أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

اشتعال الصراع‮ ‬علي رئاسة الحزب الناصري


هبة الشرقاوي
 
حالة من التوتر والترقب تسود الحزب الناصري بعد اجتماع المكتب السياسي الطارئ الذي عقد بمقر الحزب مساء الأربعاء الماضي، وتم خلاله تشكيل لجنة خاصة لمتابعة الترشيحات في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وذلك عقب دعوة أحمد حسن، الأمين العام لأعضاء الحزب وأمناء المحافظات بهدف إصلاح الأوضاع الداخلية للحزب، وهي الخطوة التي وصفها البعض بتوابع تدهور الحالة الصحية لضياء الدين داود، رئيس الحزب وتأييد جبهة الإصلاح لتولي سامح عاشور، زمام الحزب خلفاً له، لا سيما بعد خروج عاشور من حلبة الصراع علي منصب نقيب المحامين، وتطرق الاجتماع إلي الأزمة التي نتجت عن سفر أحمد حسن، الأمين العام لحضور دورة تدريبية للقيادات الحزبية يمولها المعهد الجمهوري الدولي.

 
وحول تصاعد التوقعات بتأهيل عاشور لرئاسة الحزب الناصري، أكد محمود عسقلاني، المتحدث الرسمي باسم جبهة الإصلاح والتغيير بالحزب، أن الجبهة تتمسك بقيادة ضياء الدين داود للحزب، ولكن اذا حدثت ظروف طارئة سوف تدفع الجبهة بسامح عاشور لقيادة الحزب، لا سيما ان اسم عاشور ومكانته يمثلان إضافة للحزب ويعيد ترميم ما افسده أحمد حسن الأمين العام.
 
وأوضح عسقلاني أن عاشور يدرس حالياً قرار العودة للحزب، لا سيما بعد تأييد الجبهة ترشيحه لرئاسة الحزب، نافياً ما يتردد حول احتياج عاشور لرئاسة الحزب لتعويض خسارته في تولي منصب نقيب المحامين.
 
من جانبه أنكر أحمد حسن، الأمين العام للحزب الناصري، وجود جبهات متنازعة داخل الحزب، مؤكداً أن المروجين لتلك الادعاءات من محبي الظهور والشو الإعلامي »علي حد قوله«.
 
ونفي حسن تدهور الحالة الصحية لضياء الدين داود، قائلاً: لا مجال للحديث عن خلافة رئيس الحزب، لأن داود يتابع مهام منصبه ويباشر جميع الأعمال الحزبية، مضيفاً أن منصب رئيس الحزب غير قابل للتوريث لمحبي الشهرة »في إشارة واضحة إلي جبهة الإصلاح والتغيير«.
 
وتوقع نبيل عبد الفتاح، الخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، مزيداً من تفجير الصراعات داخل الحزب في حال عودة عاشور إلي مسرح الأحداث الحزبية في الناصري، مؤكداً أن حسن لن يقبل بعاشور رئيساً في حال غياب داود، وفي المقابل لن تقبل جبهة الإصلاح رئاسة أحمد حسن للحزب، معتبراً أن شخصنة الصراعات بالداخل أضعفت مكانة وقيمة الحزب الناصري.
 
وأكد عبد الفتاح أن قيادة داود للحزب تعتبر صمام أمان لتحجيم الانفجارات، موضحاً أن الناصري ليس أفضل حالاً من سائر الأحزاب السياسية التي تعاني من الانفجار الداخلي، معتبراً أن توحيد الحزب علي المبادئ الناصرية ووقف سيل الاتهامات المتبادلة من الجبهات الداخلية هو الأمل الوحيد لإنقاذ الحزب، رغم استبعاد تحقيق ذلك في الوقت الراهن، نظراً لاحتدام الصراعات  بين الجبهات المتنازعة داخل الحزب.
 
وحول أحدث تطورات الأزمة التي تفجرت داخل الحزب علي أثر سفر أحمد حسن لحضور دورة تدريبية يمولها المعهد الجمهوري الدولي، أكد أحمد عبد الحفيظ، نائب الحزب الناصري، أن المكتب السياسي للحزب وافق علي قبول اعتذار حسن عن سفره، وذلك لتبرير دوافع السفر بأنها دعوة قدمها حزب الشعب البلجيكي للعديد من القيادات الحزبية في الوفد والتجمع والناصري والوطني وعدم التدقيق في معرفة جهة التمويل.
 
ونفي عبد الحفيظ أن يكون تعاون حسن مع المعهد الجمهوري عن عمد، موضحاً أن تلك الدعوة كانت للمشاركة في دورة تدريبية تضم الأحزاب الأوروبية التي يبلغ عددها نحو 75 حزباً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة