أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

خسائر جماعية للاتصالات


تكبدت اسهم الاتصالات خسائر جماعية الاسبوع الماضي بقيادة اوراسكوم تليكوم الذي تراجع بنسبة %17 مسجلا 28.1 جنيه مقابل 33.6 جنيه. اشار السويفي الي ان السهم كسر مستوي وقف خسارة عند 29 جنيهاً، وسيتحرك دون اي دعم حقيقي له قبل 25 جنيهاً، مشيرا الي انه في حال توجهه اليها سيدفع ذلك بالمؤشر للتوجه نحو 4800 نقطة علي المدي المنظور.
 
وكان السهم قد وصل في مطلع الشهر الحالي الي اعلي مستوياته منذ بداية العام بوصوله الي 37.5 جنيه اثر المفاوضات المرتبطة بصفقة موبينيل. وكان ذلك قد تزامن مع تحركه فوق 32 جنيهاً، ومن المستبعد ان يتمكن من كسرها لأعلي قبل الاعلان عن تطورات ايجابية متعلقة بالصفقة، كون القوة الشرائية التي دخلت فيه عند هذا المستوي ستقوم بمبيعات مكثفة حال اقترابه منها.
 
أدي عدم تنفيذ الصفقة إلي توجيه الأنظار للأداء التشغيلي للشركة الذي اظهرته نتائج اعمالها للربع الاول التي كشفت عن تراجع الارباح بنسبة  %66نتيجة غياب المكاسب الرأسمالية الاستثنائية التي تم تحقيقها في فترة المقارنة، بالاضافة الي التراجع القوي للعملة الباكستانية والبنجلاديشية التي تتواجد فيها اثنتان من اهم شبكات الشركة.
 
وكان سهم المصرية للاتصالات ضمن الخاسرين الاسبوع الماضي بعد تراجعه بنسبة %10 مسجلا 15.9 جنيه مقابل 17.5 جنيه.
 
 اشار محمد الاعصر، رئيس قسم التحليل الفني في شركة المجموعة المالية هيرمس، الي ان السهم سيتعرض لضغط بيعي في بداية الاسبوع سيدفعه للاقتراب من 15 جنيهاً التي وجدها فرصة شراء كونه مرشحاً للارتداد لاعلي مستهدف 17 جنيهاً.
 
كان السهم قد وصل في منتصف الشهر الماضي لأعلي مستوياته في ثلاث سنوات باقترابه من 20 جنيهاً، اثرعودة قطاع الاتصالات للاضواء بقوة بعد احياء صفقة موبينيل من جديد. واستهل المصرية للاتصالات رحلة صعوده قبل البورصة حيث شهد ارتفاعا تدريجيا منذ منتصف اكتوبر نظرا لتمسك حملته به، ورفضهم بيعه علي الاسعار المتاحة في انتظار تمكن البورصة من تكوين قاع لحركتها، كون ذلك سيتبعه ظهور القوة الشرائية واستهدافها اسهم شركات بعينها امامها فرص نمو قوية، والقدرة علي الاستمرار في توليد تدفقات نقدية مرتفعة رغم تداعيات الازمة المالية العالمية.
 
 ويعد سهم المصرية للاتصالات ضمن تلك الاسهم لما تتمتع به من ميزة نسبية كونها تعمل في قطاع دفاعي قليل الحساسية للدورات الاقتصادية المتمثل في خطوط الهاتف الارضية.
 
وأدي ذلك الي عدم تأثر التدفقات النقدية للشركة بالتباطؤ الاقتصادي الحادث والمرشح للاتساع. وأيضاً استمرار الشركة في القيام بتوزيعات ارباح سخية، توفر لحملة السهم السيولة اللازمة للتعامل مع الظروف الحالية، التي تحتاج فيها شريحة عريضة من المستثمرين خاصة الافراد للنقود السائلة لمواجهة المتطلبات المعيشية.
 
 من جهة اخري توفر تلك التوزيعات لحملة السهم من صناديق الاستثمار السيولة اللازمة لمواجهة استردادات الوثائق، التي تزايدت بقوة منذ اكتوبر الماضي، وتوفر تلك التوزيعات النقدية السيولة لمديري الصناديق لمواجهة تلك الاستردادات، وبالتالي تفادي تحويل الخسائر الدفترية الي محققة في حال بيع الاسهم علي الاسعار المتاحة لتوفير السيولة اللازمة لمواجهة الاستردادات، وتمكنها من انتظار تعويض الاسهم خسائرها علي المديين المتوسط والطويل وهو ما حدث بالفعل في حالة المصرية للاتصالات.
 
وقامت الشركة بتوزيع كوبون نقدي سخي في مارس الماضي عن ارباح عام 2008 بقيمة 1.3 جنيه. ويمثل هذا الكوبون عائداً %9 علي سعر السهم في اقفال الخميس الماضي البالغ 15.9  جنيه، وبلغ نصيب السهم من ارباح عام 2008 ما قيمته 1.49 جنيه، ليكون بذلك السهم يتداول علي مضاعف ربحية معتدل بلغ 10.7 مرة. ويعد هذا المضاعف ضمن الاعلي بين الاسهم الكبري.
 
ومن جهته اغلق سهم موبينيل الاسبوع الماضي علي تراجع بنسبة %6 مسجلا 195 جنيهاً مقابل 206 جنيهات. وكان السهم قد شهد صعوداً دراماتيكياً منذ ابريل بعد الاعلان عن رغبة فرانس تليكوم في شراء حصة اوراسكوم تليكوم في موبينيل بالاضافة الي حصة التداول الحر من اسهمها البالغة %29، مع تمسك فرانس تليكوم بحصر عرض الشراء علي سعر273  جنيهاً، لنسبة الاقلية من اسهم اوراسكوم تليكوم في موبينيل البالغة %14، مع رفض هيئة سوق المال هذا العرض. وتبع ذلك تقيدم فرانس تليكوم عرض لشراء حصة الأقلية علي سعر 237 جنيهاً، وهو ما رفضته الهيئة من جديد. وتبع ذلك تراجع السهم تدريجيا من مستوي 230 جنيهاً ليصل الي مستواه الحالي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة