سيـــاســة

اتهام "حماس" بارتكاب "مجزرة رفح" و"عبدالعظيم" يطالب الجيش بالإفصاح



ONA:

أكد أشرف بدر، رئيس تحرير الأهرام العربي، أن المجلة حصلت علي معلومات خلال تحقيقات رسمية لم يتم الإعلان عنها تفيد بأن الأطراف الأساسية الفاعلة والمسؤولة عن مجزرة رفح التي أدت الي وفاة 16 جندياً من قوات حرس الحدود المصري أثناء تناولهم طعام الإفطار في شهر رمضان الماضي تضم 7 أفراد ينتمون بصورة مباشرة الي حركة المقاومة الإسلامية (حماس).


وذكر بدر قائمة أسماء منفذي العملية وهم "أيمن نوفل"، القيادي في كتائب القسام وهارب من سجن المرج في 30 يناير 2011، ومحكوم عليه بتهمة التحريض والمشاركة مع آخرين في اقتحام الحدود المصرية عام 2008، و"محمد إبراهيم صلاح أبوشمالة" الشهير بـ"أبوخليل" وعمره 39 عاماً، وهو قائد بالصف الأول لحركة حماس، إضافة الي الرائد العطار الملقب بـ"رأس الأفعى الحمساوية" وهو مهندس اختطاف الجندي الإسرائيلي المفرج عنه جلعاد شاليط.

وأكد بدر، في تصريحات لوكالة أنباء أونا، أن المجلة حصلت على هذه المعلومات من خلال التحقيقات التي لم يتم الإعلان عنها، وأنهم يتحملون مسؤوليتها في هيئة تحرير المجلة، التي قامت بتوثيق هذه المعلومات من خلال "مصادرنا الأمنية في مصر، وأن الفلسطلنين السبعة المقبوض عليهم ساعدوا في تأكيد الخبر".

وأضاف رئيس تحرير الاهرام العربي للوكالة أن عدم علانية التحقيقات جاء لخطورة تلك المعلومات، وأن المتهمين ليسوا مصريين.

وذكر بدر، ضمن ملابسات الحدث، أن الانتقام من الجيش المصري لهدم عدد كبير من الأنفاق التي كانت، ولا تزال، مصدراً للتجارة ولدخول الأسلحة والمخدرات إلى قطاع غزة، كان هو علي ما يبدو الدافع الأساسي للإقدام علي تلك المجزرة.

وفي المقابل، وجه الدكتور حازم عبدالعظيم خبير الاتصالات والناشط السياسي دعوة في شكل تساؤل مفاده: "لماذا لا ننظم مظاهرة سلمية بلافتات امام وزارة الدفاع للمطالبة بالكشف عن مرتكبي مجزرة رفح؟ أليس الجنود الغلابة اللذين لاقوا حتفهم مصريين؟" جاء ذلك عبر تغريدة للدكتور عبدالعظيم على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، في أعقاب كشف أشرف بدر رئيس تحرير الأهرام العربي في تصريحات لوكالة أنباء أونا أن منفذي عملية رفح التي راح ضحيتها 16 جندياً مصرياً هم من أعضاء حركة حماس الفلسطينة، إحدي أفرع التنظيم العالمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وفي تطور متصل، شن الدكتور صلاح البردويل النائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني وعضو حركة حماس هجوماً قاسياً بصورة غير مباشرة علي اتهام أعضاء من حماس بارتكاب مجزرة رفح، بقوله إن الحركة لا تتدخل في الشأن المصري ولن تسمح لنفسها بالتدخل فيه. وأضاف أن ما يثيره ما وصفه بـ"الإعلام المصري المشبوه ومحاولة تشويه صورة الحركة لدى الجمهور المصري لن تفلح". واستطرد قائلاً إن الأمور السياسية في مصر تتجه نحو الهدوء على الأرض وتحقيق الانجازات، وفق قوله.

جاء ذلك في تعليق للبردويل خلال ندوة سياسية نظمتها الكتلة الإسلامية بجامعة الأقصى بخان يونس، على موقف حركته من دخول السلاح للقطاع، قائلاً "إن دخول السلاح لغزة ليس جريمة، ولا يمكن لأي طرف في العالم منعه وسيستمر رغم كل الظروف".

وقد وردت تعليقات القيادي الحمساوي بعد كشف النقاب عن سير التحقيقات في قضية مجزرة رفح التي راح ضحيتها 16 جندياً مصرياً بعد أن تم القبض على 7 فلسطنين بمطار القاهرة وذلك لحملهم خرائط لمواقع مصرية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة