أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

توقعات بتراجع تعاملات الشراء والبيع في ذات الجلسة‮ ‬


محمد طه
 
أجمع متعاملون بسوق المال علي أن الفترة الحالية تشهد تحولا ملحوظا في السلوك الاستثماري للمستثمرين والمضاربين علي حد السواء، يتمثل في الاتجاه نحو الاستثمار طويل الأجل بدلا من عمليات المتاجرة السريعة التي غالبا ما تنتهي بانتهاء فترة التسوية أو عمليات الشراء والبيع في ذات الجلسة، وأرجعوا أسباب ذلك التحول إلي بدء استقرار واتجاه غالبية الأسهم نحو المسار الصاعد مما سيعزز الأرباح الرأسمالية في حالة الاحتفاظ بالأسهم في ظل الزيادة المستمرة التي تشهدها الأسعار السوقية، خاصة أن التحركات السريعة في الاتجاه الصاعد قلصت من الفرص الاستثمارية داخل السوق لانعدام الأسهم التي لم تستفد من الصعود بسبب القفزات السعرية التي تحققها الأسهم بنهاية كل جلسة، والتي تزيد فرص فتحها في الجلسة التالية علي ارتفاع أكبر.

 
ولفت المتعاملون إلي أن هناك تراجعا ملحوظا في عمليات المضاربة، وأصبح الشراء الانتقائي هو سيد الموقف حاليا، بحثا عن الأسهم التي لاتزال لم تحقق ارتفاعات ملحوظة مقارنة ببقية السوق، وأوضحوا أن أغلب االشركات المدرجة في قائمة الشراء والبيع في ذات الجلسة أصبحت تعاني من نقص الفرص الاستثمارية، نظرا لارتفاع مستوياتها السعرية مقارنة بالأسهم التي لا تتمتع بهذه الآلية، مما دفع المستثمرين للتحول نحو الاستثمار طويل الأجل خاصة في أسهم الشركات التي تتمتع بمراكز مالية قوية تؤهلها للصعود وفقا لمعايير استثمارية صحيحة دون الاعتماد علي المضاربات العشوائية.
 
وأشاروا إلي أن ذلك السلوك الاستثماري من شأنه تعظيم أرباح المستثمرين ويساعد بشكل ملحوظ في استقرار مؤشر البورصة، مقارنة بعمليات المضاربة والشراء والبيع في نفس الجلسة التي تتسبب في ارتفاع أسعار الاسهم دون وجود أسباب منطقية، ومن ثم سرعان ما تعود تلك الاسهم نحو الانخفاض وتعرض المستثمرين لتكبد خسائر بسبب عمليات الصعود العشوائي. كما أجمع المتعاملون بالسوق علي أنه رغم تحقيق عمليات المضاربات لأرباح سريعة فإن أهم السلبيات التي تنتج عن المضاربة تتمثل في عدم قيامها علي أسس ثابتة تعكس أرضية صلبة لهذه المؤسسات التي تتم المضاربة علي أسهمها، الا أن أسس الاستثمار في البورصة قائمة علي الاستثمارات طويلة الأجل والتي بدأت تسود تعاملات البورصة حاليا. وبلغ إجمالي كمية الأوراق المالية المتداولة وفقاً للشراء والبيع في ذات الجلسة خلال الأسبوع الأول من الشهر الحالي 174 مليون ورقة قيمتها 1.2 مليار جنيه، تراجعت في الأسبوع الثاني بشكل كبير لتبلغ 109 مليون ورقة بقيمة 875 مليون جنيه. في البداية.. أكد عيسي فتحي العضو المنتدب بشركة الحرية للسمسرة، أن هناك تراجعا ملحوظا في تعاملات الشراء والبيع في ذات الجلسة، أرجعه إلي نضوب الفرص الاستثمارية التي تحملها الأسهم المسموح بشرائا وبيعها في ذات الجلسة، والتي قفزت أسعارها السوقية بشكل كبير مقارنة بالأسهم الأخري، مما أدي إلي تحول المستثمرين إلي الأسهم التي لم تحظ بالارتفاع وسيادة عمليات الشراء الانتقائي، مؤكدا أن تلك الأسهم ستحقق معدلات ربحية تفوق الأسهم التي تعتمد في ارتفاعاها علي المضاربات.
 
وأوضح فتحي أن السلوك الاستثماري يجب أن يتسم بالمرونة كما ان اتخاذ القرار يجب أن يتم وفقا لمقتضيات كل مرحلة، مؤكدا أنه بالرغم من تحقيق مستويات ربحية كبيرة من خلال عمليات المتاجرة السريعة أو عمليات الشراء والبيع في ذات الجلسة، فإن الأرباح المحققة عن طريق تلك النوعية الاستثمارية سرعان ما تزول في ظل حالة الارتفاع الجماعي التي تشهدها جميع الأسهم، واتجاه المستثمرين نحو الشراء بينما تكون أسعار الاسهم شهدت ارتفاعات قياسية بعد الانتهاء من عملية المتاجرة التي قام بها المستثمر مؤخرا.

 
وتوقع العضو المنتدب بشركة الحرية أن تشهد عمليات الشراء والبيع في ذات الجلسة المزيد من التراجع في الفترة المقبلة بسبب زيادة مخاوف المستثمرين من عدم الحصول علي فرص استثمارية جديدة بسبب الارتفاعات الملحوظة التي تشهدها أسعار الأسهم، الأمر الذي يقضي بضرورة التحول نحو الاستثمار طويل الأجل، واعادة تكوين المحافظ الاستثمارية واستهداف الاسهم التي لم تشهد ارتفاعات كبيرة علي غرار باقي السوق. واتفق مع الرأي السابق مصطفي حاتم، بادارة التداول بشركة التوفيق القابضة للاستثمارات المالية، مؤكدا أن تراجع عمليات الشراء والبيع في ذات الجلسة، ناتج عن الارتفاع المتواصل للسوق، بما يؤدي لتغير المستويات السعرية للأوراق المالية، خاصة في ظل الطفرات السعرية التي تشهدها الأسهم بين سعر الاغلاق السابق وسعر الفتح التالي ومن ثم صعوبة اتخاذ قرار الشراء بعد ارتفاع سعر السهم بنسبة كبيرة مقارنة بسعر اغلاقه السابق، مشيرا إلي أن تلك الارتفاعات ساعدت بشكل ملحوظ علي تحول المستثمرين نحو الاحتفاظ والامتناع عن الخوض في مضاربات الشراء والبيع في نفس الجلسة التي قد تأتي بنتائج عكسية بعد الارتفاعات الكبيرة في الأسعار.

 
واشار حاتم إلي أنه رغم أهمية عمليات الشراء والبيع في ذات الجلسة والتي تساعد بدورها في ارتفاع حجم التداول اليومي بشكل كبير، فانها قد تتسبب في انخفاض ربحية المستثمرين الذين يعتمدون عليها الفترة الحالية في تحقيق مستهدفاتهم، ونصح بعدم التوسع في الاعتماد عليها الفترة المقبلة، وضرورة الاحجام عن المضاربات العشوائية التس تنتهي بنهاية فترات التسوية، متوقعا تضاعف المستويات السعرية الحالية لجميع الأسهم في الفترة الحالية، مما يؤكد أن الاحتفاظ بالاسهم والاستثمارات طويلة الأجل ستكون هي الاتجاه الجماعي للمستثمرين في السوق.

 
من جانبه استبعد معتصم الشهيدي، العضو المنتدب بشركة هورايزون للسمسرة، احجام جميع المستثمرين عن الشراء والبيع في ذات الجلسة والاتجاه نحو الاستثمارات طويلة الأجل، مشيرا إلي أنه من غير المنطقي الاتجاه نحو تلك النوعية من الاستثمار، بالاضافة إلي أنه بالرغم من الأضرار التي تصيب صغار المستثمرين من جراء المضاربات الا انها تساعد علي زيادة حجم التداول اليومي وزيادة تدفق السيولة الي السوق، كما أن هناك شريحة عريضة تعتمد في استثماراتها بشكل كبير علي المضاربات فحسب، خاصة التي تمتلك المهارات اللازمة لإجادة المضاربة وتعاملات الشراء والبيع في نفس الجلسة.
 
وأكد الشهيدي أن هناك تراجعا ملحوظا في أحجام تعاملات الشراء والبيع في ذات الجلسة والتي توقع ان تقتصر في الفترة المقبلة علي المضاربين المحترفين فقط، ونصح صغار المستثمرين بالاتجاه نحو الاستثمارات طويلة الأجل التي ستساعد بنحو كبير في تحقيق مستويات ربحية جيدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة