بيكر إن الشركة تعمدت الاستغناء عن العوائد كثمن التخلي عن المنتجات الرخيصة. كانت »Reebok « قد باعت خلال العام الماضي %30 من أحذيتها بسعر 29.90 دولار في حين تمثل »المبيعات الرخيصة« %10 من مبيعات »Reebok « خلال الربع الأول هذا العام، ويأمل بيكر في اغلاق هذا الفصل بنهاية هذا العام.
 
وأدمجت الشركة الوظائف الرئيسية لكل من »adidas « و»Reebok « في نماذج عمل مشتركة في آسيا وأمريكا الجنوبية وأوروبا، توفيراً للنفقات، وبالتالي تم التخلي عن مئات الوظائف حيث تم تسريح 300 عامل لدي »Reebok « لتصل قوة العمل إلي 8000 عامل.
 
وتوقع بيكر عملية ممثلة في أمريكا الشمالية، حيث المقر الرئيسي لـ»adidas « في بورتلاند وبوسطن لـ »Reebok «.
 
وفي حين لم يجد بيكر تاريخاً محدداً لهذه العملية لعلمه بالموقف الصعب للسوق والضغوط من أسواق رأس المال إلا أنه قال إن »Reebok « ستركز الآن علي النمو واستعادة مكانتها كماركة مربحة. وأضاف أن الهدف هو أن نصبح مربحين مثل »adidas «.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة